اتهام جنرال تركي باغتيال أوزال

Discussion dans 'Info du monde' créé par RedEye, 17 Avril 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    [​IMG]
    أوزال تميز بنظرته الإصلاحية التي قد تكون لعبت دورا في صنع معادين لسياساته



    ذكرت وسائل إعلام تركية الثلاثاء أن الادعاء التركي اتهم جنرالا متقاعدا بمحاولة قتل الرئيس الراحل تورغوت أوزال، وذلك في تحقيق ما زال مفتوحا بعد عقدين من وفاته.

    واستخرجت السلطات التركية جثة أوزال في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد وفاته بسنوات. وكانت إشاعات قد اتهمت ما يسمى "الدولة العميقة" بقتله.

    والدولة العميقة مصطلح مبني على فرضية وجود مجموعة سرية داخل مؤسسات الدولة التركية العسكرية والسياسية المختلفة، تدين بولائها لمبادئ الأتاتوركية وتستهدف كل من يقاومها.

    وفشلت عملية تشريح للجثة العام الماضي في العثور على دليل يثبت أن أوزال الذي توفي جراء إصابته بسكتة قلبية عام 1993 عن 65 عاما، قد جرى تسميمه مثلما يزعم بعض أفراد عائلته.

    وقال الادعاء وقتها إن التحقيقات ستستمر، غير أنه وفقا لقاعدة السقوط بالتقادم المطبقة في تركيا لا يمكن البدء في إجراءات جنائية بعد أكثر من 20 عاما من الواقعة. وتحل الذكرى العشرون لوفاة أوزال الأربعاء.

    وقبلت محكمة في أنقرة أمس الثلاثاء لائحة اتهام تطالب بالسجن المؤبد للجنرال المتقاعد لفنت أرسوز. وذكرت وكالة دوجان التركية للأنباء أن لائحة الاتهام تدرج زوجة أوزال وابنه كمدعين وتتهم أرسوز بمحاولة قتل الرئيس.

    أرجنيكون
    ويقبع أرسوز أيضا على رأس المشتبه بهم في قضية "أرجنيكون"، وهي شبكة مزعومة من غلاة القوميين العلمانيين تتهم بالتورط في العنف السياسي وعمليات القتل خارج نطاق القضاء التي حدثت في تركيا طوال عشرات السنين، مجسدة القوى المناهضة للديمقراطية والتي يقول رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه يقاتل للقضاء عليها.

    في المقابل نفى أرسوز أي دور له في موت أوزال. وكان الأخير -الذي ساعدت إصلاحاته الاقتصادية على تشكيل تركيا الحديثة- معتل الصحة قبل وفاته، إذ أجريت له عملية لتركيب دعامة ثلاثية بقلبه في الولايات المتحدة عام 1987، ونجا من محاولة اغتيال عام 1988.

    وهيمن الراحل على السياسات التركية كرئيس للوزراء بين عامي 1983 و1989 وانتخبه البرلمان رئيسا، لكن المقربين منه يعتقدون بأن جهوده الإصلاحية التي شملت إنهاء تمرد كردي، أثارت استياء البعض في المؤسسة الأمنية.



    المصدر


     

Partager cette page