أماه لا تبك

Discussion dans 'Vos poésies' créé par مهدي يعقوب, 18 Mars 2009.

  1. مهدي يعقوب

    مهدي يعقوب Bannis

    J'aime reçus:
    16
    Points:
    0



    أماه لا تبك
    فأنت الضرغام
    و نحن في خذورهن النساء
    نخاف حتى من الذباب
    إذا مر من أمام العيون

    أماه لا تبك
    أنت العزة
    و سكان القصور
    في كهوفهم نائمون
    يداعبون أطفالهم
    و أنت تقدمين للقبر
    شهيدا بإذن
    الرحمان
    تودعينه في شجون

    أماه لا تبك
    لا وجود لمعتصم في هذا الزمان
    و لا لصلاح دين عبوس
    و لا لفاروق يدك الحصون
    أنت العزة أماه ، و نحن بقايا النساء
    أنت العزة و نحن شظايا الإباء
    أنت العزة و نحن نساء
    و نحن عفن
    و مجون
    و عهر و قذارة
    و غناء

    أماه لا تبك
    لن يتحرك في عيون القصور جفن
    و لن تدمع من أجلك الجفون
    فلتصرخي في وجوههم ما شئت
    فيهود القذارة قادمون
    و نحن كدمى متحركة
    جالسون
    لا نملك سوى دعاء
    ربما ، بذنوبنا ليس يقبله
    ملك السنون

    أماه لا تبك
    علمينا و علميهم
    كيف الدمع يعود على أرضك بارودا
    و كيف أمطار الغضب
    فوق صنوبرة يديك
    تكسر الجلمود
    علميهم ، علميهم ،
    كيف أنهم حين الصباح يحتسون
    دم أطفالك في فناجينهم،
    يكتسي قلبهم بعضا من قسوة يهود
    علمي عيونهم الجليلة
    كيف تقرأ شرائط الأخبار بنخوة الصمود

    أماه لا تبك
    فالقوم مشغولون
    أترومين لديهم النصر و هم في
    مشاكلهم غارقون ؟
    فهذا يصارع الأمواج في أعالي البحار
    و ذاك يلعب بين أروقة البورصة
    و آخر يقارع قنينات الأنوار
    القوم يا أماه لليلهم يقومون
    بين شراب و أكل و رنة الأوتار
    و صباحهم أماه ينامون
    نومة الكهف
    فقولي لي بربك كيف لدمعتك يغضبون
    و كيف يا أماه كيف أمثال الرجال عن أرضك
    يدافعون ؟

    أماه لا تبك
    هناك على رفوف القصور
    صور تزين الحائط
    و أوسمة ، و ذهب ، و لوحات
    و بريق يخطف نظر البلور
    و فوق هذا كله يوجد منديل قارب على السواد
    فكلما سقطت دويلة من دول الإسلام
    مسحت كي لا يراها سكان القصور
    من فوق الخرائط
    يا أماه ، يا أماه ،
    لا تسيئي الظن أهناك أحد يبيع بالدنيا
    تجارة لن تبور ؟

    ويل لكم يا ساكني الفلل و القصور
    ويل لكم حينما تعرضون عرايا أمام رب القبور
    و تنشر أمام عينكم الجميلة
    صحائف الأمس
    حينها لا تدعوا بثبور
    عزائي ، أن ستسألون و نسأل
    كفاني فرحا أن أقاضيكم ، و ملايين من أمثالي
    أمام رب غيور
    ويحكم
    أجنود الرب حين الحلقوم ترجعها العروش
    أو يزعجها مكر النسور ؟
    لا و رب
    لنتزلن و ننزلن
    و لنلتقين غدا ، لا جاه و لا سلطان و لا جلالة إلا
    لرب في يوم يغضب
    في يوم النشور

    مهدي يعقوب <D





     

Partager cette page