الأبناك تهدد أسر السكن الاجتماعي بالتشرد

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 13 Janvier 2010.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    كشفت وثيقة حصلت عليها ''التجديد'' أن 80 أسرة عاجزة عن مواصلة سداد أقساط القروض البنكية المتعلقة ببرنامج إعادة الإسكان، بمدينة وجدة، وذلك من ضمن ما يقدر بحوالي 600 أسرة في المدينة وحدها تعيش محنة العجز عن السداد، مما أدى لمراسلة الأبناك للأسر بضرورة التسديد، أو المتابعة القضائية، وما قد يستتبعها من حجز على المساكن ورمي الأسر إلى الشارع، وذلك وسط مؤشرات عن امتداد هذا المشكل إلى المدن الأخرى التي أعلن عنها كمدن بدون صفيح أو مناطق مثل حالة دوار الكورة بالرباط، وآبرزت الوثيقة أن معدل دخل هؤلاء الأفراد، ما بين 1000 و1500 درهم، في حين تصل نسبة الأقساط ما بين600 و1000 درهم، بل إن بعض الأسر يفوق قسطها الشهري مستوى دخلها بكثير،كما تمتد هذه القروض إلى ما بين 10 إلى 25 سنة. وقال عبد العزيز أفتاتي، البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، إن العديد من الأسر المعنية بإعادة الإسكان بمدينة وجدة مهددة بحجز منازلها بعدما وجدت صعوبة في دفع الأقساط الشهرية لدى حصولها على قروض.



    وكشف أفتاتي في تصريح لـ''التجديد'' أن المشكل أخذ طابعا وطنيا، إذ إن المعنيين بإعادة الإسكان يصل عددهم إلى 300 ألف، فضلا عن 100 ألف منازلهم آيلة للسقوط، و600 ألف يقطنون في سكن ناقص التجهيز، حسب الإحصاءات الرسمية.وأكد أن مشكل سداد أقساط الديون يتعلق بالمعنيين بإعادة الإسكان، والذي يتطلب الأمر إعادة إيوائهم، ونقلهم من البراريك إلى أماكن أخرى؛ إما الشقق أو إعطاؤهم بقعا. وقال إن هؤلاء المتضررون يدعون إلى التخفيض من الأقساط وإعادة جدولتها والتخفيض من نسب الفائدة والعمل على إنشاء صندوق للدعم في حالة العجز عن السداد.



    من جهته أكد وزير الإسكان والتعمير توفيق احجيرة في جواب عن سؤال شفوي تعرض للموضوع في جلسة أول أمس الأربعاء بمجلس النواب أن الحكومة ستعمل على إعادة جدولة الديون، ولا يمكن أن تترك الأمور تنتقل إلى مرحلة الحجز، إلا أنه لم يوضح آلية تدخل الحكومة للقيام بهذه الجدولة كما لم يحدد موعدا لذلك، وخاصة بالنسبة للحالات الأولى التي تفجرت في مدينة وجدة. واعتبر محمد الدردوي، مدير مؤسسة العمران بمدينة وجدة، إن المشكل مطروح بين الأبناك والأسر المستفيدة، موضحا في تصريح لـ''التجديد'' أن هذه الأسر لها ديون في حدود أثمنة رمزية، واتفقت على أن لا تؤدي هذا الثمن، والأبناك بدأت في مساطرها، وقال إن هناك 600 أسرة اتفقت أن لا تقدم أقساطها. وأكد مـــــسؤول في الإدارة الجماعية بمجموعة العمران، إن الأبناك إذا قدمت قرضا إلى الفرد، ولديها ضمانة تتمثل في المحل، ولم يقدم واجباته، فالأبناك يجب أن تضمن أموالها، وهذا بصفة عامة، ولكن إذا كانت حالة اجتماعية أو ظروف معينة؛ فإن الأبناك لا تلجأ إلى هذه المسطرة إلا إذا استنفذت جميع الإمكانيات بطريقة حبية وعبر وساطات



    جريدة التجديد
     

Partager cette page