إيطاليا تواجه السويد وأسبانيا في ضيافة النمسا وديا

Discussion dans 'Football' créé par simo160, 17 Novembre 2009.

  1. simo160

    simo160 Accro Membre du personnel

    J'aime reçus:
    100
    Points:
    48

    المنتخب الإيطالي
    يخوض المنتخبان الإيطالي والأسباني لكرة القدم غدا الأربعاء اختبارا جديدا ضمن استعدادات كل من الفريقين لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وذلك ضمن جولة المباريات الدولية الودية التي تقام غدا حيث يلتقي المنتخب الإيطالي نظيره السويدي ويحل المنتخب الأسباني ضيفا على النمسا.

    وفضل كل من المنتخبين الإيطالي والاسباني اللعب مع فريق أوروبي آخر على اللعب أمام منتخبات من خارج القارة علما بأن منتخبي السويد والنمسا فشلا في التأهل لنهائيات كأس العالم.

    بينما يلتقي المنتخب الألماني مع نظيره الإيفواري أحد المتأهلين من القارة الأفريقية على نهائيات كأس العالم كما يلتقي المنتخب الهولندي مع منتخب باراجواي أحد ممثلي قارة أمريكا الجنوبية في النهائيات أيضا.

    ويلتقي المنتخب الدنماركي مع نظيره الأمريكي ومنتخب كوريا الجنوبية مع نظيره الصربي.

    ويحل المنتخب الأسباني ضيفا على نظيره النمساوي باستاد "إيرنست هابيل" في العاصمة النمساوية فيينا والذي شهد فوز المنتخب الأسباني بلقب كأس الأمم الأوروبية الماضية (يورو 2008) اثر تغلبه في المباراة النهائية على نظيره الألماني 1/صفر.

    ويغيب عن هذه المباراة المهاجم الأسباني فيرناندو توريس نجم ليفربول الإنجليزي والذي سجل هدف المباراة النهائية ليورو 2008 وذلك بسبب الإصابة ولذك يرجح أن يجري المدرب فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الأسباني بعض التغييرات على التشكيل الذي خاض به المباراة الودية التي تغلب فيها 1/صفر على نظيره الأرجنتيني يوم السبت الماضي.

    وما زال المدرب مارشيللو ليبي المدير الفني للمنتخب الإيطالي في مرحلة البحث عن أفضل تشكيل لفريقه الذي سيدافع عن لقبه في كأس العالم القادمة بجنوب أفريقيا.

    ويلتقي المنتخب الإيطالي وديا مع نظيره السويدي غدا بعد تعادله سلبيا مع ضيفه الهولندي يوم السبت المقبل.

    وقال ليبي "لدي ما بين 16 و17 لاعبا سيكونون ضمن قائمة الفريق في كأس العالم.. الأماكن الأخرى في القائمة ستعتمد على احتياجات الفريق وتوازنه".

    أما المنتخب الهولندي فيخوض اختبارا آخر أمام منتخب باراجواي في هيرنفين حيث يبحث المدرب بيرت فان مارفيك المدير الفني للمنتخب الهولندي عن مزيد من الإبتكار والإبداع في هجوم الفريق بعد التعادل السلبي مع إيطاليا.

    ولكنه سيفتقد في مباراة الغد جهود لاعبه روبين فان بيرسي نجم ارسنال الإنجليزي الذي يغيب عن الملاعب لمدة تصل إلى ستة أسابيع بسبب الإصابة بتمزق في أربطة الكاحل.

    كما يفتقد المنتخب الألماني خلال مباراته غدا أمام المنتخب الإيفواري في مدينة جيلسنكيرشن الألمانية جهود قائده مايكل بالاك لاعب تشيلسي الإنجليزي بسبب الإصابة.

    ويخوض المنتخب الألماني هذه المباراة بمعنويات سيئة بسبب انتحار حارس مرماه روبرت إنكه وسيضع لاعبو الفريق حول معصمهم شارات سوداء كما سيقف الفريقان قبل بداية المباراة دقيقة حدادا على إنكه.

    وتسببت وفاة إنكه في إلغاء مباراة الفريق الودية التي كانت مقررة أمام منتخب شيلي يوم السبت الماضي ولذلك يسعى الفريق إلى العودة لتركيزه من خلال مباراة الغد.

    كما سيضع لاعبو المنتخب الألماني قميص إنكه بجوارهم على مقاعد البدلاء خلال المباراة بينما ستعرض شاشات الاستاد بعض المقاطع عن حياته ومسيرته الرياضية.

    وقال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني إن المباراة لن يكون لها الآن نفس القيمة فيما يتعلق بإعداد الفريق لنهائيات كأس العالم.

    وأوضح لوف أمس الاثنين "استعداداتنا لكأس العالم ستبدأ في آذار/مارس المقبل من خلال مباراة ودية أمام المنتخب الأرجنتيني".

    ورغم ذلك قال لوف إن اللاعبين يحرصون على تقديم مباراة جيدة لإمتاع الجماهير رغم حزنهم على زميلهم إنكه.

    ووصف لوف حارسه الراحل إنكه بأنه "ليس فقط حارسا رائعا ولكنه كان شخصا رائعا أيضا".

    وأضاف "سنركز في هذه المباراة وسنبذل كل ما بوسعنا للعودة إلى طبيعتنا".

    وانسحب بالاك من معسكر الفريق أمس الاثنين بعد إصابته بتورم خلف الركبة.

    وقال لوف "لم يستطع (بالاك) التدريب منذ الأسبوع الماضي ولم يكن من المعقول المجازفة به".

    وفي باقي المباريات الودية الدولية التي تقام غدا يلتقي منتخب أنجولا مع غانا كما تلتقي إيران مع مقدونيا وبولندا مع كندا والتشيك مع أذربيجان والعراق مع الإمارات والجبل الأسود (مونتنجرو) مع بيلاروس ومالطه مع بلغاريا ونيجيريا مع الأرجنتين وهندوراس مع بيرو.

    Source

     

Partager cette page