استقلال الفتاة عن بيت العائلة... بين الرفض والقبول

Discussion dans 'Féminin' créé par izeli, 8 Octobre 2008.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63

    قبل 10 سنوات، وصلت الأمور بينها وبين زوج أمها إلى طريق مسدود، فكان القرار الذي اتخذته غزلان هو حزم حقائبها ومغادرة بيت الأسرة. تقول غزلان:
    «لم أكن أطيق المراقبة الصارمة التي كان يفرضها علي زوج والدتي، ولا لائحة الممنوعات التي قيدني بها، فتعمدت ذات يوم العودة في وقت متأخر نجم عنها مشادة كلامية، واتهمني خلالها بأنني لا أشكل قدوة حسنة لأشقائي، وكنتيجة لذلك حزمت حقائبي صوب الشقة التي تركها لي والدي لأتنسم فيها نسيم الحرية، وما شجعني أكثر على اتخاذ هذه الخطوة هو حصولي على عمل مباشرة بعد تخرجي من الجامعة».

    نحو حياة جديدة

    حياة الاستقلالية، كما تصفها غزلان، مكنتها من برمجة حياتها كما رسمتها لنفسها، والدخول والخروج في أي وقت تشاء، واستقبال صديقاتها، وإقامة حفلات في نهاية كل الأسبوع تنتهي مع خيوط الفجر.
    لكن غزلان لا تنفي أن استقلاليتها جرت عليها كلام الناس، وأقاويل المحيطين بها، حيث كانوا يواجهونها بأسئلة مبطنة بالشك، كما تعترف بأنها كانت تلمح في عيون زملائها نظرات مليئة بالتساؤلات والأفكار المسبقة، وقد تطلب منها ذلك جهودا كبيرة لإقناع الجميع بأنه ليست كل فتاة تقطن وحدها فريسة سهلة المنال. كما احتاجت إلى أزيد من سنتين لتبرهن لزوج أمها أنها فتاة صالحة رغم استقلاليتها وتركها لبيت العائلة.

    إكراه الدارسة

    عاشت إيمان بمفردها بمدينة أكادير لمدة أربع سنوات لأنها كانت تتابع دراستها بأحد المعاهد. في البداية لم تستسغ فكرة الإقامة بعيدا عن أهلها الذين عاشت معهم 18 سنة، لكن مع مرور الوقت بدأت تتأقلم مع حياتها الجديدة.
    تقول إيمان: «خلال الشهور الأولى التي تلت انتقالي إلى أكادير كنت أكلم عائلتي بمعدل ثلاث مرات في اليوم، وكثيرا ما كنت أبكي بدافع الاشتياق والحنين، لكن مع مرور الوقت بدأت أتأقلم مع وضعي الجديد وقلت مكالمتي لهم، بل إنني أصبحت أتمنى انقضاء أيام العطل لأعود إلى عالمي الجديد بسرعة، وقد كانت عائلتي تثق في كثيرا لأنهم كانوا يعرفون أن استقلاليتي لم تكن إطلاقا رديفا للحرية المطلقة».
    لكن إيمان تعترف بأن أسئلة الجيران والأهل كانت تلاحق والديها في كل زيارة يقومون بها، وكان السؤال الذين يرددونه دائما على مسامعهم: «كم تبقى من الوقت لتعود ابنتكم إلى أحضانكم»، مضيفة أن والدها كثيرا ما كان يتصل في أوقات متأخرة ليطمئن عليها، وكانت تجيد له العذر في ذلك لأن نظرات الناس والمجتمع لا ترحم، والفتاة البعيدة عن أهلها تظل دائما محط شك وريبة حتى تثبت العكس. لكن بالمقابل، تعترف أن سنوات الاستقلالية أكسبتها الإحساس بالمسؤولية واتخاذ القرارات الصائبة.

    اللحاق بالوظيفة

    إذا كانت إيمان قد عادت إلى أحضان أسرتها بعد إتمامه دراستها وحصولها على عمل بنفس مدينة مسقط رأسها، فإن سناء وجدت نفسها غير مجبرة على التخلي عن الاستقلالية والعودة إلى مدينتها بعد انتهاء مرحلة الدراسة ومغادرة الحي الجامعي. تقول سناء:
    «منذ سنتي الجامعية الأولى بحثت عن عمل يضمن لي دخلا إضافيا إلى جانب المنحة الدراسية، وبعد حصولي على الشهادة الجامعية، كنت قد ضمنت عملا في أحد مراكز الاتصال التابعة لإحدى شركات الاتصال، مما مكنني من اكتراء شقة رفقة فتاة أخرى بحي شعبي، لكن طاردتنا الإشاعات المرفقة بالسب والشتم، ولم أسلم منها إلا بعد اجتيازي لمباراة وحصولي على وظيفة بشركة محترمة براتب كبير مكنني من الانتقال إلى مسكن آخر. أعترف بأنني كنت ألمح القلق في أعين أفراد أسرتي، وكان هذا القلق يتحول إلى أسئلة قاسية بشأن استقلاليتي، فكان جوابي لهم بأن كلام الناس لن يدفع لهم الأجرة الشهرية التي أبعثها لهم أو أقساط سيارتي وشقتي. أنا أعرف أنني لن أستطيع نفض غبار الشك عن سمعتي إلا بعد زواجي الذي ترجع والدتي سبب تأخره وتأخر العرسان إلى سكني بمفردي».
    وتتفق معها في الرأي سهيلة التي تؤكد أن نظرة المجتمع إلى الفتاة التي تستقل بنفسها لم تتغير كثيرا، إذ مازالت عرضة للأحكام الجاهزة، ومازال الجميع يحشر أنفه في أمورها الشخصية. «فرضت علي ظروف عملي كمضيفة سياحية بمدينة مراكش أن أعيش وحيدة بين مطرقة أهلي وساكنة الحي بمدينتي الذين كانوا يصفونني بـ«السايبة»، وبين سندان سكان العمارة التي أكتري بها شقة، حيث كنت ألمس في عيون الرجال المتزوجين منهم والعزاب نظرات الرغبة والاحتقار، وفي عيون الزوجات نظرات الحقد والغيرة، لكنني سأظل أردد «أعطني حريتي أطلق يدي» لأنني أعطيت ما استبقيت شيئا على رأي أم كلثوم».

    متهمة حتى إشعار آخر

    تبدو الصورة أكثر سوادا مع خديجة التي تحمل لقب مطلقة، مما يجعلها عرضة دائما للأقاويل من طرف أقاربها. تقول خديجة: «اضطرتني الظروف إلى مغادرة قريتي من أجل لقمة العيش، وبعد سنة قضيتها متنقلة اكتريت غرفة رفقة فتاة أخرى، فتضاعف حجم اللمز والغمز من حولي، وأصبحت عيون أسرتي وعائلتي تلاحقني، وأضحيت مجبرة على تقديم إجابة على أي شيء اشتريته، من قبيل من أين لك هذا؟ أذكر أنه في إحدى المرات التقيت إحدى قريباتي بمقهى عمومي وكان معي زميلي في العمل، فلم تفوت الفرصة لتنفث سمومها وتقول: «بانت عليك نعمة الحرام». لم تكن تلك السموم الوحيدة التي نالت من شرفي، بل إن ساكنة الحي الذي أقطن فيه تفننوا في إطلاق الشائعات عني، واتهمني بعضهم بأنني أعمل راقصة شرقية تارة في ملهى ليلي وفتاة ليل تارة
    أخرى»
    .

    la source
     
  2. BaSmaT-Amal

    BaSmaT-Amal Bannis

    J'aime reçus:
    97
    Points:
    0
    sara7atane 3amar bnadem maysslam mn klam nass .. swa kane maziane aw l3akss

    mn l a7ssan y3icho bin a8l8om onass8om ..walakine ba3d dorof kat7atam ali8oom ..yan3azlooo ..
     
  3. freesoul

    freesoul FreeSoul

    J'aime reçus:
    146
    Points:
    63
    ewa bandem allah yahdih o khlass makay9adarch dorof
     

Partager cette page