الألغام تحصد المزيد من الأرواح في منطقتي ا&#1

Discussion dans 'Scooooop' créé par kochlok03, 25 Janvier 2007.

  1. kochlok03

    kochlok03 Visiteur

    J'aime reçus:
    114
    Points:
    0
    حصدت الألغام الأرضية في أقل من أسبوع ضحيتين جديدتين مساء أول أمس الاثنين. ففي منطقة الداخلة توفي محمد خطري ولد الجماني رئيس جماعة كتلة زمور التابعة لجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، عضو المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، وفي منطقة الحصية التابعة لجماعة الحوزة على بعد حوالي 200 كلم شمال شرق السمارة لقيت طفلة مصرعها بلغم أرضي. وأفادت مصادر طبية في مستشفى الحسن الثاني بالداخلة أن الضحية توفي متأثرا بجروح خطيرة ناجمة عن قوة الانفجار الذي تضاءلت معه فرص النجاة من الموت، رغم انتقال طاقم طبي إلى مكان الحادث بمنطقة البكاري بجماعة بئر أنزران (حوالي 250 كلم شمال شرق الداخلة). كما أصيب خلال هذا الحادث ثلاثة أشخاص بجروح خفيفة كانوا رفقته على متن سيارة ذات الدفع الرباعي. وووري جثمان الراحل مساء أمس الثلاثاء بمقبرة أسرة خطري ولد الجماني بمدينة العيون.
    ولقيت الطفلة مصرعها، فيما أصيب شقيقها بجروح خطيرة. حينما كانا يلعبان قرب بئر حوالي 4الساعة بعد ظهر يوم الاثنين، فعثرا على اللغم الذي أخذا يلهوان به قبل أن ينفجر، الأمر الذي أدى إلى مصرع الطفلة فاطمة بنت إبراهيم لحمر (8 سنوات) في الحال، وإصابة شقيقها محمد (6 سنوات) بجروح خطيرة، نقل على إثرها بواسطة مروحية تابعة للقوات المسلحة الملكية إلى المستشفى العسكري بمدينة العيون لتلقي العلاجات الضرورية. وكان المرحوم العروسي محمد الأمين عضو مجلس المستشارين للفريق الاستقلالي من مدينة العيون، قد لقي يوم الخميس الماضي مصرعه في حادث انفجار لغم أرضي بمنطقة تدعى كارة لعظيمي قرب بئر إنزران، على بعد حوالي 160 كلم شمال شرق مدينة الداخلة. وكان الراحل أثناء وقوع الحادث يقود سيارة ذات دفع رباعي رفقة ثلاثة أشخاص أصيبوا بجروح جراء انفجار اللغم. وصرح نور الدين طريف الكاتب العام للجمعية المغربية لضحايا الألغام "للعلم" بأن عدد ضحايا الألغام من المدنيين هو أزيد من 360 حالة وفاة، والمعطوبين أزيد من 600 حالة، وسجلت هذه الأرقام منذ 1979حتى 2006. وأضاف طريف أن أنواع الإصابات، تتوزع بين الإصابات التي تتسبب في وفيات الفورية، وتكون بسبب النزيف الدموي الصاعق، بفعل تمزق الأوعية الدموية على مستوى القلب والشرايين الرئيسية نتيجة شدة الانفجار. وهناك إصابات شريانية، وهناك إصابات عظمية، أي فقدان الأطراف السفلى أو العليا، أو تطاير أشلاء الجسم. وهذا ينتج عنه آفات مستديمة، مثل فقدان السمع او البصر، وإعاقة نفسية، والتشوهات الجسدية الدائمة. وتوجد الألغام في المناطق الآتية: الزاك، البيرات، الحوزة، جديرية، منطقة السمارة، أمغالة، تفاريتي، وكلتة زمور، أم دريكة، لبكاري، اوسرد، تشلا، منطقة بئر انزران. والمسؤول عن زرعها هو الاستعمار الإسباني، والبوليساريو. وتطالب الجمعية بإزالة الألغام وتعويض الضحايا وانشاء مراكز الصناعة الاطراف والترويض وإدماج الضحايا في المجتمع

    http://www.alalam.ma/]source[/url]​


     

Partager cette page