أوباما يحذر إيران من نفاد الوقت

Discussion dans 'Info du monde' créé par jijirose, 16 Novembre 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    حذر الرئيس الأميركي بارك أوباما إيران من نفاد الوقت أمام الجهود الدبلوماسية لتسوية أزمة الملف النووي.
    وقال -بعد محادثات مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي “أبك” في سنغافورة- “للأسف يبدو أن إيران عاجزة حتى الآن على الأقل عن الموافقة على ما يقر الجميع بأنه نهج خلاق وبناء”.
    وبينما قال أوباما إن “الوقت ينفد فيما يتعلق بهذا النهج”, قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت فجيبز إن المهلة الممنوحة لإيران حتى نهاية العام لا تزال سارية.
    وفي هذه الأثناء مارست موسكو وباريس أيضا ضغوطا على طهران. وحصل أوباما على ما وصفته وكالة الصحافة الفرنسية بأنه أكبر دعم من روسيا لمواقف الولايات المتحدة من إيران.
    وفي هذا السياق قال ميدفيديف إنه يمكن اللجوء إلى ما سماها أساليب أخرى, لم يكشف عنها, ما لم تسفر المباحثات عن نتائج. كما عبر عن شعوره بالإحباط وقال إن إيران تخاطر بالتعرض للعقوبات.
    وأضاف أن موسكو ليست راضية تماما عن نتائج الجهود المبذولة حاليا لحل الأزمة. وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف إن واشنطن تحاول دفع موسكو إلى موقف التهديد العلني بفرض عقوبات قريبا إذا لم تستجب إيران.
    ومن جهته قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إن طهران عازمة على ما يبدو على رفض الاتفاق الذي صاغته الأمم المتحدة بشأن الوقود النووي.
    وقال كوشنر في مقابلة مع صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن قرار إيران بشأن التخصيب ما زال معلقا. وأضاف “لكن في واقع الأمر الرد صدر تقريبا وهو سلبي، هذا أمر مخز مخز مخز”.
    تقرير الذرية

    على صعيد آخر تستعد الوكالة الدولية للطاقة الذرية للكشف عن تقريرها الفصلي حول برنامج إيران النووي, في وقت لاحق. ويدعو مشروع اتفاق توسطت فيه الوكالة الدولية للطاقة إلى إرسال نحو 75% من اليورانيوم المنخفض التخصيب الموجود لديها إلى روسيا وفرنسا لتحويله إلى وقود يستخدم في مفاعل للأبحاث الطبية بطهران.
    وقال مستشار كبير للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، إنه لم يجر الإعلان عن رد رسمي على الاقتراح. وقال المستشار مجتبى سمارة هاشمي إن طهران “تنتظر لترى مدى صدق الدول الغربية في تعهداتها”.
    وكان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني قد انتقد الرئيس الأميركي أوباما قائلا إن “السياسة الأميركية التي تتضمن خطوات لتجديد العقوبات توضح أن أوباما ليس خيرا من سلفه”.
    وطبقا لرويترز, فقد لخص مسؤولون إيرانيون موقف بلادهم بالقول إن طهران تفضل شراء وقود للمفاعل من موردين أجانب بدلا من التخلي عن مخزوناتها من اليورانيوم المنخفض التخصيب، أو على أكثر تقدير مبادلة كميات صغيرة من اليورانيوم المنخفض التخصيب لتزويد مفاعلها بالمواد اللازمة ودعوا إلى مزيد من المحادثات.​

    source

     

Partager cette page