إنزال أسرة مسلمة من رحلة جوية بواشنطن بعد شبهات

Discussion dans 'Scooooop' créé par @@@, 2 Janvier 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    أعلنت أسرة أمريكية مسلمة تم إنزالها من إحدى الرحلات الجوية الداخلية في أمريكا بعد أن أبدى بعض الركاب قلقهم إزاء محادثة كانت تجرى بين أفرادها، أن خطوط "آير تران" الاقتصادية رفضت تسفيرهم على متن رحلة أخرى.

    وجاء ذلك بعد أن أخلى محققون من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي سبيل أفراد العائلة، لعدم توفر أدلة تدينها بارتكاب سوء، وبعد إجراء وساطة للأسرة مع شركة الطيران الأمريكية.
    وقال عاطف عرفان، إن السلطات الاتحادية أنزلت ثمانية أفراد من الأسرة وصديق بعدما سمعهم ركاب يتناقشون حول المقاعد الأكثر أمناً على متن الرحلة، وأساءوا فهم المحادثة.
    عرفان وهو مواطن أمريكي ومحامي ضرائب قال إنه أُخذ بمهنية عناصر الـFBI الذين استجوبوه، إلا أن شعر بالإساءة له ولأسرته عندما رفضت شركة الطيران وضعهم على الرحلة المقبلة لإكمال سفرهم.
    وفي وقت لاحق الخميس، أصدرت الخطوط الاقتصادية بياناً قالت فيه إن طاقمها تصرف بطريقة ملائمة، وأنها عرضت إعادة المال المدفوع لتذاكر السفر، مؤكدة أنه يمكن للأسرة السفر على متن خطوطها مجدداً.

    غير أن بعض أفراد الأسرة نفوا حدوث هذا، وقالت عنايات شاهين شقيقة زوجة عرفان إن الـFBI برأتهم من الالتباس الذي حصل، وأبلغ عناصرها مسؤولي الخطوط بعدم وجود أي أنشطة مشبوهة، مطالبين إياهم بالسماح للأسرة بإكمال سفرها لقضاء إجازتها.
    وأضافت أن طلب المحققين قوبل بالرفض.
    وقال عرفان بدوره إن الخطوط "أبلغتنا بأنه لا يمكننا السفر على متن رحلاتها بعد الآن."

    يُذكر أن الواقعة حدثت قرابة الساعة الواحدة من بعد ظهر الخميس بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة عندما كانت رحلة "آير تران" رقم 175 تستعد للإقلاع من مطار ريغان الوطني خارج واشنطن باتجاه مدينة أورلاندو بفلوريدا.

    وكان عاطف عرفان وشقيقه وزوجتيهما وشقيقته وثلاثة أطفال وصديق متوجهين إلى أورلاندو للقاء أفراد من الأسرة وحضور مؤتمر ديني.
    وأكد عرفان أن الحديث الذي كان يدور بين أفراد الأسرة وأثار شكوك بعض الركاب لم يتضمن أي مفردات مثل "قنبلة" أو "تفجير" أو "إرهاب" أو كلمات يمكنها إثارة القلق.
    وأوضح أن أحد عملاء الـFBI صعد للطائرة بعد الشكوى وسأله مع زوجته النزول وبعد ربع ساعة طلب من البقية النزول.
    وأوضح أنه تم الإفراج عنهم لاحقاً.
    من جهته قال المتحدث باسم الخطوط تاد هوتشيسون إن الحادث بدأ عندما نقل بعض الركاب أنهم سمعوا تعليقات مشبوهة صادرة عن سيدة ما دفعهم إلى إبلاغ إحدى المضيفات على متن الرحلة.
    وأضاف أن اثنين من رجال الأمن على متن الرحلة قاموا بإبلاغ السلطات المعنية بالحادث المشبوه.
    وأشار إلى أن بقية الركاب البالغ عددهم 95 مسافراً والطاقم تم إنزالهم لاحقاً وبعد أخذ الأسرة للتحقيق معها، حيث خضعوا مجدداً هم وحقائبهم لعمليات تفتيش.
    غير أن عرفان شدد أن شركة الطيران تدين له ولأسرته بالاعتذار.
    وقال "في الحقيقة وفي نهاية المطاف، نحن لسنا هنا سعياً وراء المال، إنني محامي ومدرك لعمل النظام القضائي.. كل ما نطلبه هو قدوم شخص والقول: نحن نعتذر لمعاملتكم كمواطنين من الدرجة الثانية".."

    http://arabic.cnn.com/2009/world/1/2/passengers.airtran/index.html
     

Partager cette page