أكلة اللحوم النيئة في موسم مولاي بوعزة

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par ID^^, 13 Avril 2009.

  1. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    [​IMG]

    الزوار يتجاذبون لحوم الجديان السوداء وسماسرة يعرضون شعرها للبيع في مزاد سري
    مولاي بوعزة - بوشعيب حمراوي
    في موسم مولاي بوعزة إرقليم خنيفرة تمتزج العبادة و الذكر وطلب التوبة والهداية والصحة من الله والدعوة للولي الصالح بالجنة، بطقوس «الحضرة» و«الحيرة» وخرافات «العادة» وعبادة الولي نفسه وتوجيه كل الطلبات إلى ضريحه أو الاستعانة ببعض المشعوذين والدجالين من أجل تسريع تلبية الطلبات، و قد زادت بيوت الدعارة وشبكة الشواذ جنسيا من تدنيس المنطقة العذراء، لكن اللحظات الأكثر إثارة هي ذبح الجديان قرابين وتجاذب لحمها وجلدها وأمعائها وشعرها للحصول على «البركة»

    قبل أن تعقد العزم على زيارة موسم مولاي بوعزة بإقليم خنيفرة، وتبدأ رحلة (الركب) رفقة الأهل أو الأصدقاء إلى جبال الأطلس، من أجل الاستمتاع بالطبيعة العذراء التي لم تطأها بعد أيادي ملوثي البيئة والحياة، تسلح بنصائح من سبقوك في الزيارة، وتذكر أن طبيعة جبال الأطلس، التي شاء القدر أن تحتضن قبر أحد أولياء الله الصالحين مولاي بوعزة (أبو يعزى آل النور بن ميمون)، داستها منذ القدم أقدام الخير، خليط من الصالحين والطالحين، شرفاء وصالحون يتعبدون بما تعلموه من آبائهم وأجدادهم، وبينهم أشباههم ممن ابتدعوا طرقا بعيدة عن الشريعة الإسلامية، من أجل الاسترزاق ونهب أموال السذج والجهلة الأميين دينيا، من الحجاج الوافدين من قبائل مختلفة. وهناك المشعوذون والمشعوذات والدجالون والدجالات، الذين يقتنصون النساء والرجال المحبطين والأميين والفتيات اليائسات... وبين هؤلاء وأولئك، تطوف أسراب من الأطفال والشباب المنحرفين والشواذ جنسيا والعاهرات والوسطاء في الدعارة خارج وداخل محيط الضريح ... وتبقى فئة المتسولين والمشردين و«سجناء الضريح» كائنات بشرية من الدرجة الثانية، يتجنبها المارة، ونادرا ما تجد من يمنحها درهما أو درهمين... ليعيش هؤلاء ببطون فارغة على أمل أن تأتي قصعة كسكس أو وليمة هدية من طرف حاج أو حاجة للضريح وساكنيه، أو مقابل قضية يزعم صاحبها أن حلها عند مولاي بوعزة.
    وقد ظلت تلك الأرض الطيبة مكانا للعبادة والذكر، وفي نفس الوقت مسرحا ومستقرا لرموز الضلال والشعوذة والخرافات وأكلة اللحوم النيئة والكؤوس والقنينات الزجاجية والأعمدة النيرانية والماء الحارق .
    امتزجت العبادة و الذكر وطلب التوبة والهداية والصحة من الله والدعوة للولي الصالح بالجنة، بطقوس «الحضرة» و«الحيرة» وخرافات «العادة» وعبادة الولي نفسه وتوجيه كل الطلبات إلى ضريحه أو الاستعانة ببعض المشعوذين والدجالين من أجل تسريع تلبية الطلبات، و قد زادت بيوت الدعارة وشبكة الشواذ جنسيا من تدنيس المنطقة العذراء.
    تقام «العادات» أو «الهديات» كل يوم أربعاء من فترة موسم الحج. وما إن تطأ أقدام وفود القبائل (بني خيران، المذاكرة ، وزعير والسهول ...) أرض الولي الصالح حتى تبدأ بالتحضير لـ«الهدية» على بعد حوالي 600 متر، وهو طول الشارع المؤدي إلى الضريح. ألبسة تقليدية، وفق طابع وخصوصية كل منطقة، وأعلام بألوان مختلفة وعتاد للرقص و«الحيرة» المشكل أساسا من «البنادر» والطبول والمزامير العادية والنحاسية...، ولكل وفد نجومه.
    أكلة اللحوم النيئة
    ولعل أهم ما يثير الزوار ويطرح أكثر من سؤال حول هوية ومصدر تلك العادات، التي لازالت راسخة في أذهان العديد من الأسر المغربية، رغم فظاعتها وبعدها الكامل عن عقيدة المغاربة، وجود نساء ورجال وشباب، بشر في صور ذئاب جائعة، يجدون متعتهم في أكل اللحوم النيئة.
    مشاهد مفزعة، عاينتها «المساء» طيلة يوم الأربعاء المنصرم، لأشخاص من أكلة اللحوم النيئة، كانوا رفقة وفد من قبيلة المذاكرة بإقليم ابن سليمان. إذ ما إن انطلق موكب “العادة” تحت أنغام الطبل والمزمار (الغايطة)، على طول الطريق المؤدية إلى الضريح، حتى هم كبير الذئاب و أجشعهم بذبح جدي أسود (عتروس كحل) بسكين كبيرة وسط صراخ مجموعة منهم، ذكورا وإناثا. لم يكن الجدي قد نفق بعد، ورغم ذلك سكبوا دماءه، وبدؤوا في اختطاف لحمه وجلده، حتى قبل أن يمس الأرض، وتمزيقه بأياديهم وأسنانهم... واستمر موكب أكلة اللحوم في الإثارة بعد ذبح وأكل جدي آخر، إذ بدؤوا يأكلون أمعاء الجديين بشراسة ذئاب جائعة، ويتعاركون من أجل الظفر بأكبر جزء من الذبيحتين المهداتين من بعض الأشخاص من نفس القبيلة بهدف قضاء أغراض في نفوسهم.
    وقد ظلوا ينظرون إلى الجمهور العريض، الذي انتشر بينهم وفوق سطوح المنازل والمحلات التجارية وفوق الأماكن المقابلة للشارع والضريح. أزيد من عشرة آلاف مشاهد شدتهم شراسة أكلة اللحوم النيئة، فأطلقوا العنان للصراخ والهتاف وترديد عبارات: طلب التسليم... الله يحفظ... اللهم صلي عليك آرسول الله...، فيما عم الخوف قلوب الأطفال والنساء اللواتي أغلقن أعينهن وأدمعت أعين أطفالهن الراكبين فوق ظهورهن.
    لكن ما شد نظر العديد ممن أغاظتهم تلك المشاهد المفزعة، جري أكلة اللحوم النيئة وراء النقود، إذ كانوا يأخذون النقود «الباروك» أو «الفتوح» مقابل أن يضعوا أياديهم المتعفنة بالدماء فوق رؤوس وأكتاف طالبي «البركة» و«التبرك»، الذين كانوا يعدون بالعشرات. ولم تكن تلك الذئاب تعترض على تصويرها بعدما تتلقى مقابلا ماديا عن ذلك.
    التزود ببركة أكلة اللحوم النيئة يتعدى المسح أو الضرب على الأكتاف والرؤوس، ليصل إلى البصق في وجوه وأفواه طالبي البركة. وقد كان أحد رفاق “المساء” ،في جولتها طيلة يوم الأربعاء المنصرم، ضحية عملية البصق غير المنتظرة، فرفيقنا الذي لاحظ شرارات الغضب تلوح من وجوه بعض هؤلاء الذئاب البشرية عند تصويرهم من طرف “المساء”، عمد إلى إطفائها برمي النقود في اتجاههم من فئة خمسة وعشر دراهم، لكن أحدهم ظن أنه يريد “بركتهم”، فاقترب منه وقال له وهو يبصق في وجهه «ها بركة مولاي بوعزة... ما عمرك تخيب».
    وعملية البصق، حسب المؤرخين، تأتي وفق ما قام به مولاي بوعزة وهو على فراش الموت، حيث طلب لقاء ابنه وبصق في وجهه ليسلمه بركاته. ويحكى أن ابنه يعزى أصبح بعده وليا صالحا وانتقل إلى ضواحي مراكش حيث توفي ودفن هناك، ولازال قبره مجهولا عند سلالته.
    في المزاد السري
    اقترب موكب «العادة» من ضريح الولي الصالح، وبدأت الجماهير الغفيرة تتكدس في الممر الوحيد المؤدي إلى الفضاء المقابل للضريح، وهو عبارة عن هضبة صغيرة كانت تعتبر المسلك الوحيد لـ«بغلة» مولاي بوعزة، التي كانت تقل الماء لصاحبها من السفوح. الممر تم تبليطه وإقامة أدراج به لتسهيل عملية الصعود إلى الضريح.
    وصل الموكب إلى فضاء الضريح حيث كانت تنتظره جماهير أخرى كانت تزور قبر الولي الصالح.
    على الأرض كما فوق سطوح المنازل والمحلات التجارية المقابلة لمقر الضريح نساء ورجال وأطفال ملؤوا كل الجنبات، وبعضهم صعد فوق شرفة الضريح التي لا يتعدى سمكها عشرة سنتمترات، حاملين شعار: «نحن في حماية مولاي بوعزة». عيون الكل مشدودة إلى المشاهد المثيرة والمقرفة، التي يتباهى بها أكلة اللحوم النيئة، الذين استمروا في الأكل أو التظاهر بأكل لحوم الجديين النيئة. والنساء، وأغلبهن فتيات، يتبركن بهؤلاء الذئاب الجائعة، وينتظرن منهم فك «عقد الزواج و الطلاق والحب والهجرة والصحة...»، بعد أن يمنحنهم ما تيسر من «فتوح» في انتظار أن يأتي الفرج على أيديهم، ليمنحنهم «الهدية الكبرى»، حسب الوعد المسبق(عتروس كحل، ثور، مبالغ مالية...).
    وتبقى المشاهد الأكثر غرابة، حسب ما أكده مصدر قريب من مواكب «العادة» التي تحج كل سنة إلى الضريح، أن بعض أحشاء الجدي ولحمه وجلده أو حتى بعضا من شعره الأسود أو حوافره، تتم سرقتها أو تخزينها من طرف المشرفين على «العادة» أو بعض العارفين بخبايا الشعوذة، حيث يتم بيعها في مزادات سرية وبأثمنة خيالية لنساء و شخصيات وازنة ماليا وسياسيا. وأضاف مصدرنا أن العديد من النساء الوازنات يلجن الضريح ويتبركن بكراماته، وضمنهن نساء يأتين من أجل لقاء المشعوذين وأكلة اللحوم النيئة، والحصول على طلاسم ووصفات تجدد موسميا لضمان طاعة أزواجهن والحماية من «عيون الحساد» واستمرار أزواجهن في مناصبهن وعزهم.

    http://www.almassae.ma/

    c koi caaaaa [21h][21h][21h]

     
  2. milouky

    milouky ¤~.oOo.~¤

    J'aime reçus:
    256
    Points:
    83
    al maghrib ajmal balad fil 3aaalam [24h]
    :-(:-(:-(
     
  3. ID^^

    ID^^ Accro

    J'aime reçus:
    375
    Points:
    83
    wa ana mazal mabghat dkhol lya lrass [21h][21h] maymknch ikounou kayaklouh waaa3 [21h][21h]
     
  4. youssef-azar

    youssef-azar Visiteur

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    0
    wala lmghrib aghrab balad fi l3alam fi8 ga3 tana9odat la8 y7fad :(
     
  5. mejihad

    mejihad ... بوكرش و ودادي على

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    w lah la zdna lgodam ma7ad hadchi ba9i [36h]

    3yite man9alab 3la Ni9i wass6 akalate lo7oum wa tgoul wach bante liya [22h]
     
  6. youssef-azar

    youssef-azar Visiteur

    J'aime reçus:
    4
    Points:
    0
    radi tlga8a chada chi 9ont bo7d8a tma [24h] ymkan tl9a8a blil m7it diksa3 fach kykhrjo les vempires [60h]
     

Partager cette page