إيران تفصل صحافيا أساء للقرضاوي واتحاد العلماء يدعوها لوأد الفتنة

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 16 Octobre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    فيما كان مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مجتمعا اليوم الخميس 16 -10-2008 لصياغة البيان الختامي، قررت وكالة "مهر" الإيرانية شبه الرسمية فصل الصحافي الذي كتب مقالا أساء فيه إلى العلامة الفقيه يوسف القرضاوي.

    وذكر خبر عاجل للوكالة أن رئيس منظمة الإعلام الإسلامي حجة الإسلام د.مهدي خاموشي أمر بفصل "خبير الشؤون الدولية بوكالة مهر للأنباء بسبب نشر مقال اعتبر منافيا للوحده الإسلاميه دون استشارة مدراء الوكالة".

    في المقابل تبنى بيان شديد اللهجة أصدره مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في ختام جلساته التي عقدت خلال اليومين الماضيين في العاصمة القطرية "الدوحة" وجهة نظر رئيسه القرضاوي "بالكفّ عن أي محاولة منظّمة أو مدعومة للتبشير بالمذهب غير السائد في المناطق التي يسود فيها المذهب الآخر، وعلى ضرورة الاحترام المتبادل بين المذاهب".

    وأكد البيان ترحيب الاتحاد بفصل الصحافي الإيراني، معلنا أنه "إذ يقدّر ذلك يطالب بالاعتذار إلى سماحة الشيخ القرضاوي تقديراً لمكانته العالية".

    وكانت الوكالة الإيرانية شنت هجوما عنيفا على القرضاوي عقب تصريحات أدلى بها لصحيفة "المصري اليوم" في سبتمبر/ايلول الماضي حذر فيها من ما وصفه بالتبشير الشيعي في الدول ذات الأغلبية السنية ومن بينها مصر، ثم أصدر القرضاوي بيانا اتهم فيه الوكالة بشن هجوم عنيف على شخصه يتجاوز كل حد وبإسفاف بالغ لا يليق بها.


    إدانة شديدة للإساءة للقرضاوي


    وكالة مهر الإيرانية شبه الرسمية تفصل الصحافي الذي كتب مقالا أساء فيه إلى العلامة الفقيه يوسف القرضاوي

    وأدان مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بشدة الإساءة والإهانات التي تعرض لها القرضاوي خلال الأيام الماضية، داعيا في لهجة غير مسبوقة، إيران إلى تحمل مسؤوليتها الشرعية في وأد الفتنة المذهبية وإطفاء نارها.

    وطالب في بيانه الختامي وبحضور نائب القرضاوي المرجع الشيعي الإيراني آية الله محمد تسخيري، السلطات الإيرانية باتخاذ التدابير اللازمة لمعاقبة وكالة أنباء مهر "بسبب مقالتها التي جاءت بمجموعة من الأكاذيب والاتهامات الباطلة، وبأسلوب السباب والشتائم الذي لا ينسجم مع الأخلاق الإنسانية فضلاً عن القيم الإسلامية".

    وأكد بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على وجوب احترام أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه أمهات المؤمنين وآل بيته الطاهرين، وتحريم الطعن فيهم والإساءة إليهم، وضرورة تعميم الفتاوى المتعلّقة بذلك.

    وقال إن المجلس "أطلع على التصريح الصحفي المنسوب لسماحة العلامة الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي والتوضيح الذي أصدره في بيانه المنشور، كما تدارس الردود المختلفة، وما تلاها من تداعيات.

    وقد أوضح سماحته أنّ تصريحاته قد جاءت انطلاقاً من مسؤوليته الشرعية في تنبيه الأمّة إلى ما يحدث من مساع تؤدي إلى إحياء الفتن المذهبية، متمثّلة في التبشير المنظّم بالمذهب غير السائد، وما يترتّب على ذلك من تمزيق الوحدة الإسلامية، وزرع بذور الصراع، وزعزعة الاستقرار في العالم الإسلامي.

    وأنه قد أشار إلى هذه المعاني في مناسبات سابقة تأكيداً على ما توافقت عليه مؤتمرات التقريب المتعددة، والتي كان آخرها إعلان الدوحة".

    وجاء في البيان بالنص "يدين المجلس أشدّ الإدانة الإساءة إلى رمز كبير من رموز الأمّة، سماحة العلامة الإمام يوسف القرضاوي، بالافتراء عليه، ومحاولة تشويه تاريخه المشرّف، وإمامته العلمية، وجهاده المتّصل في دعم القضايا الإسلامية والدفاع عن وحدة الأمّة، ومواجهة التحديات الداخلية والخارجية التي تواجهها، ومناصرة مقاومة الاحتلال في فلسطين ولبنان والعراق وأفغانستان وغيرها، والدعوة إلى الوسطية التي أصبح سماحته رمزاً لها، كما يدين الاتحاد الإساءة إلى أيّ من علماء الأمّة ورموزها".


    المرجعية للقرآن واجماع على السنة


    مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يشكل لجنة متخصصة، تقوم بالرصد الميداني حول جميع النشاطات والأعمال المذهبية في البلاد الإسلامية الضارّة بوحدة الأمّة

    وأكد بيان مجلس الأمناء على وحدة الأمة الاسلامية بشتى مذاهبها، وإجماعها على المرجعية العليا للقرآن، وأنّ كتاب الله تعالى موجود بكامله بين دفّتي المصحف وأنّ الله قد تولى حفظه من أي تحريف أو إضافة أو نقصان: (إنّا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) (الحجر:6). وكذلك إجماعها على السنّة النبويّة المطهّرة. وتتأكّد فرضية هذه الوحدة باعتبار ما تواجهه الأمّة الإسلامية من تحديات داخلية وخارجية.

    كما أكد على حرمة دم المسلم وعدم جواز الاقتتال على أساس مذهبي أو طائفي، واحترام حقوق الأقليات المذهبية، وتمكينها من ممارسة تعاليم مذهبها في العبادة والقضاء والفتوى وغيرها.

    وقرر مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين تشكيل لجنة متخصصة، تقوم بالرصد الميداني حول جميع النشاطات والأعمال المذهبية في البلاد الإسلامية الضارّة بوحدة الأمّة، وتضع بناءً على ذلك خطّة عملية تعالج الواقع القائم على الأرض، باتجاه المحافظة على وحدة الأمّة وتعميقها، وبنائها على أسس راسخة متينة، تداوي نقاط الخلاف التي يستغلها الأعداء من أجل إحباط مساعي الوحدة.

    واستنكر "الدور الذي تقوم به بعض الفضائيات ومواقع الانترنت في إذكاء نار الطائفية" ومعلنا أنه "ينوه بحرية الإعلام المسؤول، ويناشد وسائل الإعلام المختلفة أن تلتزم بالأطر الشرعية والمهنية والأخلاقية في أداء رسالتها، بعيداً عن أساليب الإثارة التي تُسهم في تعكير الأجواء وسوء الفهم والتأويل".

    وتناول البيان الذي حمل توقيع رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين القرضاوي، ومحمد سليم العوا الأمين العام، جوانب أخرى تتعلق بالِشأن الفلسطيني والأزمة الاقتصادية العالمية وتنامي ظاهرة الخوف من الإسلام عالميا، والسودان والعراق والاقليات



    العربية
     
  2. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    اللهم وحد صفوف المسلمين اللهم اعل رايتهم وجعلهم قوة ضاربة ترعب كل معتدي اثيـــم
    اللهم انصرنا على القوم الظالمين
     

Partager cette page