أرسمُ وجهك في نهار مُبلل

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par HANDALA, 19 Août 2012.

  1. HANDALA

    HANDALA Bannis

    J'aime reçus:
    91
    Points:
    0
    أرسمُ وجهك في نهار مُبلل
    عناية جابر - اعلامية وشاعرة وكاتبة - لبنان

    بقوة الإصغاء وحده

    عثرتُ عليك

    ليس النظر ولا اللمس

    كمنتُ لك طويلاً

    وشممتُ روحك .



    يدك التي تبسطها

    مفتوحة ومشتعلة

    يدي صامتة تسندها

    من ضفة

    الى أخرى.



    منذ أن استقبلك قلبي

    كل كلمة اكتبها

    تشعر

    وتتحدّث



    قريبٌ الى هذه الدرجة؟

    جسدك لصق جسدي

    يُثبتُ أنني

    أحلم



    أرسمُ وجهك

    في نهار مُبلل

    كأنني أتوسّل إنعكاساته في الماء

    وأتمكن من

    الأسلوب .



    لم يرتطم جسدك بجسدي

    أنت الذي في فخ هذه الشاشة

    الزرقاء

    ابتسامة حقيقية لم تعرف،

    وتتحلل الى غيمة

    أو منام.



    ذلك " البرونزاج" الذي

    ألهب خدّي ، لكي

    أروق لك

    لم يكن إلإ

    تسلية

    صيفية.



    أطوفُ بحبي

    كمدمنة مخدرات

    اقرعُ شوقي كجرس



    ياعود فل

    وفي الخصر

    قبلة.



    هل تُداعب الآن ، غبطة

    شاربيك، فيضيءُ

    وجهك الحلو

    أو

    تتوقفّ القصيدة

    عند حدّها.



    أيها العذب

    من عاج مصفّر .



    ذات لحظة عندما

    تنتهي

    لن أكاد أكون

    بدأت.



    يا وردة جاءت متأخرة

    لم تحدس الهناءات السهلة

    لشقيقاتها الصيفيات

    تلك الهناءات الحاذقة للعدم والوجود

    التي نجهلها نحن



    ثمة همهماتنا التي تذبل

    في الليل

    تُطفىء الأضواء وتخلد

    الى فراشها .

    لنذهب الى النوم

    نتحسّس ندوبنا .


     

Partager cette page