اعتقال سبعة عناصر أمن بتطوان بتهمة تكوين عصابة

Discussion dans 'Scooooop' créé par mellaite, 21 Avril 2008.

  1. mellaite

    mellaite Visiteur

    J'aime reçus:
    86
    Points:
    0
    اعتقال سبعة عناصر أمن بتطوان بتهمة تكوين عصابة




    علمت «المساء» من مصادر أمنية متطابقة أنه قد تم اعتقال مجموعة من رجال الأمن بمدينة تطوان للاشتباه في تكوينهم لعصابة إجرامية وممارسة الابتزاز تحت التهديد والنصب والاحتيال واستغلال النفوذ. وأفادت مصادر مقربة من التحقيق أنه بعد نشر الجريدة يوم الخميس الماضي خبرا يتعلق بقيام عصابة مكونة من 8 أشخاص تتاجر في الكوكايين والهيروين بالهجوم بالسيوف والسلاسل على رجل أمن أمام باب المحطة الطرقية الجديدة، من أجل إطلاق سراح زميل لهم كان معتقلا لديه ولاستعادة كمية من المخدرات القوية، تبين للمحققين فيما بعد أن رجل الأمن المذكور كان يقوم رفقة أمنيين آخرين باعتقال أفراد ينتمون إلى شبكات ترويج المخدرات القوية بحجة ورود أسمائهم في قضية اتجار في المخدرات، وبعدها يقومون بالاتصال هاتفيا بأصدقاء المحتجز مقابل إطلاق سراحه وإنزاله من السيارة التي كان محتجزا بداخلها. وارتفع عدد المعتقلين حاليا إلى سبعة رجال أمن، أحدهم، (ع.غ) كان قد غادر تطوان إلى مدينة فاس صبيحة تحرير العصابة للعنصر المعتقل، حيث استخرج شهادة طبية تثبت مرضه، إلا أنه تم استدعاؤه عاجلا إلى تطوان، لإجراء خبرة طبية مضادة عليه قبل أن يتم اعتقاله والتحقيق معه رفقة زملائه. وتوضح المصادر ذاتها أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية التي حلت بولاية أمن تطوان فوجئت بعدد من الخروقات داخل ولاية أمن تطوان، كما أنها لا تستبعد الإطاحة بأسماء مسؤولين أمنيين آخرين بسبب هذا الملف وملفات أخرى مرتبطة بالتعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان.
    وفي نفس السياق، خرج يوم الجمعة الماضي بمدينة الفنيدق أكثر من 4000 شخص، من ضمنهم 500 سيدة لتشييع جنازة أحمد الدواس، الذي تتهم عائلته مجموعة من عناصر الضابطة القضائية بالاعتداء عليه وضربه، حيث تم «اختطافه واقتياده إلى وجهة مجهولة، بعد أن ضربوه بمسدس على رأسه، ما ترتب عنه نزيف دموي في أذنه» أفضى إلى موته. ووجه كل من أب وزوجة فؤاد الدواس شكاية إلى المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان وفرعها بمدينة تطوان، من أجل التدخل لفتح «تحقيق في ظروف الوفاة، ومعاقبة ومحاكمة المسؤولين عن الاعتداء الذي تعرض له، ما أدى إلى وفاته»، وهو ما يناقض ما قاله مسؤول أمني لبعض جلسائه من كون أسباب الوفاة تعود إلى تعرضه لتسمم.
    وتتساءل أسماء الشنتوف، زوجة الضحية، كيف يعقل أن يستخرج شخص مقيد اليدين إلى الخلف وهو مغمى عليه بفعل ضربة المسدس، كمية من المخدرات ويبتلعها ليموت ساعتين بعدها؟»، مضيفة أنه من غير المستبعد «أن يكون قد تم إرغام زوجها على ابتلاع شيء ما بالقوة، بعد ما تبين للمعتدين تدهور حالته، نتيجة الضرب، وذلك للتغطية على السبب الحقيقي للوفاة». وهو ما عاينته «المساء» حيث تمكنت من التقاط صور للجثة تبين وجود ضربات على مستوى الحاجب، وأماكن متفرقة من الرأس، وضربة أخرى أكبر خلف الأذن، وهو حسب تعبير الأطباء المكان الأكثر حساسية في جسم الإنسان». وكانت جنازة محمد الدواس شبيهة بتظاهرة احتجاجية، حيث وقف المشاركون في الموكب الجنائزي أمام مفوضية أمن الفنيدق لمدة خمس دقائق، تعبيرا عن استنكارهم وتنديدهم بالاعتداء


    Source : Almassae
     
  2. fola22

    fola22 Visiteur

    J'aime reçus:
    94
    Points:
    0
    ya sala a nabi meli police fihoum dghoul alor koi fair ??
     

Partager cette page