أمجاد أندية أوروبا على أنقاض ريال مدريد

Discussion dans 'Espagne' créé par BOLK, 23 Mars 2011.

  1. BOLK

    BOLK Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    309
    Points:
    83

    النادي الملكي يبيع عدداً من لاعبيه ليتحولوا إلى نجوم في أنديتهم ويصنعوا لها أمجاداً محلية وأوروبية ليأسف النادي الملكي لاحقاً على التفريط في لاعبيه.

    [​IMG]

    دبي- خاص (يوروسبورت عربية)

    اعتاد الكثيرون على اعتبار ريال مدريد "مقبرة النجوم" لصعوبة إيجاد مكان أساسي في الفريق بسهولة، مهما كان اللاعب وعلا شأنه، فالمقياس الوحيد لدى المدربين في القلعة البيضاء هو الأداء على أرضية الملعب وليس أي شيء آخر، فكم شاهدنا الأسطورة زين الدين زيدان، والظاهرة رونالدو، والفتى المدلل راؤول، والكثيرين على مقاعد البدلاء.

    ومن أحدث النجوم الحاليين خارج التشكيلة الأساسية للبرتغالي جوزيه مورينيو هو البرازيلي ريكاردو كاكا المنتقل من صفوف ميلان إلى القلعة البيضاء بصفقة قياسية بلغت 65 مليون يورو، ليصنع ربيعاً جديداً في فصول تألق ريال مدريد.

    لكن الإصابة القديمة في سان سيرو، والتي تجددت في سانتياغو بيرنابيو حالت دون تألق أفضل لاعب في العالم عام 2007 - بعد الفوز مع ميلان بدوري أبطال أوروبا - وأجلسته على مقاعد البدلاء ولم يقدم الأداء المرجو منه، وبات مهدداً بمغادرة النادي الملكي.

    ويبدو خروج اللاعب من نادي القرن بات مسألة وقت، في ظل تألق لاعبي الوسط المدريديين الشابين الألماني مسعود أوزيل، والأرجنتيني انخيل دي ماريا، وتحقيهما للمطلوب في مباريات الريال، ما يعني أن أموال بيع كاكا ستكون أكثر فائدة من تواجده خارج التشكيلة الأساسية.

    كاكا .. روبين وشنايدر

    بيع كاكا للأندية الراغبة في ضمه مثل تشيلسي ومانشستر سيتي الإنكليزيين، يذكر جماهير الكرة عموماً، وجماهير الريال خصوصاً بنجمي المنتخب الهولندي والريال سابقاً اريين روبين، وويسلي شنايدر.

    فالنجم البرازيلي يملك من الإمكانات والمقومات ما تجعله واحداً من أفضل لاعبي الكرة في العالم، ولو شفي من إصابته واستعاد لياقته، سيكون قطعاً نجماً في أي فريق يلعب فيه، وسيصنع الأمجاد له في مختلف البطولات، محلية كانت أو أوروبية.

    فلو افترضنا أن اللاعب انتقل إلى تشيلسي بنهاية الموسم الحالي، سيكون قد بدأ يستعيد لياقته وحساسيته للكرة، وشفي تماماً من إصابته، وعودته تحت كنف الإيطالي كارلو انشيلوتي المدرب الذي يعرف قدرات اللاعب جيداً، ستفجر إمكاناته، وربما سيقود النادي اللندني للقب الدوري وربما الكاس ودوري الأبطال -من يدري-.

    وعندها سيعض الريال أصابعه ندما على التفريط باللاعب، كما فرط من قبل بروبين وشنايدر، فالأول قاد بايرن ميونيخ إلى لقب الدوري والكأس الألمانيين ووصل به إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في البيرنابيو، فيما قاد الثاني فريقه انتر ميلان الإيطالي إلى ثلاثية تاريخية بعد الفوز بالدوري والكأس الإيطاليين ودوري أبطال أوروبا بعد فوزه في النهائي على بايرن ميونيخ وما زاد اشعور بالحرقة لدى مشجعي ريال أن النهائي كان في البيرنابيو.



    راؤول ليس ببعيد

    ويبدو أن لاعبي النادي الملكي يعتبرون فأل خير على الأندية الأخرى، فعلاوة على المثالين السابقين، انتقل في بداية الموسم، محبوب الجماهير والفتى المدلل في النادي الملكي راؤول غونزاليس إلى نادي شالكه الألماني، بعد أن اعتقدت الإدارة أن جعبة اللاعب لم يبق فيها الكثير ليقدمه.

    لكن اللاعب أثبت عكس ذلك، واستطاع قيادة فريقه إلى نهائي كأس ألمانيا بعد الفوز على كبيرها بايرن ميونيخ في عقر داره في نصف النهائي، كما كان اللاعب سبباً في وصول الفريق إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ليواجه حامل اللقب في نصف النهائي.



    اشتر مدريدياً تحقق لقباً

    يبدو أن الفرنسي ارسين فينغر أول من تنبه إلى ذلك، فالمدفعجية لم يفوزوا بالدوري الإنكليزي منذ زمن، ما جعل المدرب الفرنسي يسعى للحصول على خدمات الفرنسي كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد المتألق في الفترة الماضية، واستعداده لتقديم مبلغ مالي يصل إلى 29 مليون يورو ليحقق لقب الدوري الإنكليزي، فهل يفعلها الريال مجدداً ويهدي لقباً لفريق أوروبي آخر؟
    Eurosport

     

Partager cette page