الأمير الجائع ... أمير المؤمنين 1

Discussion dans 'Nouvelles (9issass 9assira) & Chroniques' créé par 7amil almisk, 16 Juin 2011.

  1. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    ا
    لأمير الجائع ... أمير المؤمنين !!!


    إلى عمر ! أمير المؤمنين !! ما يكرهك يا سيدي إلا منافق خالص النفاق ،
    أو مجنون معلوم السفه ! فالذهب يا سيدي لا يعلوه كما الحديد الصدأ !
    مهدي يعقوب




    الزمان ... خلافة على منهاج النبوة !
    المكان : المدينة طيبة طيب الله أهلها
    الوقت : وقت الظهيرة !


    شخص يجري في وقت قيظ حتى الأحجار لا تطيقه ،
    تلفح رجليه أشعة شمس المدينة !
    يسأل عثمان رضي الله عنه و أرضاه أحد المسلمين :
    ـ من هذا الذي يجري في هذا القيظ !
    ـ يبدو لي أنه أمير المؤمنين !
    ـ كأنه هو ! إي و الله ، إنها هيأته !
    يركب عثمان ، و يلحق بمن رأى ! و في
    نفسه أن لا يكون ما خمنه صحيحا ...
    ــ يا أمير المؤمنين ! يا أمير المؤمنين !
    ـ من هذا ؟ عثمان ؟ ماذا تفعل في مثل هذا الحر ؟ ما الذي
    أخرجك في مثل هذا الجو القائظ ؟
    ـ بل أنت ماذا تفعل هنا يا أمير المؤمنين ،
    هل من شيء أزعجك !
    ـ بعير من إبل الصدقة قد ند يا عثمان !
    و أخشى عليه الضياع !
    ـ فتعال إلى الظل و الماء البارد يا أمير المؤمنين ،
    و سأكلف أحد العمال من أجل أن يأتي في البعير ،
    فالحر يفلق الحجر يا أمير المؤمنين !
    ـ عد إلى ظلك و مائك البارد يا عثمان ! أأنت ستسأل عن
    هذا البعير أمام الله جل و علا ، بدلا مني يوم القيامة ..؟


    فاصل !
    سلام عليك يا أمير المؤمنين !
    كم من بعير بعدك شردت يا أمير المؤمنين ، و لم تجد لها مهرولا !


    الزمان : خلافة على منهاج النبوة !
    المكان : طيبة ، طيب الله أهلها
    الوقت : ليل يفوح بعطر الإيمان و قر قليل !

    سبحان الله ، و لا إله إلا الله ، و الله أكبر ، سبحان الملك
    سبحان الملك ، سبحان الجبار ، سبحان القهار ، اللهم اجمعني و صاحبي ،
    اللهم اجمعني و صاحبي ، اللهم ربنا تبارك اسمك ، تباركت ربنا و تعاليت ...
    ـ يا غلام ! هل ترى ما أرى ؟
    ـ نعم يا أمير المؤمنين ، كأنه قبس من نار قليلة !
    ـ فهلم بنا نكتشف الأمر !
    ـ حسنا يا أمير المؤمنين ، نفع الله بك !
    ...
    صمت و ابتهال ، و حمد و تضرع !
    ...
    ـ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ـ و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته !
    ـ ما خطبك أيتها المرأة ؟
    ـ أحاول إيقاد نار من أجل أن أن ينضج طعام عيالي ،
    فها هم كما ترى جوعى !
    ـ حسنا ، ابتعدي قليلا ، و سأتدبر الأمر !
    حاول الغلام أن يسبقه ، فنهاه ، بنظرة من عينيه ،
    أن اسكت و لا تكشف هويتي !
    يقترب ابن الخطاب من القدر ، و يحني رأسه ، و ينفخ في الحطب ،
    حتى اشتعلت النار ، و استمر على القدر قائما
    حتى نضج الطعام ، و أطعم الأطفال ...
    ـ من أنت أكرمك الله أيها الطيب ؟
    ـ أنا عبد من عباد الله يا امرأة ، أفلا تدعين لي ؟
    ـ اللهم بارك له في رزقع ، و حياته !
    ـ اللهم آمين ، و إياك يا امرأة !
    بادر ابن الخطاب الغلام أن هيت !
    و لم يبتعد عن المكان إلا يسيرا ،
    حتى بادرته المرأة :
    ـ و الله إنك لأحق بالخلافة من ابن الخطاب ،
    اذهب باركك الله !
    و تحت ستار الليل ، تبللت لحية عمر ،
    يرقبه الله ، و الله رقيبه !


    فاصل :
    لله ذرك يا أمير المؤمنين ! أما علمت المرأة أنه لا يصنع هذا الصنيع إلا
    أمير المؤمنين ! إلا عمر ! و لا يفعل هذا الفعل الكبير إلا عمر ،
    رضي الله عن عمر ! رضي الله عن عمر !


    الزمان : خلافة على منهاج النبوة
    المكان : طيبة طيب الله أهلها
    الوقت : ليل ذو عطر بشذى الإيمان !

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته !
    ـ يا صاحبي ، هل رأيت ما أرى ؟
    ـ إنها قافلة يا أمير المؤمنين ، إذا صدق بصري
    ـ نعم هي كذلك ! هيا بنا نحرسها يا صاحبي
    ـ أمرك يا أمير المؤمنين !
    يقترب عمر و صاحبه من القافلة ، و يكبر ، ثم يدخل عمر
    في صلاة خاشعة مع صاحبه ، و هما حارسا القافلة !
    صوت صبي يبكي ! لا ينقطع طوال الليل إلا قليلا
    يقترب عمر ...
    ـ يا أم الغلام ، أسكتي طفلك !
    يعود أمير المؤمنين إلى صلاته ، غير أن صوت الصبي لا ينقطع ،
    فأتاها ثانية و ثالثة ، حتى قالت له المرأة !
    ـ يا هذا ، لقد أبرمتني منذ الليلة !
    ـ إني لأراك أم سوء ، لماذا لا تسكتين طفلك هذا !
    ـ لقد أبرمتني ، إني أحمل طفلي على الفطام !
    ـ و لم رحمك الله
    ـ ألم تعلم أن عمر ابن الخطاب لا يعطي العطاء إلا لمن فطم ؟
    تدور الدنيا بأمير المؤمنين ... و يبكي ، و يبكي صاحبه ـ
    يعود الفاروق إلى المسجد في صلاة الفجر ، و لا يكاد الناس
    قراءته يستبينون من شدة بكائه ، ثم يعتلي المنبر بعد الصلاة و هو يقول :
    ـ كم قتلت من أطفال المسلمين يا ابن الخطاب ! كم قتلت من أطفال المسلمين
    يا ابن الخطاب ! ألا إن عمر ابن الخطاب يعطي العطاء الآن لكل من
    ولد في الإسلام حتى لا تحمل أم على فطام طفلها ، قبل أن يصل سن الفطام !


    فاصل :
    لا تعليق يا أمير المؤمنين ! يا عمر ، يكفيني حبك يا أمير المؤمنين ! أمثلك له وجود في زماني ؟ لا و الله يا ابن الخطاب !


    الزمان : خلافة على منهاج النبوة
    المكان : سوق طيبة طيب الله أهلها !

    ـ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    ـ و على أمير المؤمنين ابن الخطاب السلام و رحمة الله و بركاته !
    ـ ما شاء الله ، ما أجمل هذا الإبل و ما أسمنها ! إبل من هذه !
    ـ هي إبل عبد الله ابن عمر يا أمير المؤمنين !
    قال عمر و كأنما لسعته حية رقطاء :
    ـ إبل عبد الله ابن عمر ؟ إبل عبد الله ابن عمر ؟
    ـ نعم يا أمير المؤمنين !
    ـ أين عبد الله ابن عمر ؟ ائتني بعبد الله ابن عمر !
    ـ لبيك يا أمير المؤمنين !
    من بعيد ، يتراءى عبد الله ابن عمر مهرولا ...
    ـ لبيك يا أمير المؤمنين !
    ـ ما هذه الإبل يا عبد الله ؟
    ـ إبل هزيلة ، اشتريتها من خالص مالي ، و تركتها في الحمى لترعى ،
    أبتغي ما يبتغي سائر المسلمين من الربح و التجارة يا أمير المؤمنين !
    ـ بخ بخ ، يا ابن أمير المؤمنين ! إذا رأى الناس إبلك ، قالوا ، ارعوا إبل
    ابن أمير المؤمنين ، اقوا إبل إبن أمير المؤمنين ! فتسمن إبلك ،
    و يربو ربحك يا ابن أمير المؤمنين ! عبد الله !
    ـ مرني يا أبت !
    ـ انطلق الآن ، و بع الإبل ، و خذ رأس مالك ،
    و ضع الربح في بيت مال المسلمين !


    فاصل
    يا خالق عمر سبحانك !
    يا خالق عمر سبحانك !
    يا رافع راية الشورى و حارسها ...
    جزاك الله خيرا عن محبيها
    رأي الجماعة لا تشقى البلاد به رغم الخلاف...
    و رأي الفرد يشقيها
    إن جاع في الشدة قوم ، شاركتهم في الجوع ...
    أو تنجلي عنهم غواشيها
    جوع الخليفة و الدنيا بقبضته ...
    منزلة في الزهد سبحان موليها
    فمن يباري أبا حفص و سيرته ؟
    أو من يحاول للفاروق تشبيها ؟
    يوم اشتعت زوجه الحلوى ، فقال لها :
    من أين لي ثمن الحلوى فأشريها ؟
    ما زاد عن قوتنا فالمسلمون به أولى
    فقومي لبيت المال رديها
    كذلك أخلاقه كانت
    و ما عهدت بعد النبوة أخلاق تحاكيها !


    الزمان : محمد صلى الله عليه و سلم
    المكان : طيبة طيب الله أهلها
    الوقت : ما عاد الوقت معلوما و رسول الله أمام أعين الفاروق
    ـ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته يا رسول الله
    ـ و عليكم السلام و رحمة اله و بركاته يا ابن الخطاب ، إيه يا ابن الخطاب ، ما رآك
    الشيطان سالكا دربا إلا تركه لك و سلك دربا غيره ! رأيتني البارحة في الجنة ، فإذا
    امرأة تتوضأ إلى جانب قصر ، فقلت لمن هذا القصر ؟ فقالوا : لعمر ابن الخطاب !
    فتذكرت غيرتك يا عمر ، فوليت مدبرا !
    تبتل لحية ابن الخطاب و هو يقول :
    ـ أمنك أغار يا رسول الله ؟
    أمنك أغار يا رسول الله ؟
    أمنك أغار يا رسول الله !
    يتبع ...

    اللهم احشرني مع أمير المؤمنين !
    مهدي يعقوب



     
  2. FathiRedouane

    FathiRedouane Bannis

    J'aime reçus:
    6
    Points:
    0
    Wach makan 3andhoum mayddar oula kifach ??
    Wa7éd kharéj m3a lgwayl kay9allab 3la naga oula ma3za oula man3ref, oulakhour kay6iyyéb l7rira lchi brahéch ou mmhoum kayna

    3liha b9ina llour llour mn zmane
























    Mat9alla9ch a boul7iya kandou99 3lik ousafi loooool
     
  3. 7amil almisk

    7amil almisk مهدي يعقوب عاشق الأحرف

    J'aime reçus:
    173
    Points:
    63
    hhhh koun ma dik ljoumla lekhra koun chebbe3tek 7ourouf lol
     

Partager cette page