أصابع جدي

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par raja_casa, 14 Octobre 2006.

  1. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    لن أنسى تلك الليلة التي أسلم فيها جدي الروح. كان أبي وأعمامي يحيطون بالسرير الذي رقد فيه، وعيونهم شاخصة إليه، والحزن يتسرب منها متعثرا بأهدابها الندية. في حين كانت أمي وزوجات أعمامي جالسات واجمات في مؤخر الغرفة والدموع تسيل بصمت من عيونهن. أما نحن الأطفال فقد كنا فريسة الحيرة والأسى.

    كان جدي متأكدا من أنه سيفارقنا تلك الليلة. فقد أدرك ذلك منذ بضعة أشهر، وظل يردد تنبؤه بأنه سيموت عندما يعم الشلل أصابع يديه وقدميه جميعها، وأنه سيلفظ أنفاسه الأخيرة حالما تموت الإصبع الأخيرة من أصابعه العشرين، إبهام قدمه اليمنى التي أُصيبت صباح ذلك اليوم.

    وحتى اللحظة الأخيرة راحت شفتا جدي تجاهدان لتلاوة آيات من القرآن الكريم الذي كان يحفظه عن ظهر قلب منذ أن كان صبيا في الكتّاب. وكانت آخر حركة له قبل أن يغمض عينيه نظرة وانية إلى كفه اليمنى وأخرى إلى اليسرى. عندها قال معظم أبنائه الواقفين إلى جانبه: "نعم، نعم، الأصابع،" وانبجست الدموع من عيونهم، وعلا عويل النساء وضج الأطفال بالصراخ.

    كان قد ألمّ بجدي مرض غريب. بدا أول الأمر هينا ثم استفحل خطره، وعجزت كل تمائم فقيه القرية وخلطات عَشّابها عن علاجه وشفائه. وحتى الأدوية التي وصفها له طبيب البلدة المجاورة فشلت في إيقاف سريان ذلك الداء الوبيل. كان جدي لاحظ ذات يوم، وقد جاوز التسعين من عمره، أن خنصر يده اليسرى فقدت القدرة على الحركة، أو بالأحرى أنه لم يعد قادرا على تحريكها إن أراد ذلك. وقد جزع لذلك جزعا شديدا.

    عندما علم أبناؤه بالخبر، أسرعوا إليه من غرفهم واحدا واحدا، إذ كانوا يعيشون جميعا في دار واحدة، ويقتسمون أرزاقهم وطعامهم، طبقا للتقاليد القديمة. وأخذوا يهونون عليه قائلين إنه عارض طارئ وستعود الخنصر إلى سابق عهدها عمّا قريب. واستغربوا جزعه الشديد، خاصة أن بقية أعضاء جسده في حالة جيدة، وأن الخنصر المشلولة لا تسبب له ألما. أضف إلى ذلك أنه لا يحتاج إلى تلك الخنصر ولا يستخدمها في عمل ولا حتى في تناول الطعام. فلماذا كل هذا القلق وذلك الجزع؟

    ولكن جدي كان ينظر إلى الأمر بطريقة مختلفة، وكان له اقتناعه الخاص الذي لا يعرف أحد كيف توصل إليه وما مدى صحته. كان يعتقد أن توقف الخنصر عن الإحساس والحركة سيؤدي حتما إلى إصابة البنصر المجاورة بالعارض نفسه، وأن شلل البنصر سيؤدي حتما إلى شلل الإصبع الوسطى، فالسبابة، فالإبهام. وعندما تفقد جميع أصابع اليد قدرتها على الإحساس والحركة، فإن الذراع برمتها ستكون معرضة للخطر. وسيصيب الداء أصابع اليد الأخرى، ثم أصابع القدمين واحدة واحدة. وبعد أن تصاب الأصابع كلها بالشلل يموت الإنسان. ولكن أبي وأعمامي طمأنوه أن خنصره ستشفى قريبا وأنه لن يتعرض لسوء، فقد توهموا أن جدي سيعيش إلى الأبد، لطول ما ألفوه صحيح البدن معافى.

    لم يعرف أحد من أعمامي من أين أتى جدي بتلك النظرية الطبية التي لا يوجد دليل على صحتها ولا سابقة سريرية ترجّح احتمال وقوعها. لم يسمعوا قط بإنسان مات بتلك الطريقة من قبل. بل على العكس فقد سمعنا جميعا بأشخاص فقدوا أصابعهم أو ولدوا بدونها وهم على قيد الحياة. وقد رأينا بعض هؤلاء الأشخاص. ولكن أيا من أعمامي لم يتمكن من إقناع جدي بخطإ نظريته؛ إذ كان كثيرا ما يتمسك برأيه ويدافع عنه بصلابة تصل أحيانا درجة العناد، مدعما وجهة نظره بحجج واستشهادات مستمدة من الأمثال والأشعار والأقوال المأثورة وكل شئ في مخزون ذاكرته الضاربة جذورها في أعماق الزمن. ولهذا كفّوا عن مناقشة الموضوع معه،آملين أن الأيام ستثبت عكس ما يتوهم. وأكثروا من مصاحبته في النزهات القصيرة التي كان يقوم بها عصر كل يوم على شاطئ النهر.

    غير أن الرياح جرت بما لا تشتهي السفن. فبعد مضي أسبوعين فقط على إصابة خنصر يده اليسرى، استيقظ ذات يوم وهو يردد أن البنصر التي بجانبها قد توقفت عن الحركة. وهذا ما أكد له نظريته، وجعل أبي وأعمامي في حيرة من أمرهم، ولم يجدوا ما يقولون.

    العجيب في الأمر أن جدي كان يولي أهمية قصوى لأصابع اليدين والقدمين، أكثر من أي عضو أخر من أعضاء الجسد. فالأصابع، في رأيه، هي عنوان الصحة والعافية، لأن نبضها يتصل مباشرة بالقلب، وعصبها يمتد رأسا إلى الدماغ، "ألا ترون أن الطبيب يجس الرسغ، قاعدة الكف التي تحمل الأصابع؟" وجمال المرأة، في نظره، يكمن في شكل أصابعها وتناسقها ونعومتها ونظافة أظافرها. ويؤكد ذلك قائلا: " حتى الأعمى يستطيع التعرف على المرأة الجميلة من مجرد مصافحتها."

    وعندما كان جدي يعرب لأبنائه عن حبه لهم لا يقول :"أنتم بمعزة العينين." كما يقول الناس في قريتنا عادة، وإنما كان يقول لهم:" أنتم عندي أغلى من أصابعي." ثم يذكر قول الأعرابية التي سُئلت عن أي أولادها أحب إلى نفسها فأجابت:" صغيرهم حتى يكبر، ومريضهم حتى يُشفى، وغائبهم حتى يعود." ثم يضيف قائلا: " وفيما عدا ذلك فأنتم عندي متساوون في المحبة مثل أصابعي، لا فرق بين إصبع وأخرى."

    كنا ـ نحن الأطفال من أحفاده ـ نحس بحرارة حنانه أكثر عندما يضع يده على رؤوسنا ويأخذ في تمسيد شعرنا بأصابعه، أو يمرر أصابعه برفق على وجناتنا. كان ذلك بالنسبة لنا علامة لا تخطئ على الحنان والرضا أكثر من قبلة يطبعها على الخد أو ضمة إلى الصدر. وعندما يداعبنا أو يلعب معنا لعبة (قراءة الكف) التي يسميها هو (قراءة الأصابع)، كان يمسك بأصابع إحدى اليدين ويطيل النظر لا إلى باطن الكف وإنما إلى خطوط الأصابع الداخلية. فأنتَ ستعيش طويلا عندما تكون خطوط أصابعك متباعدة. وستتمتع بصحة جيدة عندما تكون في قاعدة كل إصبع خطوط صغيرة متشابكة. أما وضوح خطوط أصابعك فيدل على السعادة التي تنالها، بشرط أن تذاكر دروسك جيدا وتطيع والديك.

    ما زلت أذكر تلك المرة التي لعبنا مع جدي لعبة الألغاز والأحاجي. كنا نطرح عليه بعض الألغاز التي التقطناها في المدرسة من الأطفال الآخرين، فكان يعجز أو يتظاهر بالعجز عن حلّها، فتجيش صدورنا بالفرح والغرور، ونتسابق لإعطاء الإجابة الصحيحة بأصوات مرتفعة. وعندما جاء دوره لطرح لغز علينا، سألَنا ببساطة: " ما الفرق بين الإنسان والحيوان؟" أجبنا بكل ثقة: "اللغة،" لأن معلمنا حفّظنا التعريف القائل "الإنسان حيوان ناطق." فلم تبدُ علامات الإعجاب أو الرضا على وجه جدي وقال: " وللحيوان لغته الخاصة، وإلا فماذا تسمّون عواء الكلب، ونهيق الحمار، وصهيل الفرس؟" فكّرنا قليلا ثم قال بعضنا: " التفكير. الحيوان لا يفكر." وردد بعضنا الآخر: "أجل، الحيوان لا يفكر." ابتسم جدي بتواضع ابتسامة المنتصر وتواضع العارف، وقال: " وكيف تفسرون مكر الثعلب وحيله، إذن؟" وعندما عجزنا عن الإتيان بجواب قد يرضيه، اتجهت أبصارنا إليه متلهفة للجواب، فقال بنغمة الواثق من معرفته: " إن الفرق بين الإنسان والحيوان، يا أعزائي، يكمن في الأصابع. فقد أصبح الإنسان إنسانا عندما أخذ يتحكم في تحريك أصابعه واستخدامها في قطف الثمار من أشجار الغابة ومسك الأحجار لإشعال النار وصنع الأواني والأدوات. إننا نعمل بأصابعنا والحيوان لا يعمل…". وأطرق قليلا ثم رفع رأسه ونظر إلى وجوهنا وأضاف قائلا: " إن الأصابع لا تميز الإنسان عن الحيوان فحسب وإنما تميز الإنسان عن الإنسان كذلك. ألا ترون أن الشرطة تستدل على المجرم بعينه من بصمات أصابعه؟"

    كان جدي يعتقد بإخلاص أن الأصابع أهم بكثير من أي عضو من أعضاء الجسد. كان يدهشنا حين يقول: "الأصابع أهم من اللسان والعين، مثلا. فالأخرس يستطيع أن يعبر عن معانيه بأصابعه بلغة الإشارات، والأعمى يستطيع أن يتعرف على الأشياء عن طريق لمسها بأصابعه كذلك. ولكن اللسان والعين لا تعوضان الأصابع ولا تقدران على تأدية وظائفها." فكنا لا نحار جوابا، وإن كان بعضنا لم يقتنع تماما بما قاله.

    لا أدري كيف كان جدي يستطيع إقحام الأصابع في أي موضوع نناقشه. فإذا تحدثنا، مثلا، عن الموسيقى والرقص، لم يفُته الإشارة إلى أن الأصابع هي الأساس فيهما، فأنت لا تتمكن من العزف على البيان أو العود أو الطبل بدون أصابعك. وحتى الناي الذي ننفخه بالفم يبقى مجرد صوت أجش ما لم تُشكّله حركة الأصابع على الفتحات فتجعل منه نغما شجيا. أما أفضل الراقصات، في نظره، فهي تلك التي ترقص بأصابع يديها وتدبك بأصابع قدميها.

    باختصار، كان جدي يؤمن بأن قوة الإنسان وصحته وإنسانيته تتجلى في أصابعه، بشرط أن تكون الأصابع مجتمعة متراصة، فإذا تفرقت فقدت قوتها وصلابتها. بل أكثر من ذلك، كان يعتقد أن الأمراض تتسرب إلى الجسم من الأصابع، وعلى وجه الدقة من نهاياتها خاصة إذا كانت منفرجة. ولهذا كان يحرص على أن تكون أصابع يديه متلاصقة دائما حتى إن لم تكن ثمة حاجة لذلك.

    ولا شك في أن جدي لفظ أنفاسه الأخيرة وهو يتحسر على عدم تمكنه من جمع أصابع يديه المنفرجة، ولهذا أومأ إليها بعينيه فقط.

    د. علي القاسمي كاتب واكاديمي عراقي مقيم في المغرب
     
  2. ABOU IMANE

    ABOU IMANE SAHBANE

    J'aime reçus:
    153
    Points:
    63
    Re : أصابع جدي

    aal2itti7ade 9ouwa..ou madame achmel majmou3 la khawfe..darsse lil7okkame l3arabe????wache 8ouma 9aryine ba3da bache yefa8mou addarsse??
    raja casa..chapeau bas....
     
  3. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    Re : أصابع جدي

    alabarik : chokrane li2anak 9riti o charektini 8ad l9issa ljamila f 8ad lila, fi3lane darss jmil, walakine wach momkine ystafed menou chi 7ad
    l2assabi3 mta7da katwli 9owa, wa lakine 2ila s9a6 wa7ed fi8om lkhrayn kayteb3ou8, o 8adi 8iya li makatf8amch liljami3, li2ana kola wa7ed kay7awel y2amen ghir rassou
    darss l2akhar ljamil li stafdtou men8a 8owa ana l2i9tina3 b wa7ed chay2 wl2imane bi8 2ila kan 9wiy, ma8ma kane 8ad chay2 salbi aw 2ijabi, kayja3lou yt7a9e9 3ajilane aw 2ajilane, o kandon 8ad chi li jra liljad l3ajouz, li 9atlou machi 8owa lmarad li 2assab 2assabi3ou wa 2inama 8owa 2i9tina3ou bi2ana 8ad lmarad 8owa li ghadi y9otlou
     
  4. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    Re : أصابع جدي

    قصة قصيرة/ د.علي القاسمي

    المـــاء

    السيِّد عبد المنَّان هو أقدم موظفي الشركة الوطنية للإنتاج والتصدير والاستيراد، فقد التحق بها منذ تأسيسها قبل خمسة وثلاثين عاماً. ونال رضى مديرها العام واحترام العاملين فيها، لِما عُرِف عنه من دماثة الخلق والجِدّ والتفاني في أداء واجباته ومساعدة زملائه الموظفين عند الحاجة. وكان يحرص على الحضور إلى مكتبه في الشركة في المواعيد المحدَّدة حرصَه على أداء الصلاة في أوقاتها في مسجد الحيّ. وكان يتفرَّغ بعد الدوام لشؤون عائلته وتربية أولاده وإعانتهم على فهم دروسهم وإعداد واجباتهم المدرسيّة.

    وقد تفاءَل السيِّد عبد المنَّان مؤخَّراً واستبشر بِمَقدم المدير العام الجديد الذي ألقى، صباح اليوم الأول من التحاقه بمنصبه الجديد، خُطبة بليغة على جميع العاملين، أعلن فيها أنه إذا كان فقهاء الاقتصاد وعلماء الإدارة يعرِّفون المؤسسة الاقتصادية بعناصر ثلاثة: الموارد المادية والمالية، والموارد التقنية والفنية، والموارد البشرية، فانه لا يعترف إلا بالموارد البشرية، فبالإنسان ومن أجل الإنسان تُنشَأ المؤسسات وتُقام الشركات. وأكّد في خطابه الرنّان عزمه على مراعاة الأنظمة واللوائح الداخلية للشركة وتطبيقها بحذافيرها في مصلحة الموظفين، وإعطاء كلِّ ذي حقٍّ حقَّه، واحترام الأقدميَّة، والتمسك بالتسلسل الوظيفي، وتحسين الأحوال المعيشيّة للعاملين، ومجازاة المُخلصين والنشطاء منهم بصرف مكافآت فصليَّة وعلاوات سنويَّة لهم، وإقناع مجلس إدارة الشركة بمراجعة نظام الإحالة على المعاش وصندوق نهاية الخدمة بما يكفل شيخوخة محترمة لمن أفنوا العمر في سبيل تحقيق أهداف الشركة وتطوير الإنتاج فيها خدمة للأُمَّة والوطن. ومما قاله: "إننا لن نتخلى عنهم تقديراً منا لما قدّموه، ووفاء مُستحَقاً لإخلاصهم وعملهم."

    غادر السيد عبد المنّان قاعة الاجتماع وقد طغت الفرحة على قلبه، وطفح محياه بالبِشر كما يفيض النهر بالماء والعطاء في مطلع الربيع، فقد نطق سعادة المدير العام –لا فُضَّ فوه- بجميع ما كان السيّد عبد المنّان يتمنّى سماعه ويأمل حدوثه، فهو مُقبل على التقاعد بعد ثلاث سنوات تقريباً، وكان كثيراً ما يأرق ويسهر هزيعاً من الليل وهو يقلِّب الفكر في النقص الكبير الذي سيلحق مرتبه بعد إحالته على المعاش وفي كيفية تدبير أموره وسدِّ احتياجاته الأساسيَّة دون إراقة ماء الوجه. فمرتبه المتواضع والتزاماته العائليّة لم تسمح له بتوفير أي مبلغ يمكِّنه من مواجهة متطلبات سنوات التقاعد. وهاهو سعادة المدير العام الجديد، حفظه الله ورعاه، عازم على تعديل سُلّم الرواتب وترقية الموظفين وتحسين معاشات التقاعد. وعلاوة على ذلك كلِّه، فإن سعادته سيخصُّه –بلا شك- بمكافئة جزيلة في نهاية الخدمة، لأنه يعرفه حقَّ المعرفة منذ أن كان سعادته مديراً عاماً مساعداً في الشركة لبضع سنين، وقد وقف آنذاك بنفسه على إخلاصه وتفانيه في العمل، وأُعجب بالدراسة النظريّة والمقترحات العمليّة التي قدّمها حول كيفية تطوير الإنتاج في الشركة وزيادة أرباحها.

    في صباح اليوم التالي، كان المدير العام الجديد مجتمعاً بمدير الشؤون الإداريّة والماليّة الذي اختاره ضمن فريق المسؤولين الذين عيَّنهم عشية تسلّمه منصبه الجديد. وكان يوجّه إليه تعليماته الإضافيّة في فنّ الاقتصاد وعلم التدبير والتسيير، قائلاً:

    - أنت تعلم أن ترشيد الإنفاق يحتلّ أعلى سُلّم أولوياتي. فالاقتصاد ثم الاقتصاد. وفّقك الله.

    - سمعاً وطاعة، سيدي المدير العام، سأكون عند حسن ظنِّكم. وليس أدل على عمق فهمي لتوجيهاتكم من توفير حتّى ثمن الماء الذي يُقدّم هذه اللحظة إلى رؤساء الأقسام المجتمعين في القاعة المجاورة. لقد سنّ سلفكم سُنّة سيئة بتوزيع قناني الماء المعدنيّ والشاي في مثل هذه الاجتماعات الأسبوعيّة. وعلى الرغم من أن كلّ مشارك في الاجتماع لا يحصل إلا على قنينة صغيرة ذات نصف لتر، فإنني خفضت عدد القناني إلى النصف وابتكرت طريقة لتوفير ثمن الماء لنا، فأمرت الآذن (الشاوش) بملء القنينات الفارغة بالماء من الحنفية، وتقديمها للمجتمعين كأنها ماء معدنيّ طبيعيّ.

    - أنا لا أهتم بهذه الأمور الصغيرة، فالاجتماعات ذاتها سألغيها قريباً. المهم أن توفِّر لنا من الصفقات الكبيرة، وخاصة من المشتريات وعمولات وكالة الأسفار على التذاكر.

    - إن وكالات الأسفار –يا سعادة المدير العام- تقتسم عمولتها البالغة تسعة بالمائة مع الزبائن الكبار عادة، ولكنَّني طلبت من الوكالة التي نتعامل معها أن تجعل حصتنا خمسة ونصف بالمائة. كما أنني سأحصل من جميع مشترياتنا على عمولة مقدارها ٪١٥ بدلا من الـ ٪١٢ المعتادة.

    وفي تلك الأثناء، سمع المدير العام جَلَبَة أحدثها خروج المجتمعين من القاعة المقابلة لمكتبه، فهبّ مسرعاً نحو الباب ووقف خارج مكتبه مستعرضاً المغادرين لقاعة الاجتماعات، وكان بعضهم يحمل قناني الماء ليستكملوا شربها في مكاتبهم خلال النهار. وفجأة رفع المدير العام صوته منادياً:

    - السيد عبد المنّان..

    - نعم،سيدي المدير العام !

    - لماذا تأخذ الماء معك؟ ألا تعرف أنه مِلك الشركة الوطنية؟ أليس هذا نوعاً من الاختلاس؟ ألا تعلم أن الأمانة والإخلاص مُقَدَّمان على المعرفة والخبرة في الوظيفة؟ أَلم تتعلَّم أن من لا أمانة له لا دِين له؟ أنت وأمثالك سبب أزمة المياه في الوطن وتدهور الظروف الاقتصادية...

    واسترسل المدير العام في إطلاق عباراته الغاضبة كمدفع رشاش، وقد احمرَّت عيناه وأزبدت شفتاه وانتفخت أوداجه. أما السيد عبد المنّان فقد امتقع وجهه، وتجمد الدم في عروقه، وشعر برجليه تخذلانه، وارتجفت يداه، فسقطت قنينة الماء من بين أصابعه المرتعشة واندلق منها الماء، وتطاير الرذاذ فأصاب بعضه حذاء سعادة المدير العام. يا للهول ! لقد أخذه اتهام المدير العام على حين غرة، فتعثرت الكلمات على لسانه ولم تبلغ شفتيه، فاندفع مُرتَبكاً إلى مكتبه وأغلق خلفه الباب. أما بقية الموظفين فانقسموا فريقين: فريق لم يبقَ له ما يحمله من ماء فوقف احتراماً لسعادة المدير العام للتزوّد بدروسه الأخلاقية، وفريق كان يحمل بقية مائه معه، أسرع في دخول المكاتب القريبة كفئران تختبئ بجحورها قبل أن يلاحظهم سعادته.
    شعر السيّد عبد المنّان في مكتبه بدوار في رأسه وبشيء من الغثيان وحُمّى تدبّ في جسده دبيب العقارب السامّة، وقد أظلمت الدنيا في عينيه على الرغم من شمس الصيف الساطعة. وشعر بالعار والشنار وخشي أن يراه واحد من زملائه وهو على تلك الحال، فأسرع بالخروج من المكتب مُستقلاً الحافلة من الموقف القريب متوجها إلى منزله ساعةً قبل وقت المغادرة. ولم يحادث زوجته كعادته بل اندس في فراشه متعللاً بالإعياء.
    أمضى السيّد عبد المنّان الليلة برمتها في تدبيج رسالة اعتذار إلى المدير العام وتدوينها بيد مرتعشة وهو يستعطفه فيها ويرجو عفوه وغفرانه، مُستثمِراً جميع مطالعاته الأدبية، ومُستخدِماً كلَّ خبرته الإداريّة في تحرير المراسلات الرسميّة، فكتب يقول:
    "سعادة السيّد المدير العام... لا من الأحسن أن أكتب: معالي الأستاذ الجليل المدير العام، لا من الأفضل أن أكتب: صاحب المعالي الأجلّ الأستاذ المدير العام للشركة الوطنية للإنتاج والتصدير والاستيراد أدامه الله ذخراّ للتنمية الاقتصادية وملاذاً للأمَّة.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

    فقبل كلّ شيء ، إنني أُقرّ بالخطأ الذي اقترفته يداي يوم أمس بحمل قنينة الماء معي من قاعة الاجتماعات إلى مكتبي. وأحمد الله سبحانه وتعالى على ما حباكم به من ذكاء وقّاد وبصيرة نافذة وملاحظة سريعة، مكَّنتكم من ضبط الخطأ في إبّانه ووضع حدٍّ له قبل أن يستفحل الأمر ويحدث ما لا تحمد عقباه. وتلقّينا –نحن خدّامكم المخلصين- موعظةً في النزاهة التي أنتم تجسيد لها ، ودرساً في الأمانة التي أنتم عليها وصيّ، وحكمةً في علم الاقتصاد الذي أنتم من أساطينه ورواده، وتفسيراً بينا للآية الكريمة (وجعلنا من الماء كلَّ شيء حي)، فأنتم ظلّ الله في أرضه وحجته على خلقه.

    بيد أني –يا معالي الأستاذ النبيل- فكّرت طوال الليل في دوافع خطئي وحوافِز ذنبي، فتبين لي أنني قد شربت الماء أثناء الاجتماع مباشرة من فوهة القنينة الصغيرة لعدم وجود قدح أمامي، فقد حسبت أنها أُعطيت لي وحدي، ولو كنت أعلم أنكم رميتم إلى أن نشترك بها، فما أحلى الاشتراكية، وأنْعِم بها. وفي نهاية الاجتماع، خشيت أن أتركها في القاعة، لئلا تنتقل –لا سمح الله- بعض الجراثيم مني عن طريق القنينة إلى بعض العاملين فيمرضوا ويتوقّفوا عن العمل, فأكون بذلك قد ألحقت – من غير قصد- أضراراً بالإنتاج، وسبّبت خسائر لشركتنا الحبيبة، وقاها الله وإياكم من كلِّ سوء. ولهذا فقد حملتُ القنينة معي لأكمل شرب الماء في مكتبي.

    وعلى أي حال –يا معالي المدير العام- فإنني أتقدَّم إليكم بصادق العذر وخالصه "والعذر عندَ كرامِ الناسِ مقبولُ " ، كما قال الشاعر العربي القديم، وأنتم تدركون مغزى هذا القول لأنكم منبع الشعر ومحتد الأدب وبؤرة الفهم، وأكرم الناس خُلقاً، وأنبلهم نسباً، وأعظمهم عفوا. وقديما قال الشاعر لا فضّ فوه وفوك:

    يستوجبُ العفوَ الفتى إذا اعترفْ بما جناهُ، وانتهى كما اقترفْ

    وتفضلوا –يا صاحب المعالي- بقبول أزكى التحيات وأخلص التقدير، وأصدق الاحترام.

    خادمكم ومحبّكم المُخلِص لكم دوماً

    السيد عبد المنّان"

    وفي صباح اليوم التالي، توجه السيد عبد المنّان إلى الشركة وهو يحمل الرسالة العصماء في حقيبته، واتجه مباشرة إلى مكتب سكرتيرة المدير العام وبعد كلمات المجاملة والثناء على أدبها وكمالها وجمالها، رجاها بمنتهى اللطف أن تقدِّم الرسالة إلى سعادته مشفوعة بأحرِّ تحياته وكامل احترامه. ثم ذهب إلى مكتبه وهو يدعو الله تعالى أن تلقى الرسالة القبول من سعادته فينال عفوه وغفرانه.

    انتظر السيد عبد المنان في مكتبه بفارغ الصبر أملا أن تعاد إليه الرسالة وعليها تعليق بخط يد سعادة المدير العام الشريفة، يعيد الاطمئنان إلى نفسه الملتاعة والهدوء إلى قلبه المضطرب. وكلما فتح باب مكتبه قفز قلبه من بين ضلوعه قبل عينيه لاستطلاع الأمر. ولكنه كان لي كم مرة يصاب بخيبة أمل.

    وقبل أن يغادر مكتبه إلى المنزل مرّ بمكتب سكرتيرة المدير العام للاستفسار عن مصير الرسالة فقالت له السكرتيرة، بعد أن رسمت ابتسامتها الرسمية على شفتيها: "آسفة، يا سيد عبد المنّان، لقد كان سعادة المدير منشغلاً باستقبال كبار رجال الأعمال من الأوربيين ولم أتمكن من تقديم الملفّات إليه ومنها رسالتكم."

    عاد السيد عبد المنان إلى منزله مهموماً مغموماً، وأمضى ليلة أخرى اضطرب فيها نومه وطاردته الكوابيس، فقد رأى كما يرى النائم أنه خَرًّ ساجداً على قدمَي المدير العام وهو يلحس بلسانه رذاذ الماء الذي تساقط على حذائه، ولكن سعادته كان غاضباً فركله ركلة عنيفة دخل، بفعل قوتها، حذاؤه ذو الكعب العالي في فم السيد عبد المنان، فتساقطت جميع أسنانه لشدَّة الضربة، وفجأة تحوَّل الحذاء إلى رمح طويل اخترق بلعومه وأحشاءه وخرج من مؤخرته. وأفاق السيّد عبد المنّان مذعوراً وهو يتحسَّس أسنانه وبلعومه، ويبلع ريقه الشديد الجفاف عدَّة مرّات.

    وفي الصباح، عرّج السيّد عبد المنّان على صديقه عبد اللطيف العطّار واشترى، لدهشة صديقه، قنينة عطر فرنسية مستوردة، وطلب من صديقه أن يُغلِّفها بورق الهدايا الملوَّن، ورجاه أن يَعُدَّ ثمنها دَيناً عليه إلى حين أن يقبض راتبه آخر الشهر. وتوجّه بالهدية إلى مكتب سكرتيرة المدير العام وقدّمها إليها مبتسماً، فقالت وهي تدس الهدية في حقيبة يدها: "ما هذه الرسميات، يا سيّد عبد المنّان. شكراً."

    وانتظر عبد المنّان في مكتبه على أحرّ من جمر الغضى آملاً أن يحظى بتأشيرة من سعادة المدير على رسالته. وكان يَشرئِبّ بعنقه ويرفع منكبيه متهيئاً للقيام كلّما فُتِح باب المكتب. وفي آخر الدوام توجّه إلى مكتب السكرتيرة فبادرته قائلة، وهي تضع ابتسامتها الرسمية على شفتيها، إنها قدَّمت الملف إلى سعادة المدير العام ولكنه لم يُعِده إليها بعد.

    في تلك الليلة، أعمل السيّد عبد المنّان فكره في هذه المشكلة وقلّب النظر في جميع أوجهها. فبدا له أن سعادة المدير العام ما زال غاضباً عليه، لأن الرسالة التي بعث بها إليه كانت ذات أسلوب أدبيّ، وهو أسلوب لا يرقى إلى فكر سعادته الاقتصاديّ الفلسفيّ. واستقرَّ رأيه على تدبيج رسالة جديدة يطبعها التأمُّل الفلسفيّ والتفلسف الاقتصاديّ. وهكذا استهل رسالته الغرّاء الثانية كما يلي:

    "صاحب المعالي والمكارم الأستاذ الأجلّ، والفيلسوف الاقتصاديّ الأمثل، المدير العام للشركة الوطنية للإنتاج والتصدير والاستيراد الزاهرة، ذات السمعة العبقة الفاخرة، أسبغ الله عليه السعادة والهناء، ومتعه بموفور الصحة وطول البقاء. وبعد أن أتشرف برفع أطيب التحيات، وأخلص التمنيات، وأسمى التبريكات لمقامكم الكريم، فقد تأمّلت – يا معالي المدير العام- في جوهر القضية، ودلالاتها الظاهرة والباطنة، ومغزاها الصريح والضمني، فتبيّن لي أنّها لا تستحق ذرّة من عنايتكم أو لفتة من اهتمامكم، فما خادمكم المطيع السيّد عبد المنّان إلا مجرد إنسان واحد بين أكثر من خمسة بلايين نسمة يعيشون على هذه الأرض، وأن هذه الأرض ما هي إلا مجرّد كوكب واحد من بين عدة كواكب في المجموعة الشمسية، وأن مجموعتنا الشمسية هي محض واحدة من ملايين المجموعات &#1
     
  5. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    Re : أصابع جدي

    kane na9esse wa7ed ljoz2 men l9issa yalla8 redit lbal o sa7e7t8a [06c] 9ira2a 6ayiba, lili mazal 3andou lkha6er y9ra [07h]
    oops, le plm lié la capacité du message [36h]
     
  6. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    Re : أصابع جدي

    la suite :

    "صاحب المعالي والمكارم الأستاذ الأجلّ، والفيلسوف الاقتصاديّ الأمثل، المدير العام للشركة الوطنية للإنتاج والتصدير والاستيراد الزاهرة، ذات السمعة العبقة الفاخرة، أسبغ الله عليه السعادة والهناء، ومتعه بموفور الصحة وطول البقاء. وبعد أن أتشرف برفع أطيب التحيات، وأخلص التمنيات، وأسمى التبريكات لمقامكم الكريم، فقد تأمّلت – يا معالي المدير العام- في جوهر القضية، ودلالاتها الظاهرة والباطنة، ومغزاها الصريح والضمني، فتبيّن لي أنّها لا تستحق ذرّة من عنايتكم أو لفتة من اهتمامكم، فما خادمكم المطيع السيّد عبد المنّان إلا مجرد إنسان واحد بين أكثر من خمسة بلايين نسمة يعيشون على هذه الأرض، وأن هذه الأرض ما هي إلا مجرّد كوكب واحد من بين عدة كواكب في المجموعة الشمسية، وأن مجموعتنا الشمسية هي محض واحدة من ملايين المجموعات في مجرّة، وإن هذه المجرّة هي بدورها واحدة من بلايين المجرات في الكون، فما قيمة خطأ صغير يقترفه هذا الإنسان الحقير المسمى السيّد عبد المنّان ليسبّب لك القليل من الانزعاج؟!!

    ومن ناحية أخرى –يا معالي المدير العام- فإن خطأي يتعلّق بربع لتر من الماء. وإذا تكرمتم بإلقاء نظرة عابرة على جغرافية الوطن العربي – وأنتم معدن العِلم ومنبع المعرفة- لرأيتم أنَّه مُحاط ببحار شاسعة ومحيطات واسعة. فمن الشمال البحر الأبيض المتوسط، ومن الجنوب بحر عُمان، ومن الشرق الخليج العربي ومن الغرب المحيط الأطلسي برمته، وفي الوسط نجد البحر الميت، والبحر الأحمر متّعه الله وإياكم بطول الحياة. كما تجري في بلادنا أنهار من أطول أنهار العالم وأشهرها في تاريخ الحضارات مثل النيل ودجلة والفرات والأردن. فما قيمة ربع لتر من الماء لما يتوفَّر عليه العرب من مصادر المياه، خاصة وقد تناهى إلى سماع الخاص والعام ولم يعُد سراً، أن معاليكم تفكرون في ابتكار طريقة ليست مسبوقة لتحويل مياه البحار والمحيطات المالحة المحاذية لوطننا العربي الكبير إلى ماء عذب شروب صالح لسقي الزرع، وإدرار الضرع، وتفعيل الرياح لتحمل بمياه البحر والمحيطات وتلد أمطاراً غزيرة تعمُّ البلاد والعباد بالخير الوفير، فيسرح الرعاة بالكلأ ويمرح الأطفال بالثلوج، وتسبح الأسماك في البِرك، جزاكم الله على صنيعكم خيراً، فلماذا يصيبكم شيء من الانزعاج –وقاكم الله منه ومن شرور الحُسّاد؟"

    وختم خريدته العصماء بالتضرع إلى سعادة معالي المدير العام أن يغفر له خطأه ويعفو ويرضى عنه.

    وبعد أن قدّم الرسالة الغراء في مظروف كتب في أعلاه "شخصي" إلى معالي المدير العام، ظلَّ ينتظر الفرج في مكتبه، ولا يعرف قسوة الانتظار إلا من خبره واكتوى بناره. ولم يُطِق الانتظار الطويل، فذهب قبيل الظهر إلى مكتب سكرتيرة سعادة المدير، فقالت له إن الرسالة في الملف الذي ستقدمه لسعادته حالما يفرغ من بعض أشغاله الدوليّة الهامة.

    وأمضى السيّد عبد المنّان ليلة عصيبة أخرى لم تذُق فيها عيناه طعم الكرى. وفي اليوم التالي أخبرته السكرتيرة أنها قدّمت الملف إلى المدير العام وانه أعاد جميع محتوياته إليها مع تعليقاته ولكنه لم يُعِد الرسالة ولا التي قبلها. وتوجّس السيد عبد المنّان أمراً. لماذا لا يعيد سعادة المدير العام رسالتيه؟ من المؤكد أنه اطّلع عليهما، ولكن سكوته يخفي شيئاً. أتراه يبيّت أمراً في الخفاء؟ وما هو يا ترى؟ إن سِجل السيد عبد المنّان ناصع لا تشوبه شائبة. يا ترى هل سيوجِّه إليه المدير العام توبيخاً يؤخِّر ترقيته التي كان يبني عليها أحلاماً وآمالاً عريضة؟ أم ترى يرفع الأمر إلى مجلس الإدارة ويطلب الاستغناء عن خدماته فيرمى من الشركة كما ترمى الثمرة العفنة من الشجرة؟ أخذتِ الوساوس والهواجس تفترس قلبه ولُبّه كما يفترس ذئب جائع حَمَلاً ضلّ عن الطريق.

    وقبل نهاية العمل ذلك الصباح توجّه إلى مكتب سكرتيرة المدير العام ليكرّر سؤاله المعتاد عمّا إذا كان سعادته قد أجاب على رسالتيه. فأجابته السكرتيرة "نعم، شفوياً" ثم مدت يدها إلى كرّاسة أمامها لتقرأ جواب المدير العام التي دونته مباشرة من فيه، في حين شُدّت أهداب السيّد عبد المنّان إلى أناملها المصبوغة الأظافر، ووجف قلبه، وارتجف كيانه، وامتقع وجهه. وراحت السكرتيرة تقرأ وقد نسيت أن تضع ابتسامتها الرسمية على شفتيها هذه المرة: "إن المدير العام لا يرضى بهذه الأمور مطلقاً".

    وما أن أتمّت العبارة حتى اصفرّ وجه السيّد عبد المنّان وترنّحت ساقاه وسقط على الأرض مغشياً عليه.
     
  7. ABOU IMANE

    ABOU IMANE SAHBANE

    J'aime reçus:
    153
    Points:
    63
    Re : أصابع جدي

    ewa daba wakha..malli kammalti8a..choukrane casa raja...
     
  8. raja_casa

    raja_casa دمعة و ابتسامة

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    0
    Re : أصابع جدي

    3rafti ra men 9bila w ana la3ba m3a8a 9ach 9ach, kakemel8a katdouz qlq min katmchi une partie, 7ta darni rassi [21h]

    daba tangoul yakma les autres sujet 7ta 8oma na9ssine, khasni mli nssali nmchi ndir fi8om chi dwira bach nra9e38om [22h]
     
  9. mr.critic

    mr.critic Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Re : أصابع جدي

    chnou a raja?? wach safi salate l9issa??
     

Partager cette page