ابن زيدون Ibno Zaydoune

Discussion dans 'toutes les poésies...' créé par ptit_h, 6 Septembre 2009.

  1. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63

    أكْرِمْ بِوَلاّدَة ِ ذُخْراً لِمُدّخِرٍ


    أكْرِمْ بِوَلاّدَة ِ ذُخْراً لِمُدّخِرٍ \ / لوْ فَرَّقتْ بَينَ بَيْطارٍ وعَطّارِ

    قالوا: أبُو عامِرٍ أضْحَى يُلِمُّ بها، \ / قلتُ: الفراشة ُ قد تدنو من النّارِ

    عَيّرْتُمُونا بأنْ قَد صارَ يَخْلُفُنا \ / فِيمَنْ نُحِبّ وما في ذاكَ مِنْ عارِ

    أكلٌ شهيٌّ أصبْنَا منْ أطايبِهِ \ / بَعْضاً وبَعْضاً صَفَحْنَا عَنهُ للفَارِ​






     
    1 personne aime cela.
  2. ptit_h

    ptit_h Accro

    J'aime reçus:
    192
    Points:
    63

    يا ظبية ً لطفتْ منّي منازِلُها



    يا ظبية ً لطفتْ منّي منازِلُها، \ / فالقَلبُ مِنهُنّ، وَالأحداقُ والكَبِدُ

    حبّي لكِ، الناسُ طرّاً يشهدون به؛ \ / وأنتِ شاهدة ٌ إنْ يثنِهِمْ حسدُ

    لَمْ يَعْزُبِ الوَصْلُ فِيما بَينَنا أبَداً، \ / لَوْ كِنتِ وَاجِدَة ً مِثْلَ الذي أجِدُ




     
  3. ABOU IMANE

    ABOU IMANE SAHBANE

    J'aime reçus:
    153
    Points:
    63
    كمْ ذا أريدُ ولا أرادُ؟ يا سوء ما لقيَ الفؤادُ
    أصفي الودادَي مدلَّلاً، لْمْ يَصْفُ لي مِنْهُ الوِدَادُ
    يقضي عليّ دلالُهُ، في كُلّ حِينٍ، أوْ يَكادُ
    كيفَ السّلوّ عنِ الّذي مثوُاهُ من قلبي السّوادُ؟
    ملكَ القلوبَ بحسنِهِ، فَلَها، إذا أمَرَ، انْقِيادُ
    يا هاجرِي كمْ أستفيدُ الصّبرَ عَنْكَ، فَلا أْفَادُ
    ألاّ رثيْتَ لمنْ يبيتُ، وحشوُ مقلتِهِ السّهادُ؟
    إنْ أجْنِ ذَنْباً في الهَوَى ، خطأً، فقد يَكبو الجوادُ
    كانَ الرّضَى ، وأعيذُهُ أنْ يعقبَ الكونَ الفسادُ
     
    1 personne aime cela.

Partager cette page