آش درنا للإسلام؟

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par anaayoub, 25 Août 2011.

  1. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    بمناسبة زيارة البابا بنديكت السادس عشر لإسبانيا عزفت فرقة روك خاصة من نوعها وأقامت حفلات عدة في العاصمة مدريد حضرها آلاف المشاهدين والمتتبعين لعمل فرقة الروك الخاصة هاته.

    خصوصية تمتحها الفرقة من شيء واحد مغاير فقط هو أنها مكونة من رهبان ورجال دين مسيحيين اختارو موسيقى الروك لأجل مخاطبة الجيل الشاب من المسيحيين, وانتقوا هذه الوسيلة المبتكرة لأجل إيصال الرسالة الجميلة التي تقول إن كل الطرق تؤدي فعلا إلى الإيمان, وأنه ليس هناك مايمنع رجال دين من ترك ملابسهم المميزة للحظات من الزمن و"امتشاق" الغيتار وغيرها من الأدوات الموسيقية للعزف ولإيصال المحبة التي هي في نهاية المطاف المشترك الكبير بين الموسيقى وبين الدين وبين كل المبادئ الكبرى التي أتت لإسعاد الإنسانية لا لتنغيص العيش عليها مثلما يعتقد بعض المتطرفين.

    هذه التجربة الإسبانية ليست الوحيدة في عالمنا اليوم, ففي فرنسا مثلا يحقق الشريط الذي أنتجته مجموعة "الرهبان" أو "لي بريتر" أعلى أرقام البيع بين كل الأشرطة والأسطوانات الموسيقية التي صدرت حديثا, وهو شريط يغني فيه ثلاثة رهبان حبهم للرب, ويترنمون بكل المبادئ التي تقوم عليها المسيحية والتي هي في الختام المبادئ التي تقوم عليها كل الأديان أو جلها, والتي تروم العثور للآدمي منا على مرفأ أمان غيبي يقيه شر التيه المادي الذي نحيا في عالمه اليوم. "آش دانا لهاد القرع نمشطو ليه راسو هاد النهار؟ وواش بقاو لينا غير المسيحيين نتغزلو بيهم حتى هوما؟" سيسأل السائل.

    الجواب بسيط للغاية. ذلك أن المقارنة الظالمة جرتنا ذات حديث ذي شجون للتساؤل عن مكان علماء الإسلام وفقهائه مما يفعله الآخرون مع ديانتهم من تقديم لها بوجه سمح ومتسامح, مثلما جرتنا المقارنة ذاتها إلى طرح الأمر باعتباره السبب الرئيس الذي يجعل الشباب اليوم في العالم المسيحي يحرصون على استقبال البابا (زيارة البابا الأخيرة لإسبانيا عرفت إقبالا شبابيا منقطع النظير وهو الأمر الذي يتكرر في كل زيارات البابا للدول المسيحية) ويحرصون على حب رجال دينهم, في الوقت الذي يتعامل شباب الإسلام مع علماء الدين لدينا واحدا من تعاملين.

    فإما التقديس الغبي, والجلوس القرفصاء أسفل الكرسي الذي يقتعده الشيخو وتحريك الرأس بكل البلادة الممكنة دلالة الموافقة اللامشروطة على كل مايقول الفقيه, وإما التخوف منه ومن أفكاره والبحث عن أباب تطرف الناس في القتل والتكفير في ثنايا مايقوله ذات الفقيه. ولا غرابة في المسألة ولا استغراب. فعلماء الدين لدينا مشغولون هم الآخرون بواحدة من إثنتين: إما يشتغلون لدى أمير قطر مفتين تحت الطلب يعطون للقنوات الفضائية المبرر ولحظة الصفر للهجوم على هذاالنظام أو تكفير هذاالمثقف, وإما "مرفوعون" تماما (بمعنى الرفع الذي تنتجه "التبويقة" لا الرفع من المنزلة) ومهتمون حد الهوس بقياس حجم النهد الذي يجوز به إرضاع الكبير, أو منكبون تمام الانكباب على أوجههم وعلى فحص جواز مضاجعة العنزة بنت السنة الثالثة من الأمام أو من الخلف أو من الجهتين معا لهواة الإيلاج المزدوج.

    الكارثة العظمى في هذا التناقض الخطير هو أن علماء الإسلام كانوا الأولى بالانفتاح ومسايرة العصر, وأن علماء المسيحية ورجال دينها كانوا الأحق بالنغلاق والتطرف في الجهل وفي الفتاوى المضحكة. فقد كان علماؤنا ورجال ديانتنا ذات زمن الأسبق إلى فهم علاقة العصر بالدين واستيعاب ضرورة إلباس الشريعة لبوس الزمن الذي نحيا فيه. وكان المسيحيون بالمقابل يحيون تطرف جهلهم, وكان غرقهم بالغا أشده في نقاشات مضحكة تجافي العلم وترفض الاقتناع بأبجدياته الأولى. ثم "دارت بينا الدورة" مثلما تغني الأغنية الشهيرة, فوجدنا العكس تماما هو القائم, وأصبح كل جاهل يحفظ بعضا أوكثيرا من القرآن ويترك لحيته لتملأ وجهه قادرا على امتطاء أي فضائية لاتجد برنامجا صالحا للبث لكي يفتي عبر الهاتف للعالمين العربي والإسلامي ما يجوز وما لايجوز.

    بل ووجدنا أنفسنا أمام علماء دين _ كان لهم التقدير كله في الزمن السابق _ وهم يتنافسون فيما بينهم حول من سينبطح للجهل أكثر, ومن سيبلغ قاع الغباء, إلى أن أصبحت الفتاوى المضحكة والغريبة هي الشيء الوحيد الذي يتقن صناعته هؤلاء أو أغلبيتهم لئلا نقلد الجهل في جهله ونكون من الظالمين. وطبعا ساهم خلاص سياسة المسيحيين من كنيستهم, وتحديدهم لقيمة الدين في الحياة الفردية للمرء, وفصلهم المجاالين عن بعضيهما (السياسة والدين) في منح المسيحية هذا الوجه المشرق الذي أصبح لها لدى جيل اليوم, في الوقت الذي ساهم المتطرفون من إسلامويي السياسة في خلط بشع بين ديننا وبين سياساتنا المختلفة إلى الدرجة التي أًصبح فيها ممكنا سماع الفتوى ونقيضها بخصوص هذا الحاكم أو هذا القرار من جهتين مختلفتين تتحداثن معا باسم الدين, وهذا هو أسوء ما في الموضوع كله.

    عندما يختزل الإسلام كله في بن لادن أو القرضاوي أو جماعة الإخوان بتفرعاتها العالمية أو الجماعات الأكثر تطرفا, وعندما يصبح الزرقاوي أو ياسين أو عمر عبد الرحمان هي العلامات التي يعرف بها هذا الدين, نقرأ عليه السلام, ونحزن في الظل وننزوي. "هادا ماكان".

    ملحوظة لاعلاقة لها بماسبق
    سقط القذافي. رمز آخر من رموز "الهبال" في عالم العرب والمسلمين يذهب لحال سبيله تاركا ليبيا في حال مأساوي للغاية, هي التي كان يمكنها أن تكون قائدة المنطقة كلها بسبب خيراتها الطبيعية والمالية الكثيرة. الدرس الأساس الذي يجب أن نستفيده من سقوط نظام معمر هو أن البقاء في النهاية لايمكن أن يكون إلا للأصلح وللأقدر على سماع أصوات الشعب, وأن صوت الظلم وإن طال أوان بقائه فإنه بالتأكيد زائل. أي ثمن دفعته ليبيا وستدفعه مستقبلا لكي تتدارك حماقات مجنونها الذي رحل؟ أي مصير ومستقبل ينتظر الإخوة الليبيين لمداواة جراح بلدهم التي نكأها الديكتاتور المخلوع؟

    المختار لغزيوي

     
  2. kechia

    kechia Accro

    J'aime reçus:
    211
    Points:
    63
    le grand problème c'est quand on traite ces gens d'extrémiste sans se prendre le temps de les connaitre tout en suivant le matraquage de la presse internationale dans sa geurre contre tout ce qui est différend de ses valeurs religieuses tout en combattant les nôtres.
     
  3. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    le problème c'est que c'est gens parlent au noms de l'islam agissent au nom de l'islam c'est donc plus au moins eux nos ambassadeurs. le muslman le plus connu est surement benladen et non pas tariq ramadan ou taha houssein ou meme l'un des nos milliers d'universitaires qui sont partout dans le monde
     
  4. kechia

    kechia Accro

    J'aime reçus:
    211
    Points:
    63
    je ss d'accord avec toi ayoub mais je me demande pourquoi quand il y'avais des assasinat du 11 septembre pourquoi on a visé l'islam et on a accusé tout le monde musulmen aulieu d'accuser seulement les talibans? ne penses tu pas que le monde occidental ne cherche pas a comprendre l'islam..et il n'ivestie pas dans cette voie toutes ses effort dans ce domaine était pour attacher à l'islam le mot terrorisme..pire encore il a décrit une image sur l'islam et il nous pousse (nous les pays musulman a faible position) d'adopter son image quoiqu'elle est totalement erronée et présente mal notre religion.
     
  5. anaayoub

    anaayoub Accro

    J'aime reçus:
    187
    Points:
    63
    le problème de l'occident n'a pas commencé avec le 11 septembre mais après la chute du l'URSS.
    l'occident a besoin d'un ennemie et il a trouvé en l'islam l'ennemie parfait car certains muslmans lui ont facilité la tache.
    Mais il faut aussi admettre que ces "muslmans" qui ont facilité la tache à l'occident ont devenu les ennemie de tout les muslmans. ils ont tué, brûlé, explosé , égorgé... d'autres muslmans et toujours au nom de l'islam.

    il ne faut pas s'attendre à des efforts de la part de l'occident pour nous connaitre, car on est perdu, personne ne peut répondre à nos questions d'identité? QUI NOUS SOMMES? C'EST QUOI L'ISLAM? C'EST BENLADEN? C'EST AHMADI NAJAD ET LES AYOUTO ALLAH? C'EST L'INDONéSIE? C'EST LES WAHABIT QU'ON A SUR LA Télé? C'EST TARIQ RAMDAN? C'EST MOHAMED ARKOUN ET ABED LJABRI? C'EST L'ISLAM à LA MAROCAINE OU CELUI DE L'ARABIE SAOUDITE?
    LES MUSLMANS C'EST LES MALIENS QUI SE BALADENT à MOITIé NUE ou C'est LES MOUNKABBAT QUI SE BALADE EN NOIR?
    Personne ne peut savoir et personne ne peut dire que c'est ça le vrai islam car chacun le voit à sa façon.
    on a pas qu'une seul image à transmettre à l'occident et pour le moment c'est l'image du sang qui a le plus de pouvoir à se propager
     

Partager cette page