أسود الأطلس تبهر و تمتع و تجبر الديوك على التعادل بقلب سان دوني بفرنسا

Discussion dans 'Maroc' créé par oisis73, 17 Novembre 2007.

  1. oisis73

    oisis73 llit3ejjib yettibla

    J'aime reçus:
    139
    Points:
    0
    [​IMG]

    تعادل المنتخب المغربي لكرة القدم أمام نظيره الفرنسي في المباراة التي أقيمت بالعاصمة الفرنسية باريس أمام حضور جماهير قارب الثمانين ألف متفرج كان أغلبهم مغاربة و الذين ساندوا الأسود منذ أول دقيقة و حتى آخر رمق من المباراة ورسمت الجماهير المغربية أجمل اللوحات في ملعب سان دوني.

    و انطلقت المباراة بتوهج مغربي كبير ساهم في ذلك الضغط القوي للاعبين المغاربة على حامل الكرة الفرنسي و أيضا الضغط الجماهيري و لم تنتظر هده الجماهير كثيرا من الوقت حين استغل المتألق طارق السكيتيوي كرة و مرتدة من الحارس بعض قدفة من يوسف حاجي ليسجل الهدف الأول في الدقيقة التاسعة، لتنطلق الأفراح الكبيرة بعد ذلك وسط الجماهير المغربية في ملعب سان دوني.

    و سيطر المنتخب المغربي بعد ذلك على الكرة إلا أن خطأ مشترك بين الحارس المغربي لمياغري و الدفاع المغربي استغله سمير و ناصري الذي مرر كرة على ذهب بغوفو الذي أدرك التعادل يف الدقيقة 15.

    و بعد هدف التعادل عادت السيطرة للفريق الفرنسي الذي احتكر الكرة بشكل كبير و حاول إضافة هدف ثاني لكن الدفاع المغربي كان في المستوى و قدم شوط أول من طراز رفيع، ولم تكن الهجمات المضادة المغربية خطيرة إلا في حالات نادرة.

    لينتهي الشوط الأول بالتعادل الايجابي هدف لمثله نتيجة ارتاح لها الطرفان.

    و شهدت بداية الشوط الثاني احتكار مغربي للكرة و رغبة في الوصول أكثر للمرمى الفرنسية، لكن دخول أنيلكا كان له التأثير الايجابي على الفريق الفرنسي الذي عاد للسيطرة من جديدة فكانت أول الفرص من أنيلكا في الدقيقة 70 إنذارا للمغاربة، أعقبها تمريرة من انيلكا لسمير نصري هدا الأخير و وسط ثلاث لاعبين مغاربة يقذف كرة تستقر في الجهة اليسرى لمرمى لمياغري و كان ذلك في الدقيقة 76.

    بعد ذلك حاولت العناصر المغربية إدراك التعادل و كانت عرضية العلودي التي أبعدها الحارس فوجدت حاجي الذي لم يستغلها في تسجيل التعادل كانت أبرز الفرص في الدقيقة 79.

    الدقائق الأخيرة للمباراة عرفت سيطر مغربية و هجمات مضادة فرنسية سريعة و كان لدخول جواد الزاييري تأثيرا على المباراة حين رفعت العناصر المغربية من الرتم و استطاعت تسجيل هدف التعادل بواسطة يوسف المختاري بعد تمريرة من العلودي و بطريقة جميلة جدا، الهدف سجل في الدقيقة 85.

    بعد الهدف تمركز اللعب في الوسط الميدان حتى نهاية المباراة بالتعادل الايجابي هدفين لمثلهما، مباراة يمكن اعتبارها مفيدة جدا للعناصر المغربية التي أبانت عن مؤهلات كبيرة و أحرجت الفريق الفرنسي في أشواط مهمة من اللقاء.

    اللقاء أيضا عرف تألق الجماهير المغربية التي حضرت بقوة في المدرجات رغم إضراب القطارات في العاصمة باريس و ما يتبعه من صعوبة في التنقل إلا أن حب الفريق الوطني المغربي كان أكبر من هدا العائق و جاءت الجماهير بأعداد غفيرة من مختلف أرجاء فرنسا و ساندت الأسود من الدقيقة الأولى و حتى آخر رمق من المباراة.

    و يلعب الفريق المغربي مباراة ودية ثانية الأربعاء القادم أمام المنتخب السنغالي بمدينة كاريتاي التي تبعد حوالي 40 كلم عن العاصمة باريس، و تدخل المباراة في إطار استعدادات الأسود لكأس إفريقيا التي تقام بغانا مطلع السنة القادمة.

    أما المنتخب الفرنسي فسيواجه منتخب أوكرانيا يوم الأربعاء أيضا لكن المباراة تدخل في إطار الجولة الأخيرة من تصفيات كأس أمم أوروبا 2008 في مباراة سوف تحدد تأهل الفريق الفرنسي إلى النهائيات من عدمه.

    kooora

     

Partager cette page