إيران تتخلص من الدولار وتستبدله باليورو في احتياطياتها

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 20 Septembre 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    ذكرت تقارير إيرانية أن الرئيس محمود أحمدي نجاد أعطى أوامره لاستبدال احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية بحيث تتركز على اليورو الأوروبي بدل الدولار الأمريكي، في ترجمة لما كانت طهران تبحثه منذ أشهر.

    وقالت وكالة "مهر" الإيرانية شبه الرسمية للأنباء أن القرار صدر في 12 سبتمبر/أيلول الجاري، وذلك بعد نقاشات مطولة بين المشرفين على الاحتياطيات النقدية في إيران.

    وبحسب الوكالة، فإن عملية الاستبدال سينجم عنها خفض معدلات الفائدة على القروض الممنوحة للمؤسسات المستفيدة من الاحتياطي النقدي إلى خمسة في المائة، بعدما كانت عند حدود 15 في المائة

    وكانت طهران قد أعلنت في ديسمبر/كانون الثاني 2007 عزمها تسعير نفطها باليورو بسبب تراجع أسعار صرف الدولار وتذبذب مستوياته مع أزمة المال الأخيرة، إلى جانب الخلافات السياسية مع واشنطن، والتي دفعتها إلى التصريح بضرورة وجود عملة احتياط دولية جديدة.

    ولم تكتف إيران باستبدال تسعير نفطها، بل حثت سائر أعضاء الدول المصدرة للنفط "أوبك" على القيام بذلك للحفاظ على أسعار الطاقة.

    ومن المنتظر أن يكون لخطوة استبدال الاحتياطيات الأجنبية لدى إيران تأثير كبير على مساعي طهران لفك الارتباط بالنظام المصرفي الأمريكي.

    ولم يكشف التقرير حجم المبالغ التي سيتم تحويلها إلى اليورو ونسبتها من الاحتياطي العام، علماً أن نجاد كان قد أعلن العام الماضي أن احتياطيات بلاده من العملة الأجنبية تجاوزت 80 مليار دولار


    http://arabic.cnn.com/2009/business/9/20/doller.iran/index.html
     
  2. Serviteur

    Serviteur Visiteur

    J'aime reçus:
    179
    Points:
    0
    إيران تستمر بتقليص دور الدولار

    استبدلت إيران بقرار من الرئيس محمود أحمدي نجاد الدولار باليورو في حساب قيمة صندوق الاستقرار النفطي لحماية نفسها من ضعف الاقتصاد الأميركي وانخفاض قيمة الدولار، وفق ما قالته وسائل إعلام إيرانية اليوم الاثنين.

    وقالت صحيفة "بول" المالية اليومية إن أحمدي نجاد اتخذ القرار في وقت سابق هذا الشهر بناء على توصية من مجلس إدارة الصندوق.

    وفسرت إذاعة حكومية القرار -الذي رفض البنك المركزي الإيراني التعليق عليه- بخشية الحكومة الإيرانية من تبعات ضعف الاقتصاد الأميركي الذي يصارع للخلاص من الركود, وأيضا من انخفاض قيمة العملة الأميركية مقابل العملات الرئيسية الأخرى وفي مقدمتها اليورو الأوروبي.

    والصندوق -الذي يمثل جزءا من احتياطيات إيران بالعملة الأجنبية- هو صندوق طوارئ أسسته الحكومة لحماية الاقتصاد من تقلبات أسعار النفط العالمية ولمساعدة القطاعين الخاص والعام بتوفير العملة الأجنبية عن طريق تقديم قروض.

    ولا تعلن الحكومة عادة حجم أموال الصندوق أو حجم احتياطيات إيران بالعملة الأجنبية. وقال الرئيس الإيراني في ديسمبر/كانون الأول الماضي إن أموال الصندوق تبلغ ما يعادل نحو 23 مليار دولار. وذكر التلفزيون الحكومي في ذلك الوقت أن احتياطيات البلاد تجاوزت 80 مليار دولار.

    ويعد قرار حساب أموال الصندوق باليورو أحدث خطوة في إطار جهود إيران لتقليل دور الدولار في اقتصادها.

    وتضغط إيران على منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) للتحول عن حساب أسعار النفط العالمية بالدولار غير أن دعوتها هذه لم تحظ بعد بدعم يذكر. وقال البنك المركزي الإيراني إنه قام بتنويع احتياطياته بعيدا عن الدولار لكنه لم يكشف تفاصيل ذلك.​


    Source
     

Partager cette page