إغلاق المدرسة العراقية في الرباط

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 23 Mars 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    فتحت السلطات المغربية تحقيقا، تحت إشراف النيابة العامة، في ما بات يعرف بقضية "التشيع داخل المدرسة العراقية التكميلية"، بالرباط.
    بعد وضع مقررات وكتب خزانة المؤسسة تحت تصرف السلطات المعنية.
    وفرضت قوات الأمن، أمس الأحد، طوقا أمنيا على المدرسة العراقية، وسط شارع النصر بالرباط، بعدما قررت الحكومة إغلاقها بقرار من وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي.

    وقالت أم أحمد، من الجالية العراقية بالرباط، لأبنائها قبالة المدرسة المذكورة، صباح أمس الأحد "لن يعود بمقدوركم، إلى جانب زملائكم طلاب وتلاميذ المدرسة العراقية التكميلية، استكمال مسيرتكم التعليمية بين ظهرانيها، ولا رؤية المديرة، سيت رحاب، بعد اليوم، ستوزعون على مدارس حكومية مغربية".

    وتوقف أفراد العائلة العراقية أمام سياج فرض حول المدرسة، وهم مشدوهون، ينظرون إلى واجهة المؤسسة، التي جرى إغلاقها، وأسقطت يافطة تحمل اسمها من واجهتها الأمامية، بسبب "مخالفة مناهجها لمقتضيات النظام الأساسي للتعليم المدرسي الخصوصي"، حسب بلاغ للوزارة.
    في سياق متصل أوضحت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي أنها " قررت إغلاق المدرسة العراقية التكميلية بالرباط، بعدما أوفدت لجنة بيداغوجية للتأكد من مطابقة المناهج التربوية المعمول بها في هذه المدرسة مع تلك المطبقة في المؤسسات التربوية الوطنية، وخلصت (اللجنة) بعد يومين من العمل داخلها، إلى أن مناهجها مخالفة لمقتضيات القانون 00 -06 بمثابة النظام الأساسي للتعليم المدرسي الخصوصي بالمملكة".

    وجاء إيفاد هذه اللجنة إلى المدرسة المعنية، حسب البلاغ، عقب تقدم مواطن عراقي، محمد عبد الرزاق محمد الشمري، في 3 مارس الجاري بشكاية إلى المصالح الأمنية المغربية ضد مديرة هذه المدرسة، بتهمة طرد ثلاثة من أبنائه لأسباب طائفية، واستغلال المدرسة لنشر مذهب ديني معين.

    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=83248
     
  2. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
  3. nassira

    nassira العـــز و النصــر

    J'aime reçus:
    335
    Points:
    83
    mrad mssakan hadok chi3a lah ichfihom... o 3ali (karama laho-wajhah) bare2 man hadchi kamal lli kaydirou..

    hadou ghir lmssalmin b3deyathom ach dayrin... kayan lli kayaqra f madariss dyal nssara o ma3amrhom kayjabdou lih din dyalou !kaya7tarmou l3aqida dyal kol wahad
     
  4. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    قدمت مديرة المدرسة العراقية التكميلية بالرباط يوم 25 مارس الجاري مقالين لدى المحكمة الادارية بالرباط الأول يرمي لايقاف المقرر الاداري الصادر عن مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الرباط الصادر يوم 20 مارس 2009، والثاني لاتسام المقرر بالشطط في استعمال السلطة.
    ويندرج إغلاق المدرسة العراقية التي تزاول نشاطها منذ 1976 بكونها غير مرخص لها في إطار قانون 00 - 06 ولا تزاول نشاطها في إطار الاتفاقيات المبرمة مع حكومة المملكة المغربية حسب مقرر مديرية الأكاديمية.
    أما دفاع الطاعنة مصطفى بوظهر فارتكز في مقاليه على مقتضيات قانونية تصب في انعدام اختصاص الجهة المصدرة للقرار وعدم المشروعية وانعدام التعليل مستدلا بمواد من القانون الآنف الذكر وظهير 19 ماي 2000


    http://www.al-alam.ma/def.asp?codelangue=23&id_info=11335&date_ar=2009-3-27 19:4:00
     
  5. ringo

    ringo Accro

    J'aime reçus:
    196
    Points:
    63
    mais franchement je trouve que ce que fait le Maroc actuellement est inacceptable!!! ferme des ecoles, interdire les livres controler les gens c moyen , il fallait tt simplement changer la directrice de l'ecole et c tt
     
  6. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    مقرر لوزارة التعليم يحث التلاميذ على التشيع

    المدرسة العراقية تقاضي اخشيشن وسلطات طنجة تغلق مدرسة ثانية
    ع. سخير - م. الحجري - ع.الدامون

    قررت مديرة المدرسة العراقية بالرباط اللجوء إلى القضاء الإداري من أجل الطعن في القرار الذي اتخذته السلطات المغربية بإغلاق المدرسة.
    وتقدم دفاع مديرة المدرسة بمقال إلى المحكمة الإدارية بالرباط يهدف إلى وقف تنفيذ المقرر الصادر عن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، والذي قضى بإغلاق المدرسة لكونها لا تتوفر على ترخيص، ولا تمارس نشاطها في إطار الاتفاقيات المبرمة مع الحكومة المغربية.
    وفي ارتباط بالموضوع، أمرت الجماعة الحضرية في مدينة طنجة بإغلاق مدرسة ابتدائية بدعوى وجود تصدعات وعدم توفرها على شروط السلامة الصحية، في وقت تحوم شكوك حول أسباب أخرى، من بينها أن مديرها عراقي، ويحتمل أنه يعتنق المذهب الشيعي.
    وفي الوقت الذي أقدمت فيه وزارة التربية الوطنية على إغلاق المدرسة العراقية بالرباط على خلفية ترويجها للمذهب الشيعي، نسيت أن تفتش في مقرراتها الدراسية لتتأكد من خلوها من كل ما من شأنه أن يمس بأسس المذهب السني. إذ مازال تلامذة السنة الأولى من التعليم الثانوي الإعدادي يتلقون كيفية تعلم الصلاة والوضوء والآذان وفق طريقة شيعية محضة بعد أن عمد مؤلفو مقرر للتربية الإسلامية، مصادق عليه من طرف وزارة التربية الوطنية والشباب بتاريخ 29 يوليوز من سنة 2003 وجددت طباعته سنة 2008، إلى وضع رابط لموقع الكتروني تابع للشيعة يعلم بالصور كيفية الوضوء والصلاة وترديد صيغ الآذان وفق التعاليم الشيعية. وعند ولوج الرابط من قبل التلميذ فإن أول ما يصادفه هو عبارة «اعلم يا بني أن الله عز وجل ورسوله وأهل البيت لا يرضون عنا حتى نأتي بالصلاة وهي مفتاح العبادة» وعند الضغط على صفحة تعلم الآذان يجد التلميذ عبارة « اشهد أن علياً ولي الله». وبعد ترديد الشهادتين.
    وعندما يتصفح التلميذ الموقع نفسه ليتعلم كيف يتوضأ تصادفه عبارة «نمسح مقدّم الرأس باليد اليمنى بما تبقّى من بلل الوضوء ولا نأخذ ماءً آخر غير المتبقي على اليد» بخلاف ما هو معروف في المذهب المالكي السني أن مسح الرأس يكون من مقدمة الرأس إلى بداية القفا وباليدين معا. وبعد هذه العبارة يجد التلميذ «نمسح ظاهر القدم اليمنى بباطن اليد اليمنى من أطراف الأصابع إلى المفصل ، بما تبقى من بلل الوضوء» وهذا أيضا مخالف للمذهب المالكي السني الذي ينص على غسل الرجلين وليس مسحهما. وتعد هذه من بين أهم الفروق الجوهرية من الناحية الفقهية ما بين المذهب السني والشيعي.
    يذكر أن هذا الكتاب تم اعتماده من قبل وزارة التربية الوطنية في عهد الحبيب المالكي منذ سنة 2003، ودرسه مئات الآلاف من التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و13 سنة الذين يصعب عليهم التمييز والتفريق ما بين اختلاف المذاهب . من جانبه أوضح مسؤول بإحدى دور النشر، التي أنتجت هذا الكتاب بعد ترخيص من وزارة التربية الوطنية، أن الموقع المحال عليه لم يكن عند تأليف الكتاب تابعا للشيعة وأنه كان موقعا عاديا، وعند دخول تلك التغييرات التي تطرأ على المواقع الالكترونية صدرت مذكرة من وزارة التربية الوطنية تحث دور النشر على ضرورة الإحالة فقط على المواقع الالكترونية الرسمية ومواقع البحوث الإسلامية المعترف بها. وأكد مسؤول الدار أنه سيتم استدراك هذا الأمر خلال طبعة 2009 وحذف ذلك الرابط بصفة نهائية.
    نفس الأمر أكده الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية عبد الحفيظ الدباغ في تصريح لـ«المساء»، مشيرا إلى أن ناشري الكتاب التزما بحذف ذلك الرابط خلال الطبعة الموالية، كما سيتم تعميم مذكرة في الموضوع للأساتذة تحثهم على تنبيه التلاميذ إلى عدم استعمال ذلك الرابط. وبحسب الدباغ فان الموقع الالكتروني المشار إليه تم التلاعب فيه فيما بعد وأن اللجنة العلمية التي اطلعت على الكتاب قبل الترخيص له ولم يكن يتضمن أي توجه شيعي في تلك الفترة. وأضاف الدباغ أن مسألة الروابط الالكترونية في المقررات الدراسية سيتم عقد لقاء استثنائي بخصوصها وبحث حذفها بالكامل نظرا للتلاعبات والتغييرات التي تطرأ على تلك المواقع.
    هذا، وأكد دفاع مديرة المدرسة العراقية بالرباط أن الأكاديمية لا تملك الصفة القانونية لإصدار هذا المقرر مما يجعله غير مشروع وطالب بإلغائه على الفور.
    كما تقدم الدفاع بمقال افتتاحي من أجل الطعن في المقرر بسبب الشطط في استعمال السلطة، واستند لإثبات شرعية نشاط المدرسة إلى قرار صادر عن وزير التربية والتعليم السابق الحبيب المالكي، وهو القرار الذي ينص على معادلة بعض الشواهد الصادرة عن المدرسة العراقية التكميلية بالرباط مع نظيراتها المغربية من خلال مقررات تم نشرها بالجريدة الرسمية عدد 5420، كما استند الدفاع إلى تأشيرة وزارة الخارجية على شهادة بكلوريا صادرة عن نفس المؤسسة. وجاء في المقال الافتتاحي بأن التعليل الذي استندت عليه الأكاديمية في إصدار مقررها جانب الواقع والقانون، باعتبار أن المدرسة العراقية تمارس نشاطها منذ سنة 1976 ،أي قبل صدور القانونين المتعلقين بالنظام الأساسي للتعليم الخصوصي والنظام المحدث للأكاديميات وبالتالي لا يمكن تطبيق هذين القانونين بأثر رجعي.
    كما أصدرت نيابة التعليم بطنجة – أصيلة بيانا أشارت فيه إلى الأسباب الظاهرة لإغلاق مدرسة «الحكمة» بمنطقة بني مكادة بحي البوغاز، والتي حددتها في تصدعات وعدم وجود وسائل لمكافحة الحريق، غير أن آباء التلاميذ أرجعوا ذلك إلى نفس الأسباب التي دفعت إلى إغلاق المدرسة العراقية في الرباط، وهي التخوف من نشر المذهب الشيعي في المغرب. وقال عدد من آباء وأولياء تلاميذ هذه المدرسة إن ما يقال حول عدم توفر المدرسة على «ضمانات الصحة والسلامة مردود على أصحابه» بالنظر إلى أن هذه المدرسة هي أفضل بكثير من عدد كبير من المدارس في المدينة. وأضاف هؤلاء «لم يسبق أبدا أن شعرنا بوجود توجه في المدرسة لتمرير خطابات أو أفكار شيعية».
    وقال أحد الآباء في اتصال مع «المساء»: «إذا أغلقت مدرسة الحكمة لأسباب الصحة والسلامة، فيجب إغلاق نصف مدارس طنجة للأسباب نفسها». وقال مصدر من وزارة التعليم اتصلت به «المساء»، «أنا شخصيا أرجح سبب إغلاق مدرسة الحكمة إلى نفس أسباب إغلاق المدرسية العراقية في الرباط».
    يذكر أن المدير العراقي لهذه المدرسة متزوج من مغربية وله ابن يدرس في نفس المدرسة.
    وكان أزيد من 200 تلميذ يتابعون دراستهم في مدرسة الحكمة، التي تحولت إلى مدرسة خاصة قبل بضع سنوات بعد أن كانت تحمل اسم «جابر ابن حيان» عندما كانت مدرسة عمومية.
    وتم نقل تلاميذ «الحكمة» مؤقتا إلى مدرسة تحمل اسم «سجلماسة» حيث يتابعون دراستهم خلال الفترة الصباحية فقط.
    وجاء هذا القرار المفاجئ بضعة أيام على قيام أمن طنجة باستدعاء عشرات من المعتنقين للمذهب الشيعي، وجهت لهم أسئلة حول أسباب وطرق اعتناقهم هذا المذهب، وصودرت منهم مئات الكتب والمنشورات
    .


    la source
     
  7. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    8a8iya bdat katefarch !!
     

Partager cette page