أولمرت يقرّ بالتمييز ضد العرب ويخضغ لاستجواب جديد بتهم الفساد

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 11 Juillet 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    [​IMG]
    خضع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت، الذي أقرّ بالتمييز ضد العرب، لجلسة استجواب جديدة الجمعة 11-7-2008، من قبل شرطة مكافحة الاحتيال، التي تحقق في تلقيه أموالاً بطريقة غير مشروعة من رجل أعمال أمريكي.

    وتعتبر هذه المرة الثالثة التي تستجوب فيها الشرطة اولمرت منذ الثاني من مايو، في اطار هذه القضية التي نالت كثيرا من سمعته امام الرأي العام، ما اضطر حزبه الى اتخاذ قرار بتنظيم انتخابات داخلية لاختيار خلف محتمل له في سبتمبر/أيلول المقبل.


    ورسميا ثمة شبهات بارتكاب رئيس الوزراء عمليات "احتيال" و"سوء امانة" ومخالفات في تمويل حملاته الانتخابية. لكن الصحف تشير كذلك الى ان ثمة شبهات بالفساد بعد جمع مؤشرات جديدة في الولايات المتحدة مفادها انه استغل نفوذه حتى قبل اختياره رئيسا للوزراء في يناير 2006 لتسهيل اعمال احد المانحين الامريكيين. لكن أولمرت نفى ذلك، موضحا ان الاموال التي تلقاها استخدمت فقط في تمويل حملات انتخابية، مؤكدا انه "لم يضع اي قرش في جيبه" ما يعني انه غير مضطر الى الاستقالة بحسب رأيه.

    وخلال عمليتي الاستجواب السابقتين حاول اولمرت اقناع الشرطة ان المبالغ التي تلقاها قبل تعيينه رئيسا للوزراء لا تشكل رشاوى على ما ذكرت الاذاعة العامة. والمبالغ المعنية تتجاوز 100 الف دولار تلقاها نقدا من رجل الاعمال الامريكي اليهودي موريس تالانسكي الذي ادلى بشهادة تدين اولمرت امام القضاء في 27 مايو.


    التمييز ضد العرب

    وفي شأن آخر، أقر رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت علناً بان الاقلية العربية في اسرائيل تقع ضحية "تمييز"، وذلك خلال ندوة نظمها المعهد الاسرائيلي للديموقراطية الخميس.

    ونقلت الصحافة الجمعة تصريحات لاولمرت قال فيها ان "عرب اسرائيل لا يشكلون تهديدا استراتيجيا, لا اراهم بهذه الطريقة. التمييز في حق العرب موجود, وقسم منه متعمد والاخر لا. لكن ذلك يترك اثارا ويجب تثقيف الشعب الاسرائيلي" لكي يصبح عرب اسرائيل جزءا لا يتجزأ من المجتمع.

    اضاف "لا انفي ولا اقوم بتغطية واقع حصول تمييز على مدى سنوات". لكنه قال ان حكومته تعمل على تصحيح هذا الواقع وخفض معدل البطالة وزيادة عدد الحائزين اجازات جامعية في المناطق العربية. وقال اولمرت "لقد كنتم جزءا لا يتجزأ من الدولة, وما زلتم كذلك وستبقون على الدوام".

    وفي هذا الاطار دعا قادة عرب اسرائيل الى التخلي عن رفضهم "القيام بخدمة مدنية وطنية" بدلا من الخدمة العسكرية التي هم معفيون منها. واشار تقرير قدم لهذه الندوة الى فوارق اجتماعية كبيرة جدا لا تزال قائمة بين الاقلية العربية والغالبية اليهودية في البلاد.

    وفي العام 2006 نددت المحكمة الاسرائيلية العليا ب"التمييز" الذي تتعرض له الاقلية العربية منذ اقامة دولة اسرائيل عام 1948.

    وعرب اسرائيل هم احفاد 160 الف فلسطيني لم يغادروا اراضيهم بعد اقامة دولة اسرائيل عام 1948 ويشكلون 19% من الشعب الاسرائيلي اي 1.2 مليون اشخاص


    http://www.alarabiya.net/articles/2008/07/11/52916.html
     

Partager cette page