إعدام أربعة خنازير ودفنها وسط وادي إيسيل بمراكش

Discussion dans 'Scooooop' créé par jijirose, 15 Mai 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    أعدمت إدارة المياه والغابات أربعة خنازير بإطلاق النار عليها، مساء أول أمس الأربعاء، بالجماعة القروية أغمات بتراب عمالة الحوز. الخنازير رماها مجهولون بينما كانت على قيد الحياة، ولكن في حالة صحية متردية، حسب ما أكده مصدر «المساء»، حيث إن الخنازير لم تكن قادرة على المشي، مما خلف حالة من الخوف في أوساط السكان القاطنين على ضفاف وادي إيسيل. مصدر «المساء» الذي عاين الحادث أكد أن الأشخاص، الذين تخلصوا من الخنازير، عمدوا إلى الفرار بطريقة مريبة ممتطين سيارتين من نوعي «هوندا» و«بارتنر»، وذلك بعد أن دخلوا في شجار مع سكان المنطقة الذين انتابتهم حالة من الرعب وهم يشاهدون الخنازير وهي غير قادرة على الوقوف. وذكر المصدر ذاته أن مصالح المياه والغابات حلت بعد ثلاث ساعات من دخول الخنازير إلى منطقة وادي إيسيل، حيث قرر أعضاؤها إعدام الخنازير الأربعة أمام السكان بإطلاق النار عليها بواسطة بندقية، قبل أن يأخذ الطبيب البيطري عينات من دم أحدها. وفيما اعتقد أغلب من شاهدوا الحادث أن أعضاء مصالح المياه والغابات سيقومون بنقل الخنازير التي تم إعدامها إلى منطقة بعيدة عن السكان ودفنها أو إحراقها، فضّل هؤلاء الإقدام على دفن جيف الخنازير بوسط وادي إيسيل الناضب في هذه الفترة من السنة، لكنه سرعان ما يمتلئ بكميات وافرة من المياه عند تساقط الأمطار. وقال مصدر «المساء» متسائلا: «كيف يقومون بذلك وهم يعلمون أن هذا الوادي عندما يمتلئ بالماء يصبح المصدر الوحيد لملء الآبار التي نستعمل مياهها للشرب والغسيل؟». وسبق لمنظمة الصحة العالمية أن حذرت من الآثار البيئية الخطيرة التي يمكن أن تنتج عن دفن الخنازير التي يتم إعدامها دون مراعاة للشروط البيئية المقترحة، وأهمها أن يكون الدفن بين طبقتين من الجير. وأشارت المنظمة إلى أن الخنازير هي الكائن الوحيد الذي يتفاعل مع كافة أنواع الجراثيم، مما يهدد بخلق أنواع جديدة من الميكروبات والأوبئة. وأكدت ضرورة إضافة الجير إلى الخنازير المدفونة لطبيعته التي تجعل نوعا من الحرارة ينبعث منه عند تعرضه للرطوبة، مما من شأنه أن يقضي على أية ميكروبات أو جراثيم ويحولها إلى كربون لا ضرر منه، وإنشاء خلية بموقع المدفن الصحي مخصصة للخنازير النافقة على أعماق مناسبة، وفي حالة توافر محاجر مستنفدة يمكن استعمال هذه المواقع في دفن الخنازير النافقة. وشددت المنظمة على ضرورة توافر المعدات اللازمة لتغطية الخنازير النافقة أو التي يتم إعدامها، للحد من التأثير الضار المحتمل على العاملين بالموقع أو البيئة المحيطة والصحة العامة​

    http://www.almassae.ma/

     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    allah yasma7 liya had l'massae , wakha tkoun tatgoul sa7 ma tanti9ch fiha.

    des fois tayzidou fih ...w bzaaf.
     
  3. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    علمت "المغربية" من مصادر مطلعة أن عناصر من الدرك الملكي استعملت مروحية تابعة للقيادة الجهوية، واضطرت لإطلاق الرصاص لقتل خمسة خنازير جرى التخلص منها من طرف مجهولين، كانوا على متن سيارتين، الأولى من نوع "هوندا"، والثانية من نوع "كونغو"، بوادي تانسيفت بالطريق المؤدية إلى منطقة أوريكة.




    وأفاد مصدر من عين المكان أن الحادث الذي وقع حوالي الساعة الخامسة، من مساء أول أمس الأربعاء، خلف ردود أفعال متباينة في أوساط سكان المنطقة التابعة لنفوذ تراب جماعة أغمات، بخصوص احتمال إصابة الخنازير المقتولة بفيروس أنفلونزا الحلوف.

    وأضاف المصدر أن الجهات المختصة، التي هرعت إلى عين المكان رفقة السلطات المحلية أخذت عينة من الخنازير المقتولة قبل دفنها بالمنطقة، وأحالتها على المختبر العلمي لتحليلها، والتأكد إن كانت مصابة بالفيروس القاتل الذي ظهر أخيرا في دولة المكسيك.

    وجرى اعتقال المتهمين، اللذين تخلصا من الخنازير الخمسة، بعد تحديد هويتهما من طرف عناصر الدرك الملكي بجماعة أغمات، بناء على الأوصاف التي تلقتها من طرف بعض سكان المنطقة، الذين عاينوا الواقعة، وكذا رقم لوحة إحدى السيارتين اللتين استعملتا للتخلص من الخنازير، وفتحت معهما تحقيقا لمعرفة ظروف وملابسات القضية، التي استأثرت باهتمام الرأي العام الحلي، بالمنطقة المذكورة

    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=86855
     

Partager cette page