أبو فراس الحمداني

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par electronik, 3 Avril 2011.

  1. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    أبو فِراس الحَمَداني
    320 - 357 هـ / 932 - 967 م
    الحارث بن سعيد بن حمدان التغلبي الربعي، أبو فراس.
    شاعر أمير، فارس، ابن عم سيف الدولة. له وقائع كثيرة، قاتل بها بين يدي سيف الدولة، وكان سيف الدولة يحبه ويجله ويستصحبه في غزواته ويقدمه على سائر قومه، وقلده منبج وحران وأعمالها، فكان يسكن بمنبج ويتنقل في بلاد الشام.
    جرح في معركة مع الروم، فأسروه وبقي في القسطنطينية أعواماً، ثم فداه سيف الدولة بأموال عظيمة.
    قال الذهبي: كانت له منبج، وتملك حمص وسار ليتملك حلب فقتل في تدمر، وقال ابن خلّكان: مات قتيلاً في صدد (على مقربة من حمص)، قتله رجال خاله سعد الدولة.


     
  2. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ

    تُقِرّ دُمُوعي بِشَوْقي إلَيْكَ *** و يشهدُ قلبي بطولِ الكربْ
    وإني لَمُجْتَهِدٌ في الجُحُودِ،*** وَلَكِنّ نَفْسِيَ تَأبَى الكَذِبْ
    وَإني عَلَيْكَ لجَارِي الدّمُوعِ، *** وَإني عَلَيْكَ لَصَبٌّ وَصِبْ
    و ما كنتُ أبقي على مهجتي *** لَوَ أني انْتَهَيْتُ إلى مَا يَجِبْ
    و لكنْ سمحتُ لها بالبقاءِ*** رَجَاءَ اللّقَاءِ عَلى مَا تُحِبْ
    و يبقي اللبيبُ لهُ عدة ً *** لوقتِ الرضا في أوانِ الغضبْ
     
  3. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    أليكَ أشكو منكَ ، يا ظالمي

    أليكَ أشكو منكَ ، يا ظالمي ،*** إذْ لَيسَ، في العالمِ، مُعدٍ عَلَيكْ
    أعَانَكَ الله بِخَيْرٍ، أعِنْ*** مَنْ لَيْسَ يَشْكُو مِنكَ إلاّ إليكْ
     
  4. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَة

    أقُولُ وَقَدْ نَاحَتْ بِقُرْبي حمامَة ٌ:*** أيا جارتا هل تشعرين بحالي ؟
    معاذَ الهوى ‍! ماذقتُ طارقة َ النوى ،*** وَلا خَطَرَتْ مِنكِ الهُمُومُ ببالِ
    أتحملُ محزونَ الفؤادِ قوادمٌ*** على غصنٍ نائي المسافة ِ عالِ ؟
    أيا جارتا ، ما أنصفَ الدهرُ بيننا ‍!*** تَعَالَيْ أُقَاسِمْكِ الهُمُومَ، تَعَالِي!
    تَعَالَيْ تَرَيْ رُوحاً لَدَيّ ضَعِيفَة ً،*** تَرَدّدُ في جِسْمٍ يُعَذّبُ بَالي
    أيَضْحَكُ مأسُورٌ، وَتَبكي طَلِيقَة ٌ، *** ويسكتُ محزونٌ ، ويندبُ سالِ ؟
    لقد كنتُ أولى منكِ بالدمعِ مقلة ً؛*** وَلَكِنّ دَمْعي في الحَوَادِثِ غَالِ!


    min arromiyat
     
    RedEye aime ça.
  5. سماهر

    سماهر اللهم صلى وسلم علىه

    J'aime reçus:
    22
    Points:
    0
    salamo 3alaykom

    سلمت دوقك و يداك :)
     
  6. russimor

    russimor motatabbi3

    J'aime reçus:
    68
    Points:
    0
    merci sœurette pour ce partage riche.
     
  7. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    allah yssalmak :)
     
  8. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    je t'en pris :)
     
  9. sweetpoison

    sweetpoison Bannis

    J'aime reçus:
    64
    Points:
    0
    c'est une bonne initiative, que je salue chaleureusement :)
    kayn chi abou tayib? tarafa bnou l3abd?....
     
  10. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    :)
    inchaallah dans le futur ndiro abou tayib o tarafa o lmotanabi o li bghiti kola wa7ad topic dialo
     
  11. electronik

    electronik Visiteur

    J'aime reçus:
    59
    Points:
    0
    فديتكَ ، ما الغدرُ منْ شيمتي

    فديتكَ ، ما الغدرُ منْ شيمتي *** قديماً وَلا الهَجرُ مِن مَذْهَبي!
    وهبني ؛ كما تدعي ؛ مذنباً ‍! *** أما تقبلُ العذرَ منْ مذنبِ ؟
    وَأوْلى الرّجالِ، بِعَتْبٍ، أخٌ *** يكرُّ العتابَ على معتبِ
     
  12. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63

    و رائعته الشهيرة:

    أراك عصي الدمع شيمتك الصبر *** أما للهوى نهي عليك ولا أمر؟
    بلى أنا مشتاق وعندي لوعة *** ولكن مثلي لا يذاع له سر
    إذا الليل أضواني بسطت يد الهوى *** وأذللت دمعا من خلائقه الكبر

    إلى قوله:

    ونحـن أنـاس لا تـوسـط بينـنـا *** لنا الصدر دون العالميـن أو القبـر
    تهون علينا فـي المعالـي نفوسنـا *** ومن يخطب الحسناء لم يغلها المهر
    أعز بني الدنيا وأعلـي ذوي العـلا *** وأكرم من فوق التـراب ولا فخـر

    شكر الله لك :)
     
    RedEye aime ça.
  13. Rida

    Rida Accro

    J'aime reçus:
    169
    Points:
    63

    أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا

    أبَتْ عَبَرَاتُهُ إلاّ انْسِكَابَا *** و نارُ ضلوعهِ إلا التهابا
    و منْ حقِّ الطلولِ عليَّ ألا *** أُغِبَّ مِنَ الدّموعِ لهَا سَحابَا
    وَمَا قَصّرْتُ في تَسْآلِ رَبْعٍ *** و لكني سألتُ فما أجابا
    وَمَا إنْ شِبتُ من كِبَرٍ، وَلكِنْ *** رأيتُ منَ الأحبة ِ ما أشابا
    بعثنَ منَ الهمومِ إليَّ ركباً *** و صيرنَ الصدودَ لها ركابا
    ألَمْ تَرَنَا أعَزَّ النّاسِ جَاراً *** و أمنعهمْ ؛ وأمرعهمْ جنابا؟!
    تَفْضُلُنَا الأنامُ ولا نُحاشَى *** و نوصفُ بالجميلِ ؛ ولا نُحابَى
     

Partager cette page