الأمطار تودي بحياة 7 أشخاص اثنان منهم في صاعقة رعدية

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 22 Octobre 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    أودت التساقطات المطرية الأخيرة، التي عرفتها العديد من مناطق المغرب خلال الثلاثة الأيام الأخيرة، بحياة 7 أشخاص خمسة منهم جرفتهم سيول الأودية، واثنان تعرضا لصاعقة رعدية، حسب آخر حصيلة رسمية أعلن عنها بلاغ لوزارة الداخلية أول أمس الاثنين.
    ونجم عن هذه التساقطات انهيار حوالي عشرة منازل مبنية بالطين بإقليم زاكورة، وتسببت في حدوث خسائر مادية، خاصة بأقاليم الصويرة والحوز وأزيلال وشيشاوة ووجدة والرشيدية.
    وبإقليم أزيلال، لقيت فتاة تبلغ من العمر 16 سنة مصرعها جراء إصابتها بصاعقة رعدية، وتنحدر الفتاة من دوار تامجوت التابع للجماعة القروية تاغليفت التي تبعد عن أزيلال بحوالي 80 كلم. كما جرفت المياه عشرة من رؤوس الماشية جراء الأمطار الغزيرة التي تهاطلت في اليوم ذاته على الجماعة القروية فطواكة، إلى جانب تضرر عدد من المحلات التجارية بالموقع السياحي أزود جراء فيضانات وادي أزود.
    وبمدينة الصويرة، لقي فتى يبلغ من العمر 14 سنة مصرعه جراء تعرضه لصاعقة رعدية، في حين تم تسجيل فتاة في عداد المفقودين. وقد تم تسجيل هذين الحادثين على مستوى دوار دهرة التابع للجماعة القروية مرامر التي تبعد بحوالي 70 كلم عن الصويرة، في حين جرفت سيول وادي آساكا بالجماعة القروية آيت عيسي ايحاحان، التي تبعد بـ80 كلم عن الصويرة، فتاة تبلغ من العمر 16 سنة.
    وفي الوقت الذي تواصل فيه مصالح وزارة الداخلية إحصاء مختلف الخسائر التي خلفتها هذه الفيضانات، اكتفى بلاغ الوزارة بتوجيه دعوة إلى السكان، خلال هذه الفترة التي تتميز باستمرار خطر التساقطات المطرية، إلى الالتزام بأقصى درجات الحيطة والحذر واتخاذ كافة التدابير الوقائية الضرورية، خصوصا لدى عبور الأودية التي يرتفع منسوبها.
    أضرار الفيضانات التي سببت الهلع والخوف في نفوس العديد من المواطنين ألقت بظلالها بقوة على أشغال المجلس الوزاري الذي ترأسه الملك أول أمس الاثنين، حيث أعطيت توجيهات قصد الوقوف الميداني على معالجة أسباب وأضرار الفيضانات الناجمة عن التساقطات المطرية التي عرفتها عدة مناطق من البلاد. كما حث الملك الحكومة، ومن خلالها السلطات العمومية المسؤولة، على تحسيس السكان بتجنب الإقامة في المناطق والمواقع المعرضة طبيعيا لخطر الفيضانات.
    يشار إلى أن جميع المناطق المتضررة من هذه الفيضانات تعاني من هشاشة وضعف في البنية التحتية، الأمر الذي تنتح عنه بالضرورة، حسب عدد من المهتمين بمجال التعمير بالمغرب، كوارث طبيعية بسبب تجمع المياه وعدم وجود قنوات الصرف الصحي.
    وتتوقع مديرية الأرصاد الجوية استمرار نزول قطرات مطرية ضعيفة ومتفرقة فوق المنطقة الشرقية وجبال الأطلسين الكبير والمتوسط، في حين ستكون الأجواء مشمسة وسط وجنوب البلاد، وستهب الرياح من القطاع الشمالي ضعيفة إلى معتدلة على العموم. وكانت نفس المصلحة قد أصدرت نهاية الأسبوع الماضي نشرة إنذارية تنبئ بحدوث عواصف رعدية بعدد من مناطق المغرب التي سبق لها أن تضررت من الفيضانات الأخيرة من بينها الناظور وميسور والحسيمة والراشيدية والصويرة وأزيلال


    المساء

     

Partager cette page