أربع عشرة وسيلة للتضليل الفنّي

Discussion dans 'Scooooop' créé par raid785, 21 Mai 2006.

  1. raid785

    raid785 raid785

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    كيف بدلنا النعمة بنقمة وما هي وسائل التضليل الفني ؟

    1: تشجيع الناس على النظر إلى الحرام :
    وترك أمر الله تعالى بغضّ البصر ، حيث اعتاد الناس على مشاهدة العري في الأفلام والمسلسلات وحتى نشرات الأخبار حيث تخرج المذيعة بأبهى زينة ( وكأنها راقصة ) والرجال ينظرون إليها متجاهلين قول الله تبارك وتعالى في سورة النور : { قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُم ْذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ } تقول لأحدهم : غض بصرك ، يقول لك وهو قد أدمن النظر : اغسل عينيك بذاك الجمال !! ويقول أن الله جميل يحب الجمال ....
    عن جرير رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: سألت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم عن نظر الفجأة ( وليس من لا يدع شاشة التلفاز وهو يدحق بالمذيعة )، قال: اصرف بصرك رَوَاهُ مُسْلِمٌ. . وقال صلى الله عليه وسلم لابن عمه علي رضي الله عنه - تحذيراً مما يوقع في الفتنة ويورث الحسرة - لا تتبع النظرة النظرة . أما سمعت قول العقلاء : من سرح ناظره أتعب خاطره ، ومن كثرت لحظاته دامت حسراته وضاعت أوقاته ؟
    نظر العيون إلى العيون هو الذي ********* جعل الهلاك إلى الفؤاد سبيلا

    2: تزيين الحرام وتجميله :
    وذلك بطريقتين :
    أ- تجميل الأسماء المحرّمة : الكفــــر والأفكار الإلحادية والفسوق باتت فناً وإبداعاً فعلى سبيل المثال يستبدلون اسم الخمر بالمشروبات الروحية .. والربا بالعائد الاستثماري .. والعري بالموضة والفن ، حتى أصبح للعري أربع مواسم في السنة . وأصبحت قلة الأدب ( الانحلال ) تسمى حرية شخصية ، ونشوز المرأة عن طاعة زوجها تسمى أيضاً حرية شخصية ، أما إذا تحللت المرأة وغنّت أمام الأجانب فيدعونها كوكب الشرق وسيدة الغناء العربي .
    ب- تقبيح اسم الحلال : فمثلا يستبدلون اسم الأخوّة الإسلامية بالفتنة الطائفية .. والشهادة في سبيل الله بالخسائر في الأرواح .. والفدائي الشهيد بالانتحاري .. حجاب المرأة بالخيمة والكفن ..

    3: تيسير الحرام وتسهيل الوقوع فيه :
    فتكرار رؤية الإنسان للأفعال المحرّمة وكأنها أمراً عادياً ، مرافقاً لنوع من الكوميديا يدفعه إلى التفكير فيها ومن ثم فعلها ..( الزنا- السرقة- التدخين- علاقات العشق والغرام ....) فعلى سبيل المثال : ترى في الأفلام مشهد الممثل وهو يفتح شباك غرفته ،فيرى جارته بالصدفة أمامه فينشأ بينهما قصة حب أو قصة معصية . مثالٌ آخرٌ : ترى مشهد يتكرر كثيراً فيه المدرس الخصوصي مع تلميذته في خلوة أو دخول أخت الطالب وهي سافرة متبرجة وكأنه أمراً عادياً 4: طرح وسائل جديدة لفعل الحرام :
    بعرض أساليب متعددة للسرقة وأخرى لإقامة العلاقات الغرامية وعقوق الوالدين ...) .

    5: غرس حب الفاحشة في النفوس :
    حيث أن أمثال هؤلاء من الفنانين والفنانات يعملون على غرس الحرام في النفوس وجعل الناس يحبون فعله وقد نسوا قول الله تبارك وتعالى في سورة النور : { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} . فعلى سبيل المثال : تجد المخرج يركّز بعدسة الكاميرا على ساقي الممثلة في مشهد بوليسي مثيــر ، ولكن المشاهد لا يثبت في ذهنه و يعشش في ذاكرته ولا يسترجع إلا منظر الحرام .
    مثالٌ آخـــر : يصور الفيلم قصة حب تنتهي كالعادة بهرب الممثل والممثلة ، ترى مشاهد الهرب وترى والد الممثلة يصوّره لك المخرج بصورة فظة غليظة (مع أنه هو الحق ) ولكنك تتعاطف مع الممثلة وتتمنى لها النجاح في الهرب ، فأنت من حيث لا تدري أحببت الحرام وشجعت الزنى .

    6: إلف المعصية والاعتياد على رؤية المحرّم :
    إن تكرار رؤية الأفعال المحرّمة وسماع الكلام الفاحش يولّد عند الإنسان تعوّد الرؤية والاستماع إلى ما هو محرّم ، ومن تكلم ونصح ؛ينهر ولا يجد أذناً مصغية... فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آل َلُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ {56} سورة النمل .
    نحن نجد مشاهدي التلفاز على سبيل المثال قد ألفوا رؤية الممثلة وهي شبه عارية تفتح الباب لرجلٍ أجنبي أو أن يقبّلها أجنبي ....لابد هنا أن نذكّر بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم : ( العينان تزني وزناهما النظر .. واليدان تزني وزناهما اللمس .. والأذنان تزني وزناهما السمع .. والفرج يصدّق كل ذلك أو يكذّبه ) – صحيح البخاري- .

    7: نشر القدوة السيّئة بين الناس :
    حيث أصبح ما يسمّونهم بنجوم الفن قدوة للناس ..
    نشاهد مقابلات تلفزيونية كثيرة يفرد لها الوقت الكبير والساعات الطوال مع فنانٍ يجاهر بمعاصيه ، ليسأل عن أكله وشربه وليعلمنا كيف نقود حياتنا فهل نسي المسلمون قدوتهم الأولى التي أخبرهم عنها ربهم تبارك وتعالى في سورة الأحزاب:{ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَة ٌحَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا } ..... ومن بعده صحابة رسول الله الذين رضي الله عنهم بقوله في سورة التوبة: { وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ } .
    فهل نقلّد بعد ذلك من لم يرضى الله عنهم .........؟؟

    8: إلباس الحق بالباطل :
    كالراقصة التي سئلت عن حكم الشرع في الرقص فكان جوابها : ( الرقص عمل .. والعمل عبادة .. إذا فالرقص عبادة – والعياذ بالله - ) .
    ويتحدث أحد هؤلاء النجوم عن نفسه بأنه رجل ملتزم بأوامر الله .. أمّا ما قدمه من أفعال محرّمة في مسلسله هذا أو فيلمه ذاك فيكون بحجة الفــن . { أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وتكفرون ببعض فما جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَاب ِوَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ } سورة البقرة .

    9: الحلول الجاهلية عند عرض المشكلات الحياتية :
    كاللجوء إلى الإنتحار والمخدرات وشرب الخمر ....الخ وإبعاد العقل عن الحلول الإسلامية .

    10: تضييع المعاني الإسلامية :
    فمثلاً يصوّرون لنا مشهد شاب يطلب من ربه أن يتوب عليه ثم يتجه بعد ذلك مباشرة لفعل المعاصي فهم بذلك يضيّعون معنى التوبة وشروطها لدى الناس .

    11: إفساد الأطفال :
    حيث أنهم بتلك الأعمال التي لا ترضي الله عزّ وجلّ يقومون بإفساد أجيال .. أمتنا بأشد الحاجة إليهم ...... والإثم في ذلك يقع أيضاً على الآباء والأمهات .. حيث أنهم المسؤولون أولاً وأخيراً عن سلوك عيالهم .. ولا ننسى قول المصطفى صلوات الله وسلامه عليه : ( كفى بالمرء إثماً أن يضيّع من يعول ) رواه أبو داود والنسائي .

    12: تأصيل وتعميق المشكلات الاعتيادية :
    فالحياة لا تخلو من مشكلات تحدث بين الزوجين أو بين الزوج وعائلة زوجته ولكنهم يحولونها من حالة اعتيادية إلى قضية عظيمة تعكّر صفو الحياة.... حتى بات من المسلّم به كره أم الزوجة (الحمايه ) لزوج ابنتها مثلاً ........

    13: حب الدنيا وجحود نعم الله :
    عن طريق عرض متع الدنيا وشهواتها بالبيوت الفخمة والمطاعم الفارهة التي لا يستطيع الإنسان العادي الحصول عليها .. فيؤدي ذلك إلى طمع الإنسان بالمزيد وجحوده بما أنعمه الله عليه .

    14: السخرية والاستهزاء بالدين ورجاله :
    يصوّرون للناس رجال الدين بشكل هزلي ..كما تظهر صورهم في الصحف والمجلات مخيفة أو مكتوب تحتها عبارات منفرة ... أما الفنانين فيظهرون بأحلى مظهر ويعلّق عليهم أحلى تعليق ....كما يصوّرون المتديّن على أنه إنسان متعصّب ومنغلق على نفسه ومعقّد .. فيشجعون بذلك الناس على السخرية منه ومن أي إنسان يسلك طريق الهدى.. وقد غفلوا عن قول الحق تبارك وتعالى في سورة الحجرات : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْم ٍعَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنّ} .
    موقف المشاهد المسلم من هذا الفن الفاسد !!

    هو في قول الله تعالى : يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ {31} قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ {32} وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ {33} سورة سبأ

    والســؤال الذي يـطــــــــــرح نفســــــــــه الآن :
    هــل الإســـــلام يحــــارب الفــن ويرفضـــه جملـــة..!؟؟
    والجواب : بالطبع لا...... ولكن ديننا الإسلامي يحارب الفجور .. والفسق .. والضلال .. والضياع .. والإباحيـــة ..
    فالتلفاز هو في الحقيقة نعمة أنعمها الله على عباده .. ولكن بعض الجهات الغافلة الجاهلة والخبيثة المستهدفة للإسلام يجعلونه وسيلة لنشر الفساد والضلال بين الناس ..
    تأمل قول الله عز وجل : أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ {28} جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ {29} وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَادًا لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ {30} سورة ابراهيم

    مقتبسة من محاضرة للشيخ وجدي غنيم​
    http://www.hamasna.com/wagdy.htm
     

Partager cette page