أوباما يعرض بداية جديدة على ايران

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 21 Mars 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    رحبت إيران الجمعة بأقوى عرض يقدمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما حتى الآن 'ببداية جديدة' في العلاقات لكنها دعت إلى أفعال وليس أقوال من جانب واشنطن.
    وقال علي أكبر جوانفكر مساعد الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد لـ'رويترز'، 'أظهرت الأمة الايرانية أن بمقدورها نسيان السلوك المتسرع لكننا ننتظر خطوات عملية من جانب الولايات المتحدة'.
    وأضاف 'ما قدمته إدارة أوباما حتى الآن هو الكلام' داعيا أوباما إلى القيام 'بتغييرات جذرية في سياسته تجاه إيران'.
    ولا ترتبط الولايات المتحدة بعلاقات دبلوماسية مع إيران التي تتهمها واشنطن بدعم جماعات نشطاء والسعي لتطوير أسلحة نووية تحت ستار برنامج مدني للطاقة الذرية. وتنفي إيران ذلك.
    وفي رسالة مسجلة على شريط فيديو إلى الشعب الايراني ذهب اوباما ابعد مما كان يدعو اليه منذ توليه منصبه في 20 من كانون الثاني (يناير ) في مد غصن الزيتون الى طهران.
    وقال 'حكومتي ملتزمة الان بالدبلوماسية التي تعالج كل القضايا التي تواجهنا وبمتابعة العمل من أجل روابط بناءة.هذه العملية لن تتعزز بالتهديدات. ونحن نسعى بدلا من ذلك الى حوار يكون خالصا ويقوم على الاحترام المتبادل'.
    ووجه أوباما الرسالة عبر منافذ اذاعية في الشرق الأوسط بمناسبة العام الإيراني الجديد.
    وبنبرة تصالحية تتناقض بشدة مع النهج المتشدد الذي سار عليه سلفه جورج بوش قال اوباما 'أود أن اتحدث بشكل مباشر مع شعب الجمهورية الاسلامية في ايران وزعمائها'.
    واضاف قوله ان الولايات المتحدة تريد ان تتبوأ ايران 'المكانة التي تستحقها في المجتمع الدولي' لكنه شدد على انه سيتعين على طهران ان تقوم بدورها في تحقيق المصالحة.
    وقال اوباما 'لكم ذلك الحق لكنه يأتي مع مسؤوليات حقيقية وهذه المكانة لا يمكن الوصول اليها من خلال الارهاب او الاسلحة ولكن من خلال الافعال السلمية التي تظهر العظمة الحقيقية للشعب الايراني وحضارته.ومقياس تلك العظمة ليس هو القدرة على التدمير انما اظهار قدرتكم على البناء والابداع'. وبدا هذا تلميحا الى البرنامج النووي لايران وجهودها لتنمية قدراتها الصاروخية.
    وفي رد فعل سريع بشكل غير معتاد على مبادرة أوباما قال جوانفكر مساعد أحمدي نجاد 'نرحب باهتمام الحكومة الأمريكية بتسوية الخلافات (مع إيران)'.
    لكنه أضاف 'ينبغي أن تدرك الحكومة الأمريكية أخطاءها السابقة وأن تبذل جهودا لتصحيحها'. وأضاف 'يمكن لأمريكا أن تمد يد الصداقة إلينا من خلال التغيير الجذري لسلوكها.
    العقوبات غير المحدودة التي لا تزال قائمة والتي جددتها الولايات المتحدة هي خطأ وينبغي مراجعتها'.
    وأشار جوانفكر أيضا بشكل خاص إلى الدعم الأمريكي لإسرائيل قائلا 'دعم إسرائيل ليس إشارة ودودة'.
    ووصف محمد حسن خاني استاذ العلاقات الدولية المساعد بجامعة الامام الصادق في طهران دعوة أوباما بأنها إشارة إيجابية، لكنه اشار إلى أنها جاءت بعد أسبوع فقط من تمديد الولايات المتحدة للعقوبات الاقتصادية.
    وقال 'هذا متضارب بطريقة أو بأخرى .. ويثير بلبلة عند الناس هنا'.
    ويطالب أحمدي نجاد واشنطن بالاعتذار عن عقود من 'الجرائم' بحق الجمهورية الإسلامية.
    وتقول طهران أيضا إنه لا يمكنها أن تطمئن ما دامت القوات الأمريكية منتشرة على حدودها في العراق وأفغانستان.
    ويقول محللون إن إيران تضع شروطا صعبة للحوار مع الولايات المتحدة في محاولة لكسب الوقت من اجل عملية صنع القرار التي تستغرق وقتا لديها والتي تواجه معضلة بشأن ما إذا كانت ستنفتح أم لا. ويزيد من عدم اليقين أن الجمهورية الإسلامية ستجري انتخابات رئاسية في حزيران (يونيو) قد تعزز الأصوات المعتدلة المؤيدة للانفتاح في مواجهة خصومهم الأكثر تشددا.
    وفي نهاية المطاف سيتم تحديد السياسة على يد الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي الذي يميل إلى البحث عن توافق. ويقول محللون إن أي قرار سيقوم على حماية نظام حكم رجال الدين. وقال خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إنه يأمل في أن تولي إيران اهتماما كبيرا بنداء أوباما.
    وقال سولانا للصحافيين قبل أن يتوجه إلى قمة للاتحاد الأوروبي 'آمل أن يفتح ذلك فصلا جديدا في العلاقات مع إيران'.
    وأشادت دول غربية عديدة ببادرة الرئيس الأمريكي باراك أوباما حيث وصفها الرئيس الفرنسي بـ 'نبأ سار'.
    وقالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل إن رسالة الرئيس الأمريكي باراك أوباما المصورة لايران تجسد وجهة النظر الأوروبية وعبرت عن أملها في أن تستغل إيران هذا العرض.
    وقالت عقب اجتماع لزعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل 'أعتقد أن الرسالة تجسد بدقة ما كان يرغب فيه الأوروبيون دائما.. ألا وهو تقديم عرض لإيران ... (آمل) أن يتم استغلال ذلك'.
    ورحبت روسيا برسالة أوباما حيث قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف خلال مؤتمر صحافي 'نحن نرحب (بهذه المبادرة). ان بدء حوار جوهري سيسهل اعادة احياء الثقة في الطبيعة السلمية البحتة للبرنامج النووي الايراني'.
    وللتشديد على جدية النداء الذي وجهه اوباما وزع البيت الابيض شريط الفيديو مع حواش باللغة الفارسية ونشره على موقع البيت الابيض على شبكة الانترنت ليتزامن مع احتفال ايران بعيد النيروز او مقدم الربيع.
    لكن نداءه لم يظهر أو يذكر خلال النشرة الاخبارية الرئيسية بالتلفزيون الايراني الرسمي الساعة الثانية بعد الظهر بالتوقيت المحلي رغم أن وكالات أنباء إيرانية بينها وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية تطرقت إليه. ومع ان اوباما لم يصل الى حد تقديم عروض محددة فانه قال انه يسعى إلى ' مستقبل يتميز بعلاقات جديدة بين شعبينا وفرص أكبر للشراكة والتجارة'.
    وأضاف 'هذا لن يكون بلوغه سهلا هينا'. وكان متوقع ألا يصدر رد فعل رسمي حتى وقت متأخر من يوم الجمعة لكونه عطله رسمية

    http://www.alquds.co.uk/index.asp?f...فعال وليس بأقوالfff&storytitleb=&storytitlec=

     
  2. Serviteur

    Serviteur Visiteur

    J'aime reçus:
    179
    Points:
    0
    eyeh lmirican tssala7 wetdamar li bghat wmelli lamssalmine yatssal7ou oho la rahoum irhabiyen, jama3a dial lkilab wkan !
     

Partager cette page