الأمم المتحدة: النمو الاقتصادي غير كاف لمك&#1

Discussion dans 'Scooooop' créé par annous, 13 Juillet 2006.

  1. annous

    annous Guest

    قالت الأمم المتحدة إن الجوع أكثر فتكا بالأرواح من أمراض الإيدز والسل والملاريا مجتمعة، ويحرم ملايين الأطفال في مختلف أنحاء العالم من الذهاب إلى المدارس.

    ويقول برنامج التغذية العالمي التابع للأمم المتحدة الذي يقدم معونات غذائية لنحو 90 مليون شخص سنويا إن 25 ألف شخص يموتون يوميا بسبب الأمراض الناجمة عن سوء التغذية.

    وتقول إدارة البرنامج إن عدد الذين يعانون من الجوع يتزايد سنويا بنسبة تراوح بين أربعة وخمسة ملايين شخص، رغم تراجع حجم الفقر في العالم.

    وحسب مسؤولي البرنامج فإن الأزمات الإنسانية مسؤولة عن 10% من حجم الجوع في العالم، في حين أن بقية المسؤولية يعود للنقص المزمن في التغذية والظروف الصحية السيئة التي تعرفها مناطق واسعة في العالم، رغم النمو الاقتصادي الذي شهده العالم خلال السنوات الأخيرة.

    ويقول البرنامج إن هناك حاجة ماسة لجهود واضحة الأهداف لمعالجة قضايا الجوع وسوء التغذية.


    وفي تقرير عن العلاقة يبن سوء التغذية والتعليم، قال برنامج التغذية العالمي إن ثلث نحو 300 مليون طفل يذهبون للنوم وهم جياع، ومحرومون من الدراسة.

    ويشير التقرير إلى أنه حتى لو حاولوا الذهاب إلى المدارس وهم يعاون من الجوع فإنهم يكونون فاقدين للقدرة على التركيز في متابعة دروسهم. ودعا التقرير إلى تعزيز برامج التغذية داخل المدارس واتخاذ تدابير أخرى في نفس الاتجاه خاصة في المناطق الفقيرة.

    ويعتبر البرنامج أن توفير التغذية في المدارس يمثل عاملا يحفز الأطفال خاصة البنات في المناطق الفقيرة على التعلم والتردد على المدارس.

    ويحث البرنامج على توسيع برامج التغذية إلى المناطق المتضررة من ظاهرة الجوع خاصة في القارة الأفريقية وتوعية النساء والعائلات بأهمية التغذية الجدية خلال سنوات الطفولة الأولى.
    المصدر: رويترز
     

Partager cette page