أربع كويتيات يصنعن التاريخ ويدخلن مجلس الأمة

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 17 Mai 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    في أول اختراق لاحتكار الرجال لمقاعد مجلس الأمة الكويتي، أعلن الكويت رسمياً الأحد عن فوز أربع نساء بمقاعد في البرلمان، وذلك لأول مرة في تاريخ الانتخابات النيابية في الكويت.

    وتأتي السابقة، بعد أربع سنوات من منح المرأة الكويتية، لأول مرة، حق التصويت والترشح في الانتخابات عام 2005، إلا أنها أخفقت في الفوز بأي مقعد في انتخابات عامي 2006 و2008

    http://arabic.cnn.com/2009/middle_east/5/17/kuwait.women/index.html

     
  2. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    أربع نساء يصلن للبرلمان الكويتي امس السبت

    أعلن رسميا في الكويت عن فوز أربع سيدات بمقاعد في الانتخابات البرلمانية الكويتية والتي جرت أمس السبت ، فيما تراجع الإسلاميين السنة ، بينما حقق الشيعة مكاسب كبيرة.
    وذكرت مصادر "أن المرشحتين الليبراليتين أسيل العوضي ورولا دشتي جاءتا في المركزين الثاني والسابع في الدائرة الثالثة لتفوز كلتاهما بمقعد في البرلمان. وفازت أيضا وزيرة الصحة السابقة معصومة المبارك التي أصبحت أول امرأة تشغل منصب وزيرة في الكويت في 2005 ومرشحة أخرى هي سلوى الجسار بمقعدين في البرلمان".
    وشاركت 16 مرشحة من بين 210 مرشحين في انتخابات مجلس الامة المؤلف من 50 مقعدا التي جرت السبت.
    وكانت ثلاث نساء قد حصلن على حقائب وزارية منذ صدور قانون في عام 2005 يسمح للنساء بالتصويت والترشح للانتخابات. وتمثل المرأة نحو 54% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين ويقدر بنحو 385 ألفا. وسبق لمعصومة المبارك أن تولت في عام 2005 منصب وزيرة التخطيط والتنمية الإدارية كأول وزيرة في الكويت.
    وكشفت نتائج الانتخابات كذلك عن تراجع الإسلاميين السنة، حيث فاز "التحالف السلفي الإسلامي" بمقعدين فقط في البرلمان الجديد مقارنة بأربعة مقاعد في انتخابات 2008.
    وذكرت مصادر "إن (الحركة الدستورية الإسلامية) فازت بمقعد واحد فقط مقارنة بثلاثة مقاعد في البرلمان السابق".
    في المقابل حقق الشيعة مكاسب كبيرة، حيث ضاعفوا عدد مقاعدهم من 5 إلى ما قد يصل إلى تسعة، من بينهم خمسة إسلاميون. وتراجعت كتلة العمل الشعبي التي يقودها المعارض أحمد السعدون لتحصل على ثلاثة مقاعد فقط بدلاً عن أربعة.
    ومن بين الفائزين في الانتخابات 21 نائبا يدخلون المجلس لأول مرة معظمهم من مناطق القبائل، حيث فازت القبائل الرئيسية بحوالي 25 مقعداً. وأظهرت النتائج أيضا احتفاظ النائب الإسلامي وليد الطبطبائي بمقعده النيابي، كما أعيد أيضا انتخاب جاسم الخرافي رئيس المجلس السابق.
    ولا توجد أحزاب سياسية في الكويت رابع ، ولكن هيمنت على مجلس الامة شخصيات اسلامية محافظة وقبلية تعارض خطط الحكومة الاقتصادية وتحث على محاسبة الوزراء. وسيتعين على المجلس الجديد التصويت على برنامج تحفيز اقتصادي حجمه خمسة مليارات دولار يعتبر مهما لمساعدة القطاع المالي على التغلب على الازمة المالية العالمية.
    ووافقت الحكومة على هذا البرنامج في مارس/ اذار كما وافق عليه أمير الكويت الا أنه سيتحتم على مجلس الامة الجديد التصويت عليه ثانية. ​


    http://www.panet.co.il/online/articles/1/5/S-200516,1,5.html
     

Partager cette page