إنفراد. تحقيق في صفقة اقتناء تجهيزات طبية صينية والفرقة الوطينة تدخل على الخط

Discussion dans 'Info du bled' créé par RedEye, 9 Avril 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    علمت "منارة" من مصدر مطلع أن المفتشية العامة لوزارة الصحة فتحت تحقيقا في فضيحة صفقة شراء أجهزة طبية غير صالحة من الصين بأثمنة مبالغ فيها وزعت على العديد من المراكز الاستشفائية في العالم القروي

    وجاء إماطة اللثام عن هذه الصفقة، التي أنجزت في عهد الوزيرة الصحية السابقة والقيادية الاستقلالية ياسمينة بادو، بعد تقرير أنجزته لجنة تابعة للاتحاد الأوروبي، أثناء قيامها بإحدى مهامها في مراقبة وتتبع وتقييم البرامج الطبية الممولة من طرفها بالمغرب.

    ويتعلق الأمر بصفقة اقتناء أجهزة تشخيص أوتوماتيكي والتحليلات الطبية من الصين، لا يتعدى سعرها 3 آلاف درهم للوحدة، بأثمنة تراوحت ما بين 35 أو 37 ألف درهم.

    وأشارت مصادر إلى أن عدد هذه الأجهزة المقتناة كثير جدا لدرجة أن بعض دور الولادة في العالمين الحضري والقروي توصلت ثلاث مرات بالأجهزة نفسها مبرزا أن عددا منها ظلت مركونة لأزيد من سنتين.

    ويأتي هذا في وقت، أفاد مصدر رفيع المستوى، "منارة"، أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء استمعت، أخيرا، إلى مسؤولين في وزارة الصحة، بعد أخذ أقوال مسؤول سابق في وزارة الصحة، أحيل على التقاعد منذ
    حوالي شهرين، في فضيحة صفقة لقاحات أنفلونزا الخنازير، التي كبدت الدولة 141 مليار سنيتم، في وقت كانت هذه الأموال يجب أن تستغل في شراء الأدوية، إذ أنها تعادل 3 مرات ميزانية الأدوية في وزارة الصحة.

    وسبق لوسائل الإعلام أن نشرت أخبارا تفيد اقتناء ياسمينة بادو لشقتين فاخرتين بقلب العاصمة الفرنسية باريس بقيمة مليار و900 مليون سنتيم.

    وذكرت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب أن شراء الشقتين جاء بعد صفقة اللقاحات، وقد كذبت ياسمينة هذا الخبر، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بشقة واحدة ومرآبها، وليس بشقتين اقتنتها، حسب قولها، قبل أن تصبح برلمانية أو وزيرة.




    منارة

     

Partager cette page