أول لقاح يطيل أعمارالمصابين بسرطان الرئة ومصل لسرطان القولون

Discussion dans 'Santé & Beauté' créé par AyAt AllAh, 26 Juin 2008.

  1. AyAt AllAh

    AyAt AllAh Visiteur

    J'aime reçus:
    72
    Points:
    0
    قال علماء كوبيون ان السلطات في البلاد أقرت استخدام أول لقاح يطيل أعمار المصابين بسرطان الرئة وانه أصبح متاحا في مستشفيات الجزيرة. وقال العلماء في مؤتمر صحافي في مركز علوم المناعة الجزيئية انه ثبت ان العقار سيما فاكس اي.جي.اف يزيد اعمار المصابين بسرطان الرئة بـــما بين اربعة وخمسة أشهر.



    وقالوا انه علي عكس العلاج الكيماوي وهو العلاج التقليدي لسرطان الرئة فان سيما فاكس اي.جي.اف ليس له اثار جانبية تذكر لانه نوع مطور من البروتين الذي يهاجم الخلايا السرطانية فقط.

    وأضافوا ان هذا هو أول لقاح لسرطان الرئة يتم اقراره في أي مكان في العالم رغم وجود لقاحات أخري يجري اختبارها في الوقت الراهن. وقالت جيسلا غونزاليس التي قادت عملية تطوير اللقاح التي بدأت عام 1992 انه أول لقاح لسرطان الرئة يسجل في العالم.

    وأضافت ان اللقاح في مراحل مختلفة من الاختبارات في عدد من الدول الاخري ومن المرجح ان يتم اقراره بعد ذلك في بيرو حيث يمكن ان يتوافر للاستخدام بحلول نهاية العام. وتابعت ان العديد من الشركات الخاصة حصلت علي تراخيص لتسويق اللقاح لكنه سينتج في كوبا. ولم يتحدد بعد سعره.


    وفي واشنطن قال باحثون امريكيون ان بروتينا يوجد فقط في الامعاء قد يساعد في ايجاد طريقة لصنع مصل يعالج سرطان القولون وربما ايضا انواعا اخري من السرطان.

    وقال الباحثون في دورية المعهد القومي لمكافحة السرطان ان فئرانا جري تحصينها بالبروتين ثم حقنت بأورام القولون السرطانية كان انتشار السرطان فيها الي الرئة والكبد اقل من المعتاد.

    ويجري حاليا الاعداد لانتاج العديد من الامصال لمكافحة السرطان لكن الباحثين يسعون لتحديد الاهداف الصحيحة التي يطلق عليها انتيجن التي توجد فقط في الخلايا السرطانية دون الخلايا السليمة.

    وقرر ادام سنوك والدكتور سكوت والدمان وزملاؤهما بجامعة توماس جيفرسون في فيلادلفيا دراسة سرطان القولون علي وجه الخصوص لان بطانة الامعاء وبعض المناطق الاخري التي يطلق عليها المخاطية محمية من الكثير من انشطة جهاز المناعة.

    ودرس الباحثون بشكل محدد بروتين (جي.سي.سي.) الذي عادة ما ينشط فقط في بطانة الامعاء وفي خلايا سرطان القولون.وحقن الباحثون الفئران بخلايا سرطان القولون قبل وبعد تحصينها بببروتين (جي.سي.سي). ووجد الباحثون ان الفئران غير المحصنة انتشر بها 30 ورما جديدا في المتوسط في الرئة والكبد وجدوا ثلاثة اورام فقط في الفئران المحصنة.


    وقال الباحثون انه رغم ان الاكتشاف الجديد لا يبدو انه يقدم شفاء كاملا الا انه يمكن ان يكون علاجا مهما. ويصيب سرطان القولون حوالي 1.2 مليون شخص في العالم كل عام ويقتل 130 ألفا.​

     

Partager cette page