أئمة مساجد ينتفضون في وقفة غير مسبوقة أمام مقر البرلمان

Discussion dans 'Scooooop' créé par mellaite, 26 Mars 2008.

  1. mellaite

    mellaite Visiteur

    J'aime reçus:
    86
    Points:
    0
    في سابقة، هي الأولى من نوعها، شهدت ساحة الاحتجاج أمام مقر البرلمان بالرباط صباح أمس الثلاثاء وقفة احتجاجية للقيمين الدينيين بالمساجد، من أئمة، وباقي فئات أسرة المساجد، هذه الفئات التي ظلت صامتة صابرة، متحملة أوضاعها المتردية، خرجت أمس عن صمتها لتعلن ـ كما جاء في لائحة مطالبها ـ عن المطالبة برفع التعتيم عن قطاع المساجد، وإطلاع الرأي العام على قضاياه، وإيلاء القيمين الدينيين الرعاية اللائقة بمقام النيابة عن أمير المؤمنين، من خلال تحسين أوضاعهم المادية والمعنوية، وحقهم في المال العام النظيف، بدل المراهنة على الصدقات والإحسان وغيره من أعراف الرعاية بالمساجد، وتأكيد حق العتيقيين أبناء المساجد في الوظائف الدينية، وإعطائهم الأسبقية فيها، مع إدماجهم في سلك الوظيفة العمومية بدل استقدام متعددي الوظائف من قطاعات أخرى، كما تعلن أسرة المساجد وقوفها ضد ظاهرة التسريح المشوب بالتعسف للعتيقيين ومطالبتها بإرجاع المعزولين والتحقيق في تجاوزات بعض المندوبيات، وفتح الحوار بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والقيمين، ورفع الوصاية الإدارية عن النشاط الدعوي لأئمة المساجد، وتطوير برنامج تكوين الأئمة والمرشدات، وفتح معهد التكوين في وجه خريجي المدارس العتيقة والقيمين العاملين.
    تلك أهداف وقفة أئمة وقيمين ومطالبهم، والجديد في وقفتهم هو الوقفة في حد ذاتها باعتبارها تفجيرا لصمت طويل، وإعلانا عن أوضاع لم تكن خافية، وإنما كان مسكوتا عنها، فالتعويضات، ولا نقول الأجور في هذا القطاع هزيلة، ولولا الإحسان، الذي يرفض الأئمة اعتماده كمبدأ وأساس أو بديل، لما استمر الكثيرون منهم في العمل بالمساجد، باعتباره غير قار ولا دائم، وهو ما يضعهم ضمن أفقر الطبقات، ومن الأصناف الثمانية مستحقي الصدقات. حتى الرعاية الصحية التي سبق الإعلان عن كونها ستشملهم اقتصرت وبدون تفعيل على الأئمة دون بقية العاملين بالمساجد، فعسى أن تجد وقفة الأئمة الاستجابة المأمولة، ويُنظر إليها في حدود كونها صرخة مضطر.


    Source


     

Partager cette page