احتراق 23 دكانا بسوق صفيحي بالدارالبيضاء

Discussion dans 'Info du bled' créé par @@@, 6 Octobre 2008.

  1. @@@

    @@@ Accro

    J'aime reçus:
    252
    Points:
    83
    أتت النيران بعد ظهر يوم الجمعة 3 أكتوبر الجاري ، حوالي الساعة الثانية ، على 23 دكانا بسوق صفيحي «للقشاشة»، المتواجد بمنطقة الادريسية قرب السوق التجاري «مرجان» بعمالة مقاطعات الفداء مرس السلطان بالدارالبيضاء.
    وكانت النيران قد اندلعت وتأججت بشكل سريع لأن السوق الصفيحي خاص ببيع وتداول القنينات البلاستيكية والمتلاشيات «البسيطة» المكونة من المطاط والأخشاب والعربات اليدوية المجرورة، وأدت سرعة تدخل عناصر الوقاية المدنية إلى تطويقها والتحكم فيها وإخمادها بعد حوالي ساعة ونصف من الزمن عن اندلاعها، حيث هرعت إلى مكان الحادث مجندة إطفائييها حتى تكون الخسائر أقل «رغم استمرار حضور الثقوب ببعض خراطيم المياه»!
    ألسنة اللهب التهمت 23 دكانا من أصل 26 المتبقية بالسوق بعد انتقال ما مجموعه 27 صاحب محل إلى محلات جديدة بمشروع عمر بن الخطاب الذي استفاد من دكاكينه عدد من التجار بمبالغ مالية تراوحت مابين 30، 40 و50 ألف درهم ، حسب المساحة والموقع، وذلك في الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر التحاق الـ 26 المتبقين بهم رغم التحفظات التي عبر عنها بعضهم ورفض البعض الآخر للانتقال إلى دكاكين «عمر بن الخطاب»، إذ صرح لـ «الاتحاد الاشتراكي» بعض المتضررين ساعة الحادث الذي ـ لحسن الحظ ـ لم يخلف خسائر في الأرواح لتزامنه مع يوم الجمعة وفترة العيد، بأن «الحريق يمكن ألايكون قضاء وقدرا، علما بأن بعض المسؤولين قد أخبرونا بضرورة إخلاء السوق والرحيل أسبوعا قبل وقوع الحادث»! ليضيف آخر « بحْال إلى كانوا كيْعلمونا بأن العافية غادا تشْعل..»!
    وفي السياق ذاته شدد رئيس مقاطعة الفداء على « عدم اعتراف المجلس بوجود هذا السوق الصفيحي العشوائي الذي قدم إليه ( تجاره)، من مناطق مختلفة من درب ميلان، ومن الأرض التي شُيد عليها سوق مرجان، وغيرها...، وبأن المقاطعة نبهت إلى كونه نقطة سوداء تأوي المتشردين والمتسكعين والمنحرفين، ويحتضن ليلا بعض الممارسات الشاذة والشائنة ( ! ) وبأنه عقب هذا الحادث سيتم إغلاق الممر المؤدي إليه، مع فسح المجال لمرور العائلات والأسر القاطنة بجواره».
    وارتباطا بذات الموضوع أكد أحد الأطر التربوية والتعليمية للمؤسسة المجاورة «للسوق»، أنه «سبق وتم توجيه شكايات متعددة إلى الجهات المختصة لاستنكار تواجد هذا السوق بجوار المؤسسة ، حيث لايفصل بينهما سوى سور قصير سهل التجاوز، أضحى هو الآخر يشكل خطرا على التلاميذ حاليا بالنظر إلى قوة النيران التي تعرض لها وللمياه التي غمرته أثناء محاولات إطفاء الحريق»!
    وللاشارة فقد عرف الحادث حضورا مكثفا لمختلف العناصر الأمنية لأمن الفداء مرس السلطان التي قامت بتطويق الممرات والمنافذ المؤدية إلى مكان الحريق، كما عملت على تنبيه مستعملي الطريق السيار من أجل استعمال أقصى اليسار مخافة تعرضهم لأضرار، لكون السوق يطل من الناحية الأخرى على الطريق السيار.

    http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=6&po=2

     
  2. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83

Partager cette page