اختلالات في تدبيرمرفق النقل الحضري بمدن الرباط وسلا والصخيرات تمارة

Discussion dans 'Info du bled' créé par RedEye, 24 Décembre 2012.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    كثيرة هي الانتقادات التي وجهت لتدبير مرفق النقل الحضري بمدن الرباط ٬ سلا والصخيرات تمارة٬ بسبب الاختلالات الكبرى التي عرفها هذا القطاع

    بدءا بالوكالة المستقلة للنقل مرورا بتعدد شركات الخواص ثم التعاقد مع شركة أجنبية في إطار نظام التدبير المفوض التي سرعان ما أعلنت إفلاسها.

    فعملية إصلاح منظومة النقل الحضري بهذا التكتل الحضري أبانت عن محدوديتها وعدم قدرتها على الاستجابة لحاجيات الساكنة التي تضاعفت بشكل كبير ٬ بحيث أنه بعد مرور 20 سنة لا تزال المشاكل التي خلفتها هذه المنظومة من الناحية القانونية والاجتماعية قائمة ٬إذ أن نمط التنقل عبر الحافلة لا يشكل حسب وثيقة لمديرية الجماعات المحلية ٬ سوى 14 بالمائة من مجموع حركة التنقل بمدينة الرباط.

    ورغم العرض المتنوع لوسائل النقل الحضري بمدن الرباط وسلا والصخيرات تمارة ٬ غير أنه يبقى غير مهيكل بما يكفي ٬ وتتعايش فيه وسائل نقل عديدة متنافسة وأحيانا متكاملة تعمل دون تنسيق حقيقي ودون مراقبة فعلية مع غياب خطوط مباشرة بين الضواحي وعرض غير رسمي لا يعرف حجمه الحقيقي.

    ومع دخول وسيلة النقل"الطرامواي " للخدمة ٬ أضحت مطالب المواطنين ترتبط باستحضار البعد البيئي والجمالي وأيضا بعنصر الراحة ٬ إذ لم يعد ممكنا قبول خدمات نقل كتلك التي كانت موجودة في الماضي ٬ وبالتالي فإن الارتقاء بمستوى الخدمة يطرح مسألة الاستدامة المالية لكافة نظم النقل العمومي ٬ وبالتالي لا يمكن أن يتوفر التكتل الحضري على نقل حضري جدير بالاحترام في غياب طرق تمويل جديدة وأسلوب جديد للحكامة في القطاع.

    وأمام هذا الوضع ٬أضحى لزاما التفكير في آلية جديدة لتصحيح الوضعية الراهنة وتجاوز الاختلالات السابقة ٬ وضمان حق التنقل الذي ينبغي مراعاته ضمن السياسات العمومية٬ وفي هذا السياق تمت بلورة استراتيجية وطنية للتنقلات الحضرية على مستوى وزارة الداخلية ٬ تتضمن إصلاح الإطار المؤسساتي والتشريعي والتنظيمي من خلال تعديل الميثاق الجماعي مكنت من اعتماد آلية مؤسساتية جديدة تسمح للجماعات الترابية بتكوين تجمعات حضرية وإنشاء شركات التنمية المحلية قصد إنجاز وتدبير المرافق ذات المصلحة المشتركة.

    ويعد إحداث "تجمع العاصمة " كإطار مؤسساتي جديد لتدبير النقل الحضري بمدن الرباط وسلا والصخيرات تمارة ٬ بدل المنظومة السابقة ٬ آلية جديدة لحل إشكالية النقل بهذه المدن ٬ وتجاوز الاختلالات ٬ هدفها إحداث منظومة نقل حضري حديثة ومتقدمة.

    وقد تم إنشاء هذا التجمع كإطار يتم من خلاله توحيد الرؤى بين الجماعات الترابية في مجال تدبير النقل الحضري وتخفيف الأعباء عن كل واحدة منها وذلك وفق الإمكانية القانونية التي يتيحها الميثاق الجماعي بحيث يسمح للجماعات المتجاورة التي تقع داخل مجال ترابي متصل بإحداث مجموعة مشتركة بينها لتدبير مرافق أو أوراش كبرى من بينها النقل الحضري.

    وفي هذا السياق ٬ وافقت المجالس الجماعية لمدن الرباط وسلا والصخيرات تمارة ٬ على اقتناء أسهم شركة "ستاريو" للنقل الحضري في إطار تجمع العاصمة الذي أصبح يشكل الآلية القانونية التي تمكن من ضمان الحقوق المكتسبة للعاملين في القطاع والاستجابة بوتيرة أسرع لمتطلبات الساكنة في نقل مريح يستجيب لطموحاتهم.

    ولإنجاح هذه التجربة ٬ وتغطية العجز المالي الذي خلفه التدبير السابق لهذا المرفق ٬ خصصت البلديات مساهمات مالية إلى جانب صندوق الدعم الذي خصص من جهته 120 مليون درهم ٬ كما تم رفع رأسمال "تجمع العاصمة "ليصل إلى 400 مليون درهم .

    وفي انتظار تفعيل هذه التجربة تظل الانتقادات الموجهة لهذا المرفق العمومي قائمة ما دام المواطن لم يلمس أي تغيير على أرض الواقع.



    منارة

     

Partager cette page