الأنتربول يتابع سويسريا متهما باستغلال الأطفال جنسيا بمراكش

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 16 Juillet 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    [​IMG]
    أطفال ضحايا للاعتداء الجنسي رفقة رئيسة الجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية صعبة


    أعلن الناطق الرسمي باسم المكتب الفيدرالي السويسري للشرطة أن فرع منظمة الأنتربول بسويسرا يقوم حاليا بدراسة قضية اتهام مواطن سويسري يقيم في مراكش بممارسة الجنس على أطفال بالمدينة الحمراء واستغلالهم جنسيا لأغراض تجارية. وأضاف كويدو بالمر في تصريح نشرته يومية «لوتون» السويسرية أن «لا وزارة الخارجية ولا مكتب الشرطة الفيدرالي يتوفران على معطيات رسمية بخصوص اعتقال الأمن المغربي لمواطن سويسري متهم باستغلال أطفال مراكشيين جنسيا»، مضيفا أنه وحده مكتب الأنتربول يقوم حاليا بتجميع المعلومات والمعطيات حول هذه القضية.
    وكانت مصالح الأمن بمراكش قد اعتقلت الاثنين المنصرم مواطنا أجنبيا يحمل الجنسية السويسرية ويقيم منذ مدة بمراكش بتهمة الاستغلال الجنسي للأطفال، وأحيل المتهم على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الذي قرر إرجاع الملف إلى الضابطة القضائية قصد استكمال وتعميق البحث في هذه النازلة.
    واستنادا إلى معطيات ذات صلة، فإن النيابة العامة بمراكش قررت منح السراح المؤقت للمتهم السويسري مقابل سحب جواز سفره ومنعه من مغادرة التراب الوطني، في وقت سبق للمتهم الذي يبلغ من العمر 46 سنة، أن اعترف في محاضر الاستماع إليه من قبل الضابطة القضائية بممارسة الجنس على قاصرين.
    وقد اهتمت وسائل الإعلام السويسرية بشكل لافت بقضية مواطنها المتهم بالاستغلال الجنسي للأطفال بمراكش.
    المتهم ينحدر من عائلة سويسرية جد ثرية، سبق له الزواج مرتين قبل أن يستقر بشكل نهائي بالمدينة الحمراء.
    وقال مسؤولون سويسريون أن هــذه القضية من شـــأنها الإساءة إلى صورة سويسرا، وأن المتــــهم السويسري أحـــاط نفــــسه بـــــفريق ضخم من المحامين قـــــصد الدفــــاع عنه، وأنه معروف بممارسته لـ«أفـــعــــال غريبـــة»، فــــيما رجحت أن يتضمن صك الاتـــــهام، بالإضافة إلى استغلال القاصرين جنـــسيا، استهلاك الكوكـــــايين وأقــراص الهلوسة التي كان يناولها للأطفال.
    إلى ذلك، فقد كشف المصدر الصحفي ذاته أن المتهم السويسري حول مقر إقامته بمراكش إلى وكر للسياحة الجنسية، وأنه كان يستقبل سياحا وينظم «سوقا جنسية حقيقية»، وأنه كان محط مراقبة أمنية واستخبارية منذ ما يزيد عن 18 شهرا، وأن «مكافحة ممارسي الجنس على الأطفال بمراكش تبقى مسألة صعبة، لأن أغلبهم ينجح في تخليص نفسه من التهم، فيما الآخرون تصدر في حقهم أحكام مخففة، بسبب الرشوة»، على حد وصف اليومية السويسرية


    almassae: http://70.84.17.149/?artid=11635

     

Partager cette page