أثنار يطالب المسلمين بالاعتذار

Discussion dans 'Scooooop' créé par 7amil almisk, 25 Septembre 2006.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    الأمين الأندلسي/ وكالات - إسلام أون لا.نت

    [​IMG]
    [size=10pt]لوحة تظهر شحن المسلمين في مراكب لطردهم من الأندلس


    طالب رئيس الوزراء الأسباني السابق، خوسي ماريا أثنار، المسلمين بالاعتذار عن "احتلالهم" أسبانيا لثمانية قرون؛ ردا على مطالبة المسلمين لبابا الفاتيكان بالاعتذار عن محاضرته المسيئة للعقيدة الإٍسلامية. واعتبر أن الإسلام والغرب حاليا "في حالة حرب".

    وأثارت دعوة أثنار دهشة كبيرة في الأوساط الإسلامية والإعلامية في أسبانيا، واعتبرها البعض دلالة على معاداة للإسلام تستهدف توتير العلاقات الأسبانية - الإسلامية.

    فخلال محاضرة ألقاها بمؤسسة هودسون، المعروفة بطابعها المحافظ المناوئ للإسلام، في واشنطن، تساءل أثنار: "ما السبب الذي يجعل الغرب فقط هو الذي يقدم الاعتذار بينما هم (المسلمون) لا. هم احتلوا أسبانيا لمدة ثمانية قرون، وفي الوقت الذي أسمع دعوات للبابا لتقديم اعتذاره عن تصريحاته حول الإسلام، فإني لا أسمع أي مسلم يعتذر عن احتلال أسبانيا لمدة ثمانية قرون".

    وأضاف أثنار الجمعة 22-9-2006، خلال محاضرته التي نقلت صحيفة "إلموندو" الأسبانية مقتطفات منها: "يجب أن أقول إنني من أنصار الملكة إيزابيلا والملك فيرديناند"، وهما الملكان اللذان قادا الحملة ضد آخر معاقل المسلمين الأندلسيين، وتزعما محاكم التفتيش التي طاردت المسلمين وصادرت أملاكهم وهجرت الملايين منهم إلى ما وراء البحار وأحرقت الآلاف منهم أحياء، حسب شهادات متطابقة لمؤرخين بينهم أسبان وأوروبيون. واعتبر أثنار أن "الغرب والإسلام حاليا في حالة حرب، فإما نحن أو هم".

    "تثير الأحقاد"

    تصريحات أثنار واجهت انتقادات شديدة من الأوساط الإسلامية. وقال مولاي علي الريسوني، رئيس جمعية الدعوة الإسلامية والأمين العام للجنة دعم تحالف الحضارات: إنها "خطيرة وتدل على مستوى أفكار الذين كانوا يحكمون أسبانيا إلى وقت قريب، كما أنها دليل على المنهاج الذي كان يسير عليه عندما كان يسير دفة الحكم بأسبانيا" قبل أربع سنوات من جانب الحزب الشعبي اليميني.

    وفي تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت"، شدد الريسوني، وهو أحد أحفاد القائد الغرناطي ابن الرشيد الذي استقر بمدينة شفشاون شمال المغرب بعد سقوط غرناطة عام 1492، على أن "هذه التصريحات تثير الأحقاد التي ليس من مصلحة أحد أن يبعثها من القبور. كلام أثنار يدل بوضوح على روحه الصليبية وتطرفه وتعصبه ضد الإسلام الذي كان دوما رسالة حب وسلام، وأعطى للبشرية الحضارة والمدنية".

    لم يكن غزوا

    لوحة تظهر شحن المسلمين في مراكب لطردهم من الأندلس

    وأكد الريسوني أن مطالبة أثنار للمسلمين بتقديم اعتذار عما أسماه احتلال الأندلس لا يقوم على أي أساس لأن دخول المسلمين الأندلس لم يكن غزوا أو استعمارا.

    ومضى موضحا: دخول المسلمين الأندلس "كان دفعا كبيرا للحضارة الإنسانية وتواصلا بشريا رفيعا، وهو ما تدل عليه بوضوح تلك الآثار الخالدة التي تركها المسلمون في الأندلس".

    ولفت إلى أن "الحضارة الأندلسية في إشبيلية وقرطبة وغرناطة وغيرها من المدن الأندلسية هي التي أوصلت العلم والحضارة إلى أوروبا والغرب بصفة عامة".

    وأبدى الريسوني اندهاشه من أن تأتي محاضرة أثنار بينما تستعد نخبة من المفكرين الأسبان والعرب في جامعة قادس لتخليد ذكرى مرور 1300 سنة على الفتح الإسلامي للأندلس.

    ويرتقب تنظيم احتفال عالمي ضخم عام 2011، احتفاء بمرور 13 قرنا على دخول المسلمين شبه الجزيرة الأيبيرية وعبورهم منها إلى أوروبا. ويرى مؤرخون غربيون عديدون في الفتح الإسلامي للأندلس "هبة إسلامية لأوروبا".

    ويقدر عدد الأندلسيين المغاربة بحوالي 5 ملايين، يعيش أغلبهم بشمال البلاد حيث استقر أجدادهم بعد طردهم من الأندلس.

    كما استقر أندلسيون آخرون بالجزائر وتونس والبعض الآخر في ليبيا وعدد من البلدان الأوروبية وفلسطين والشام عموما، فيما يقول مؤرخون إن الآلاف منهم توجهوا نحو القارة الأمريكية بعد اكتشافها في نفس العام الذي سقطت فيه غرناطة.

    توتير العلاقات

    من جانبهم رأى محللون أن عودة أثنار إلى الساحة من باب التهجم على الإسلام تستهدف توتير العلاقات الأسبانية - الإسلامية.

    كما اعتبروا أنه يستهدف التقليل من عمل لجنة "تحالف الحضارات" التي اقترحها ويدافع عنها رئيس الحكومة الاشتراكي الحالي خوسيه لويس رودريجيز ثاباتيرو، خاصة أنه يبقى على الانتخابات التشريعية حوالي العام.

    صحيفة "دياريو ليون" الأسبانية علقت قائلة: "أثنار عاد للساحة السياسية عبر هجوم قاس على القرون الثمانية للحكم الإسلامي لأسبانيا".

    ولفتت إلى تزامن هجوم أثنار على المسلمين وعلى تحالف الحضارات مع إلقاء وزير الخارجية الأسباني، ميجيل أنجيل موراتينوس، لخطاب أمام الدورة الـ 61 للجمعية العامة للأمم المتحدة، قال فيه: إن لجنة تحالف الحضارات- التي ترعاها المنظمة الدولية- ستقدم تقريرها النهائي في ديسمبر المقبل إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

    وقال أثنار في محاضرته: إن فكرة "تحالف الحضارات" بين الغرب والمسلمين "فكرة غبية"، معتبرا أن العلاقة بين المسلمين تتدهور كل يوم.

    وتزعم أثنار لسنوات "الحزب الشعبي" اليميني الذي حكم البلاد بين 1996 و2004، وعرفت الأيام الأخيرة لولايته تفجير محطات قطارات بمدريد اتهمت خلية تابعة لتنظيم "القاعدة" بتدبيره عقابا على مساندة حكومته للغزو الأنجلو أمريكي للعراق في مارس 2003.

    دعم البابا

    موقف آخر متقارب مع ما ذهب إليه أثنار أظهره جوزيه مانويل دوراو باروزو، رئيس اللجنة الأوروبية، السبت 23-9-2006، حينما قال إنه كان يتعين أن يعلن عدد أكبر من الزعماء الأوروبيين دعمهم لبابا الفاتيكان بعد تصريحات المثيرة للجدل.

    ونقلت صحيفة "فيلت إم زونتاج" الألمانية عن باروزو قوله: "أصبت بخيبة أمل لعدم وجود مزيد من الزعماء الأوروبيين الذين قالوا: من حق البابا بشكل طبيعي أن يعرب عن آرائه الشخصية".

    ومضى قائلا: إن "المشكلة ليس في تصريحات البابا ولكن في رد فعل المتطرفين".

    وفي سياق الإساءة للإسلام، نشرت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية الأسبوع الماضي مقالا تعرض بالسب والذم لشخص الرسول صلى الله عليه وسلم.

    وزعم كاتب المقال، روبير ريديكير، أن القرآن الكريم يروج للعنف والحقد، كما استهزأ بشعائر الحج عند المسلمين. وقد أعرب بيار روسلان، نائب رئيس تحرير الصحيفة، عن أسفه لنشر المقال.

    وكان بابا الفاتيكان قد أشار الأسبوع الماضي خلال محاضرة ألقاها أمام أكاديميين بجامعة ريجنسبيرج في ألمانيا عن الخلاف التاريخي والفلسفي بين الإسلام والمسيحية، إلى حوار دار في القرن الرابع عشر بين إمبراطور بيزنطي ومثقف فارسي حول دور نبي الإسلام.

    وفي هذا الحوار قال الإمبراطور للمثقف: "أرني ما الجديد الذي جاء به محمد؟ لن تجد إلا أشياء شريرة وغير إنسانية مثل أمره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف". كما طالب البابا في محاضرته المسلمين بوقف الجهاد.

    وكرر بابا الفاتيكان الإعراب عن أسفه لهذه التصريحات قائلا إنها فهمت بشكل خاطئ. لكن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اعتبر أن هذا لا يعد اعتذارا، وطالب البابا بسحب عبارات الإساءة من نص محاضرته.

    ومع رفض البابا حذف هذه العبارات أعلن اتحاد العلماء عن توقف الحوار مع الفاتيكان، ودعا المسلمين إلى التعبير عن غضبهم من هذه التصريحات بالطرق السلمية.

    http://islamonline.net/Arabic/news/2006-09/24/02.shtml

    التعليق:

    يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم عن أبي هريرة يقول عليه السلام: (سمعتم بمدينة جانب منها في البر وجانب في البحر؟ قالوا: نعم يا رسول الله سمعنا بها، قال: لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفاً من بني إسحاق والمحفوظ من بني إسماعيل) يعني: من مسلمي العرب سبعون ألفاً سيغزون تلك المدينة التي نصفها في البر ونصفها في البحر (فإذا جاءوها فنزلوا عند تلك المدينة- وهي محصنة بالكفار- فلم يقاتلوا بسلاح ولم يرموا بسهم) قالوا: مجرد ما فعل هؤلاء المسلمون من صدق إيمانهم وتأييد الله لهم (قالوا: لا إله إلا الله والله أكبر، فيسقط أحد جانبيها الذي في البحر- يسقط بيد المسلمين- ثم يقول الثانية: لا إله إلا الله والله أكبر، فيسقط جانبها الآخر- الذي في البر- ثم يقول الثالثة: لا إله إلا الله والله أكبر، فيفرج لهم فيدخلونها فيغنمون) حديث صحيح


    فانتظر يا عابد الصليب
    [/size]​

     
  2. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    Re : أثنار يطالب المسلمين بالاعتذار

    masalmin min 7talo espagne kan sabab bach t9admat europa kolha , 3olomna kolha mchat 3Andhoum , nsa isti3mar espani ila dkhal chi blad ykhaliha kharab , nsaw ach daro fi 7adarat anka 9atl wa nahb
     
  3. max_lorie

    max_lorie Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Re : أثنار يطالب المسلمين بالاعتذار

    hadak c est pas KHosseh maria ATNAR , hadak rah kHosseh maria LE7MAR [:Z]
     
  4. sophie22

    sophie22 MOUHAMMED KHAYRO LKHAL9

    J'aime reçus:
    77
    Points:
    0
    Re : أثنار يطالب المسلمين بالاعتذار

    hata nazi hada machi espagnie hada kafar wld lkafara

    bl7a9 machafch howa wlah rabi 7ta ynsarna alihom ara wkan rir had lahdra dir fina nafs wnodo ndaf3o 3la dina wndirolo chi fayda
     
  5. freil

    freil Libre Penseur

    J'aime reçus:
    52
    Points:
    48
    Re : أثنار يطالب المسلمين بالاعتذار

    mazal raj3ine liha inchallah nakhdo landalouss dialna, 9ortoba......3a iwajdo lia denia temak, ighasloha bjavil o diro liha sani croi wi lazi minou.....

    o kima taygoule cha3ir freil(1er du nom) : wa ina laki ya 9ortobato sana3oude yawmane
    [07h]
     
  6. BOLK

    BOLK Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    309
    Points:
    83
    من أولى الناس بالاعتذار يا أثنار؟

    طالب أثنار المسلمين وهو في الديار الأمريكية بالاعتذار عن "احتلالهم"الأندلس لثمانية قرون؛ ردا على مطالبة المسلمين من كبير نصارى الكاثوليك بالاعتذار عن وصف الإسلام باللاعقلانية ونعت نبيه عليه أفضل السلام وأزكى التسليم بأنه لم يأت إلا بالشر وكل ما هو سيء.
    وقال أثنار في محاضرته بمؤسسة هودسون:" إنني من أنصار الملكة إيزابيلا والملك فيرديناند"، وهما الملكان اللذان قادا الحملة ضد آخر من تبقى من المسلمين في الأندلس، وتزعما محاكم التفتيش التي طاردت المسلمين وصادرت أملاكهم وهجرت الملايين منهم، وأحرقت الآلاف أحياء، حسب شهادات المؤرخين الغربيين أنفسهم.
    ولنبدأ الحكاية مع أثنار من آخر فصولها التي تروي ما فعله الملكان في غرناطة لننظر من أولى الناس بالاعتذار، هل هم أجدادنا أم أسلافه وأهل دينه، فمع توقيع ابن الأحمر معاهدة الاستسلام في أواخر شهر نونبر من عام 1491م، وتسلم الكاردينال مندوسة مفاتيح الحمراء من يد الوزير ابن كماشة.أول ما فعل بالمسلمين هو نقض بنود المعاهدة الواحدة تلو الأخرى.
    فمما تضمنته الوثيقة تسليم حكام غرناطة المدينة للملكين لقاء ضمان الخروج لمن أراد بماله، و تأمين الصغير والكبير على النفس والمال والأهل، وإبقاء الناس في أماكنهم ودورهم وعقارهم، وأن تبقى لهم شريعتهم يتقاضون فيها، وأن تبقى لهم مساجدهم وأوقافهم، وألا يدخل النصارى دار مسلم، وألا يغصبوا أحداً، وألا يولى على المسلمين إلا مسلم، وأن يُطلق سراح جميع الأسرى المسلمين، وألا يؤخذ أحد بذنب غيره ؛ وألا يُرغم من أسلم من النصارى على العودة إلى دينه، وألا يعاقب أحد على ما وقع منه أثناء الحرب، وألا يدخل جنود النصارى إلى المساجد، ولا يلزم المسلم بوضع علامة مميزة، ولا يمنع مؤذن ولا مصل ولا صائم من أمور دينه... وقد وقع على المعاهدة الملك فرناندو والبابا في روما، وكان التوقيعان كافيين لكي تكون المعاهدة ضمانة للمسلمين لو كان للقوم عهد وذمة.
    غير أن ما فعل بالمسلمين وقبل أن يجف حبر المعاهدة كان رهيبا وقاسيا، فمنع من اختار المغادرة والهجرة من ماله وراحلته، وبعد خروجهم من غرناطة كانت تنتظرهم عصابات الرعاع وجنود النصارى، فهاجموهم وقتلوا معظمهم، ثم حولوا مسجد غرناطة الأعظم إلى كاتدرائية، وأعدموا مائتين من علماء المسلمين حرقاً في الساحة الرئيسة بتهمة المقاومة، ثم بدأوا بتنظيم فرق لتنصير المسلمين، والضغط بالوعد والوعيد على وجهاء المدينة وفقهائها ليتنصروا، حتى تم تعميد جميع الأهالي بالقوة بين العامين 1500-1501م. ثم صدر مرسوم بتحويل جميع المساجد إلى كنائس. واشترك "فردناند وايسابيلا" بإصدار الأمر بأن تؤخذ من الناس الكتب الإسلامية والعربية كي تحرق في سائر مملكة غرناطة، فقام "الكردينال خمنيس" بجمع الكتب، والتي بلغت أكثر من مائة ألف مجلدٍ، فوضعت أكداساً في ميدان باب الرملة ـ أكبر ساحات المدينة ـ وأضرمت النيران فيها جميعاً، فضاعت معها وثائق تاريخية، ومصاحف مزخرفة، وكتب الأحاديث، والآداب ، والعلوم، وغيرها. كما صدر أمر بمنع استعمال اللغة العربية، ومنع على المورسكيين ـ كما كانوا يسمون ـ حمل السلاح أو امتلاكه، ويعاقب المخالف لأي من هذه الإجراءات إن وقع منه أول مرة بالحبس والمصادرة، وفي الثانية بالإعدام.
    ثم صدرت بعد ذلك لائحة ملكية بمنع اللباس العربي الإسلامي. وفي العام 1510م طبقت على الموريسكيين ضرائب خاصة اسمها (الفارضة). وبعدها بعام تم منع ذبح الحيوانات. وفي سنة 1523م صدر مرسوم جديد يحتم تنصير كل مسلم بقي على دينه وإخراج كل من أبى التنصير، وعقاب كل من خالف الأمرين بالرق مدى الحياة.
    وكانت الداهية العظمى في إقامة محاكم التفتيش تبحث عن كل مسلم لتحاكمه على عدم تنصره، فهام المسلمون على وجوههم في الجبال، وتفننت تلك المحاكم في أعمال الملاحقة والتعذيب والإعدام، حيث كانت تحرق أحيانا المتهمين بصورة جماعية في مواكب الموت، وأحيانا تحرق عائلات بأكملها بأطفالها ونسائهاعلى أعواد الحطب وهم أحياء في ساحة من ساحات مدينة غرناطة، أمام الناس، بل وكانت تحاكم الموتى فتنبش قبورهم، وتم تعميم الأمر خارج مملكة غرناطة ليشمل من تبقى من أفراد المسلميين هنا وهناك في جميع التراب الإسباني فأصدرت محاكم التفتيش الإسبانية تعليماتها للكاردينال (سيسزوس) لتنصير بقية المسلمين في أسبانيا، والعمل السريع على إجبارهم على أن يكونوا نصارى. ويا ليتهم نجوا بعد دخولهم كرها في النصرانية، بل بقيت التهمة تلاحقهم والشك في تدينهم وإيمانهم يطاردهم.
    وقد مُنحت لتلك المحاكم سلطات غير محدودة، ومارست أساليب في التعذيب لم يعرفها أو يمارسها أكثر الطغاة وحشية عبر التاريخ، بحيث يشتمل التعذيب على منع الطعام والشراب عن المتهم حتى يصبح نحيلاً غير قادر على الحركة، وعلى عمليات الجلد ونزع الأظفار والأثداء للنساء، والكي بالحديد المحمي، ونزع الشعر، ومواجهة الحيوانات الضارية، والإخصاء، ووضع الملح على الجروح، والتعليق من الأصابع... وخلال كل عمليات التعذيب يسجل الكاتب كل ما يقوله المتهم من صراخ وكلمات وبكاء، ولا يستثنى من هذا التعذيب شيخ أو امرأة أو طفل، ثم يُعرض على المتهم ما قاله أثناء التعذيب، فإذا كان مثلا قد بكى وصرخ: يا الله، يفسر القاضي ذلك بأنه يقصد بها رب المسلمين، ويستحق بسببه الإعدام. فمن جهة التعذيب هناك وثائق تشير إلى جلد طفلة عمرها أحد عشر عاماً مئتي جلدة، وجلد شيخ في التسعين من عمره ثلاثمائة جلدة،(انظر:عبد الرحمن حمادي" محاكم التفتيش .. من ينصف المسلمين من جرائمها؟ "مجلة الجندي المسلم)
    ومن جهة الإعدام والحرق يقول المؤرخون أنه في مرة واحدة جرى إحراق (700) شخص في أشبيلية، و(113) شخصاً في أبله. أما في مدينة طليطلة فقد مثل أمام المحكمة (1200) شخص حكم عليهم بالإعدام في جلسة "إيمان" واحدةٍ!(حلمي الأسمر"دعابة ثقيلة الدم من أثنار"مدونة مكتوب)
    وإن تتبع زلات ووحشية أسلاف أثنار مما يطول ولا يجمعه ديوان، وواقع الناس يشهد على تسامحنا فهاهم المسيحيون واليهود لا يزالون في طول بلاد المسلمين وعرضها رغم مرور أكثر من أربعة عشر قرنا على فتوحات المسلمين، فأين المسلمون في بلادك وما يشبهها من بلاد المسيحيين من غير المهاجرين والمسلمين الجدد؟ أليس إخوانك في الدين هم من أبادوا الملايين من الهنود الحمر في أمريكا وألقوا القنابل الذرية في هيروشيما وناكازاكي، واغتصبوا معظم عالم الضعفاء بوحشية وأبادوا الإنسان في فيتنام والجزائر وغيرها وهم مستمرون في إبادته في العراق وأفغانستان ومكنوا للصهاينة لقتل الفلسطينيين واللبنانيين.. وها أنتم معشر الإسبان لا تزال فيكم شهية الاستعمار قوية والرغبة في الاستمرار في اغتتصاب سبتة ومليلية وباقي الجزر التي أخذتموها منذ ما يزيد عن خمسة قرون.. فهل تود يا أثنار ومن وراءك ممن يصر على الاحتلال أن تردوا على الثمانية قرون من فتوح المسلمين التي أخرجتكم من ظلمات الجهل والتخلف إلى نور العلم والتقدم، بثمانية قرون من الاحتلال والاغتصاب...فمن يا ترى أولى الناس بالاعتذار؟
    محمد بولوز
    alislah.ma
     
  7. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Re : أثنار يطالب المسلمين بالاعتذار

    Aznar hors Jeu



    José Maria Aznar s’est engagé à se retirer de la vie politique après 2004. En revanche, cherchant, semblet-il, à s’ériger en expert en polémique politicienne, il se plaît à jouer le rôle du sociologue, du politologue, de l’historien , pourquoi pas toutes les disciplines, tant qu’on y est ?! On le voit donc qui invente de toute pièces des théories et des revendications historiques. Sa dernière trouvaille : les Arabes doivent s’excuser auprès de sa personne pour avoir ‘envahi’ l’Espagne pendant huit siècles ! C’était lors d’une conférence présentée, vendredi 22 septembre, à l’Institut Hudson d’Etudes stratégiques, à Washington. « Nombreux, a-til alors déclaré sans aucun état d’âme, sont ceux qui demandent au Pape Benedict de s’excuser pour les propos qu’il a prononcés sur l’islam et la violence. Par contre, aucun musulman n’est venu me demander pardon pour les huit siècles de l’invasion islamique de l’Espagne. » Et d’ajouter sur le même ton provocateur : « Ce n’est pas l’Occident, qui attaque l’islam, ce sont les islamistes qui nous attaquent ici en Occident. » Selon lui, ces derniers imposent leur dictat à tout le monde y compris les pays arabes modérés, a preuve, la décision du Maroc de rappeler pour consultation son ambassadeur au Vatican, suite aux propos du Pape.
    Aznar n’a pas caché son admiration pour la reine Isabelle la Catholique et le roi Fernando qui ont mis fin à la présence musulmane à L’Andalousie, à partir de 1492, date de la chute de Grenade et l’instauration de l’Etat espagnol sur des fondements religieux. Il a, dans la foulée, tourné en ridicule le projet de ‘l’Alliance des civilisations’ proposé par l’actuel chef du gouvernement espagnol, José Luis Zapatero, qu’il a qualifié de projet ‘idiot’.
    Ce n’est pas la première fois que Aznar présente des déclarations et des idées qui sont aux antipodes de l’Histoire. Deux ans plus tôt, l’audience qui assistait à sa conférence à l’Université Georges Town, a eu en effet droit à une autre de ses trouvailles. « Les problèmes de l’Espagne avec el Qaïda, a-t-il prétendu, ont commencé directement après l’invasion de l’Espagne par l’islam en l’an 711. » Et même si la majorité n’a vu dans ces propos qu’une sorte de mauvaise plaisanterie, il y en a eu qui ont salué l’opportunisme de Aznar qui sait toujours tirer profit de l’ignorance criarde des Américains en matière d’histoire des autres peuples, pour leur débiter de telles futilités.
    Comme d’habitude, les sorties de Aznar suscitent toujours une vague de commentaires dans le milieu des ressortissants arabes à l’étranger, notamment les Marocains. « Conformément à cette même logique brandie par Aznar, s’indigne A. Saïd, étudiant marocain à l’Université de Grenade, celui-ci doit présenter des excuses au Maroc pour l’occupation du Nord marocain, d’autant que son grand-père a été l’un des papes de la colonisation espagnole. » Et M. Naïma d’ajouter : « Nous acceptons de présenter des excuses à Aznar, à condition qu’il nous restitue le Palais Al Alhambra, la Mosquée de La Giralda à Séville, et le Mosquée du Cordoue. » Ici et là, on est donc unanimes à souligner que Aznar ne fait plus partie de l’Histoire !


    El Houssine Majdoubi

    l'observateur
     
  8. nadita13

    nadita13 Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Re : أثنار يطالب المسلمين بالاعتذار

    SUPER!!


    Allez lmgharba liberez SEBTA et Melilia, Athnar 36akoum l7ouja [17h]
     

Partager cette page