اعلان لشركة محمول اسرائيلية يثير غضب الفلسطينيين

Discussion dans 'Info du monde' créé par jijirose, 13 Juillet 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83



    اثار اعلان تلفزيوني لشركة هاتف محمول اسرائيلية يظهر جنودا يلعبون كرة القدم على حاجز الضفة الغربية احتجاجات بتدني الذوق ودفع المشرعين العرب يوم الاحد الى المطالبة بمنع بثه.

    وقال منتقدون ان الاعلان التجاري لكوليكوم اكبر شركة محمول اسرائيلية يسخر من معاناة الفلسطينيين ويظهر الى اي مدى لايفهم الاسرائيليون جيرانهم. غير ان الشركة تمسكت بالاعلان.

    ويظهر الاعلان كرة تسقط على سيارة جيب للجيش من جانب جدار مرتفع. وتلي ذلك مباراة مع فلسطينيين لايظهرون في الاعلان بعد ان يطلب جندي ” تعزيزات” من بينها مجندتان مبتسمتان ان تأتي وتلعب .

    وينتهي الاعلان الذي اعدته شركة ماكان اريسكون وهي جزء من مجموعة انتر بابليك الامريكية بالصوت المتفائل الذي يقول “على اي حال ما الذي نسعى اليه.. قليل من المتعة”.

    ومنذ ظهر الاعلان في الاسبوع الماضي فيما كان يحتفل الفلسطينيون بالذكرى الخامسة لصدور حكم المحكمة الدولية بان الجدار العازل الاسرائيلي في الضفة الغربية غير قانوني لجأ بعض الاسرائيليين الى المدونات ومواقع العمل الاجتماعي للتعبير عن قلقهم .

    وكتب الصحفي ديمي ريدر في مدونة مستنتجا ان غالبية مواطنيه الاسرائيلين لايفهمون غضب الفلسطينيين بشأن الجدار “الى جانب كونه منافسا كبيرا (لاسوأ الاعلانات في كل وقت) يقول هذا الاعلان الذي يستمر دقيقة الكثير عن كيفية ان التيار العام للاسرائيليين يحب ان يرى نفسه ويري الفلسطينيين”.

    وقال احمد الطيبي وهو عضو عربي في البرلمان الاسرائيلي انه كتب الى كوليكوم مطالبا اياها بسحب الاعلان. وقال الطيبي لرويترز ان الجدار يفصل الاسر ويمنع الاطفال من الوصول الى مدارسهم ومستشفياتهم. واضاف ان الاعلان يقدم الجدار كما لو كان سياج حديقة في تل ابيب.

    ولايشاهد سوى قلة من الفلسطينيين المحطات الاسرائيلية التي تبث الاعلان ولكن كان هناك سخط بين الليبراليين الاسرائيليين على الانترنت.

    وحملت مجموعة في موقع فيسبوك تكتب بالعبرية قالت “انا ايضا شاهدت الاعلان المثير للغثيان” توقيع 218 عضوا. وقالوا “توقفوا عن بث هذا الاعلان العنصري في الحال”.

    وقال المدون الاسرائيلي امي كوفمان لرويترز “نرى الجنود الاسرائيليين يلعبون..مع الاشخاص الذين يعتقلونهم خلف الجدار. ولكن الجزء الاكثر غرابة والاكثر اثارة للقلق في هذا الاعلان هو حقيقة ان الفلسطينيين اساسا لا يظهرون..انهم مثل مسوخ او كائنات غريبة..وهذا هو الاغتراب الذي يشعر به المجتمع الاسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني.”

    وقال نوام شيزاف وهو صحفي ومدون اسرائيلي انه يحرف الحقيقة “في الحقيقة اذا اقترب فلسطيني من الجدار لاعادة الكرة..من المرجح انه ستطلق عليه النار.”

    وعندما طلب من الشركة ان تعلق قالت “القيمة الجوهرية هي التواصل بين الناس بغض النظر عن “الدين او العرق او النوع”. وقالت ان الاعلان يصور امكانية ان يشترك اشخاص ذوو اراء مختلفة في “تسلية مشتركة​

    source

     

Partager cette page