اتفاق بين فرقاء موريتانيا يقضي بعودة الرئيس المخلوع

Discussion dans 'Info du monde' créé par @@@, 30 Mai 2009.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    توصل أطراف الأزمة الموريتانية السبت 30-5-2009 إلى اتفاف يقضي بعودة رمزية للرئيس الموريتاني المخلوع وتقاسم السلطة، وذلك في مفاوضات أشرفت عليها مجموعة الاتصال الدولية الخاصة بموريتانيا في العاصمة السنغالية دكار.

    وانطلقت المفاوضات الشاقة قبل 3 أيام، وأشارت تقارير في وقت سابق أمس الجمعة أن الأطراف المتصارعة تضع "اللمسات الأخيرة على مشروع اتفاق قد يتضمن تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في السادس من يونيو/حزيران".

    وقد أجرى مبعوثو المجتمع الدولي، لا سيما من الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والصين، محادثات مع مختلف الأطراف الموريتانية استمرت طوال ليل الجمعة في أحد الفنادق الكبرى، ولم تعلق إلا عند الساعة 5,30 بالتوقيتين المحلي وغرينتش.


    واستؤنفت المحادثات اليوم السبت في اجتماع مغلق حوالي الساعة 12,30 مع تأخير لأكثر من ساعة.

    ثم غادرت الوفود بعد الظهر الفندق متوجهة إلى مقر الرئاسة السنغالية.

    وأفاد مصدر قريب من المفاوضات أن الوفود ستعرض مشروع الاتفاق على الرئيس السنغالي عبد الله واد الذي يتولى وساطة في الأزمة الموريتانية.

    وكان مصدر قريب من المفاوضات تحدث عن "تأجيل الانتخابات الرئاسية" لأسابيع عدة.

    وكان الفريق العسكري الحاكم، الذي أطاح في أغسطس/آب الماضي بالرئيس سيدي ولد شيخ عبدالله المنتخب ديموقراطيا، قرر إجراء هذه الانتخابات في السادس من يونيو/حزيران.

    وتمثل ثلاثة وفود موريتانية في دكار "الأقطاب" الكبرى في الأزمة السياسية، وهي وفد الرئيس المخلوع، ووفد زعيم حزب المعارضة أحمد ولد داده، وزعيم الانقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز ورئيس الفريق الحاكم السابق المرشح للانتخابات الرئاسية.

    ويعتبر عبد العزيز الذي تولى مؤخرا رئاسة حزب كبير مؤيد للانقلاب، الأوفر حظا للفوز في الانتخابات الرئاسية التي تقاطعها المعارضة، كونه لا يواجه سوى ثلاثة مرشحين أقل وزنا لم يدينوا الانقلاب


    http://www.alarabiya.net/articles/2009/05/30/74318.html
     

Partager cette page