أميركا الجنوبية تنتظر رالي دكار

Discussion dans 'Motosport' créé par izeli, 2 Janvier 2009.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    ستحل صحراء أتاكاما وجبال الأنديز محل صحارى إفريقيا، عندما تنطلق من جديد منافسات رالي دكار هذا العام في أميركا الجنوبية.

    وبعد إلغاء سباق التحمل على الطرق الوعرة من منافسات رالي دكار في العام الماضي بسبب التخوف من تعرض السباق لهجمات إرهابية، وجد منظمو الرالي الشهير طريقاً جديداً مثيراً للسباق في الأرجنتين وشيلي.

    وكانت رسالة مدير الرالي، إتيان لافين، هي "فيفا إل دكار" أو يحيى رالي دكار، مع انطلاق فعاليات السباق للمرة الأولى غداً السبت خارج الحدود الإفريقية أو الأوروبية.

    وقال لافين " سيظل رالي دكار كما هو.. أكبر تحدي للإنسان والمادة".

    ويرى العديد من الخبراء أن أصعب سباقات الرالي العالمية، سيكون أكثر حدة في صيف أميركا الجنوبية، حيث سيواجه المنافسون خلاله العديد من المقادير غير المعروفة.

    وقال الجنوب إفريقي جينييل دو فيليير الذي حل في المركز الثاني في رالي دكار عام 2006، محققاً أفضل نتيجة لفريق فولكس فاغن في تاريخ الرالي: "بناء على كل ما سمعناه سيكون سباق هذا العام أصعب مما كان في الأعوام الماضية، فمراحل السباق أطول ودرجات الحرارة أعلى مما كانت في إفريقيا، وسيمر السباق على العديد من الكثبان الرملية في طريقه".

    ويشارك في رالي دكار هذا العام إجمالي 539 سيارة ودراجة بخارية وسيارة دفع رباعي وشاحنة، تمر عبر عشر مقاطعات أرجنتينية وثلاث مقاطعات شيلية على مدار 15 يوماً.

    وقال لافين "ستشكل الأرض المنبسطة في باتاغونيا وصحراء أتاكاما، أو المرور بين جبال الأنديز وسط صيف الجنوب، ساحة مثالية لمشاهدة إمكانيات التحمل التي يتمتع بها المنافسون المسجَلون في رالي دكار 2009".

    ولم يسبق لرالي دكار طوال تاريخه الممتد إلى 31 عاماً أن أجريت منافساته على ارتفاعات أعلى من نسخته بعام 2009، حيث يعبر المتسابقون جبال الأنديز مرتين، على ارتفاع يقدر بنحو 4700 متر فوق سطح البحر.

    وستكون المرحلة العاشرة من الرالي التي تنطلق في 13 كانون الثاني/يناير الجاري هي الأطول، حيث تصل مسافتها إلى 670 كيلومتراً عبر صحراء أتاكاما في شيلي، أحد أكثر المناطق سخونة وجفافاً في العالم، والتي تضم العديد من التضاريس الأرضية الوعرة والكثبان الرملية.

    وينطلق رالي دكار هذا العام من العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس في طريق يمتد لأسبوعين، يقطع خلاله المتسابقون 9500 كيلومتر قبل العودة إلى العاصمة الأرجنتينية من جديد.

    ويتطلع فريق ميتسوبيشي لتحقيق انتصاره الثالث عشر بشكل عام في رالي دكار، والثامن على التوالي له بالسباق، أما فولكس فاغن فيبحث عن لقبه الأول في رالي دكار خلال محاولته السادسة، مما يجعله المنافس الأقوى لميتسوبيشي هذا العام.

    ويشارك كل من الفريقان بأربع سيارات تعمل بمحركات الديزل، حيث يمثل فريق ميتسوبيشي السيارة "ريسينغ لانسر"، بينما يمثل فولكس فاغن سيارة "ريس تواريغ".

    ويضم الفريق الياباني ثلاثة سائقين فائزين برالي دكار وهم، الفرنسيان ستيفان بيترهانسيل ولوك ألباند والياباني هيروشي ماسوكا.

    ولكن فولكس فاغن لديه فريق قوي أيضاً ممثَلا في الثنائي الألماني ديتير ديبينغ وتيمو غوتشالك إلى جانب بطل العالم مرتين في سباقات الرالي كارلوس ساينز.

    وكان السائق الإسباني قد فاز في ست مراحل من أصل 14 مرحلة في رالي دكار عام 2007، وظل متقدماً بالسباق لمدة أربعة أيام، قبل أن تتسبب مشاكل فنية في سيارته بالقضاء على فرصته في المنافسة على اللقب.

    ويمكن اعتبار سباق رالي دكار في أميركا الجنوبية بمثابة سباقاً وطنياً بالنسبة لساينز، الذي سبق له الفوز بمرحلة الأرجنتين في بطولة العالم للراليات ثلاث مرات
    .

    la source
     

Partager cette page