أسطول الحرية ... ضحكة الخوف ورقصة الموت

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par nournat, 31 Mai 2010.

  1. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83

    هكذا هي ملامح وترانيم صوت القدس من بعيد، وكأن طفلتي الصغيرة تبتسم مرة اخرى على ضفاف البحر ورائحة الليمون، فكم فرحت وانا احتضنها مبتسمة، لكني في الوقت حينه بكيت في قرارة نفسي لانها ذكرتني بصديقي الشهيد التركي "ايدوغان" لحظة استشهاده على متن أسطول الحرية، وكأن الحالة متشابهة .

    مرح الصغيرة تغازلني بعينيها مرة اخرى، وعلى باب البيت جندي اسرائيلي يحاول ان يخطف تلك البسمة من على شفتيها، مثلما خطفها من شفاه صديقي ايدوغان، حيث كان يحلم ان يصبح طياراً، لكنه اصرّ على الطيران الى جنان الحور والنعيم .

    ما ادهشني، انه حينما طار الى السماء كان مبتسماً وهو يعانق تلك الجنان، تماماً مثل طفلتي الصغيرة، التي اصرت على مداعبتي ضاحكة، فالفارق بينهما رحلة السماء، اما مرح فقد بدأت الحياة بِهِبَة من المكان الذي رحل اليه صديقي .

    كم ان الاقصى عزيز ووجهته بهية، وكأن قبة الصخرة وقباب مآذنه هي الاخرى تضاحكهم جناساً على طباق، فالعبور عبر بواباته صعب وخطير، ومن يريد ان يركب تلك الاخطار يجب ان يكون مبتسماً، كمرح و ايدوغان .

    عجباً ما ارى، ان السماء تتلبد بالغيوم السوداء، وكأن موسم الغيث يبشر بحصاد وفير، ولكن اي موسم والقدس اقفِلت ابوابها، والحمام طار الى السماء اسوة بأيدوغان، ولم يعد للبشرى اي معنى سوى الخوف من المستقبل .

    مرح الصغيرة لم تعد تبتسم، فشفاه فمها اقفلت كبوابات القدس، والخوف اخذ يتجذر في اوصالها، وكأنها لم تعد مرحة كما اعرفها، فعلى ما يبدو ان هنالك غصة في قلبها الصغير من ذلك المحيط السياسي، بالرغم انها صغيرة على السياسة .

    اخذت اروي لها عن ذلك المحيط الذي يحمل في ثناياه كلمتي "النفاق" و"الكذب"، حيث يحكى أن تلك الكلمتين اجتمعتا في يوم من الأيام "ما بين الماضي والحاضر" وكونتا كلمة تسمى "سياسة"، وعلى الفور اخذت مرح بالبكاء والصراخ، فتوقفت عن الحديث!

    فانا اعرف انها لو استطاعت الكلام لطلبت مني التوقف، فتلك القصة لا تتلاءم مع فطرتها الانسانية، كذلك هو حال المقهورين الذين هم بطبيعة الحال بين سنديان النفاق ومطرقة الكذب، فالسياسة مبدعة في تقمص الادوار، واللعب على الشعور واللاشعور .

    لم اعد اعرف الى اي اتجاه اسير، فكل الطرق تؤدي الى السياسة، فالشمال لم يعد شمالاً، والجنوب لم يعد جنوباً، كذلك هو حال الشرق والغرب، كل يريد اقصاء الاخر، حتى ان القدس لم تعد قدساً، فالهيكل ينبش قلبها، ولم يعد لاطراف الحديث بقية .

    احتضنت طفلتي وهي ترتعش خوفاً من ذلك الهيكل، وكأن معبد الخراب اصبح مقدمة لاقامته، وبعد دقائق معدودة من احتضانها اخَذَتْ تحرك شفتيها ضاحكة، ففرحت كثيراً، ورقصت فرحاً، لكن سرعان ما اتضح لي انها ضحكة الخوف، ورقصة الموت .




    مأمون شحادة / كاتب
    مختص بالشؤون الاقليمية
    بيت لحم - فلسطين

     

Partager cette page