الاتحاد الاوروبي سيأجل وضع ملصقات خاصة لتمييز المنتجات الاسرائيلية

Discussion dans 'Info du monde' créé par RedEye, 19 Mai 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    ذكرت صحيفة هارتس الاسرائيلية الاحد ان الاتحاد الاوروبي قام بتأجيل خطط لوضع بطاقة بيانات تعريفية على منتجات المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة في متاجر الدول الاعضاء في الاتحاد.

    وقالت الصحيفة نقلا عن دبلوماسيين اوروبيين ومسؤولين اسرائيليين انه كان المفترض ان يصادق وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي هذا الاسبوع على الخطة ولكنه تم تأجيل ذلك الى اواخر يونيو المقبل.

    وبحسب الصحيفة فان وزير الخارجية الامريكي جون كيري الذي يحاول اعادة اطلاق مفاوضات السلام المتعثرة بين الفلسطينيين واسرائيل، تدخل بطلب من اسرائيل لدى وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون.

    وكتبت هارتس "طلب كيري وغيره من المسؤولين الامريكيين من اشتون وموظفيها، بالاضافة الى عدد من الدول الاوروبية الكبرى بتأجيل التطبيق الكامل".

    واضافت "بحسب مسؤولين اوروبيين اثنين فان الامريكيين قالوا ان تطبيق القرار في هذا الوقت سيضر بجهود كيري في احياء المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين".

    ومن المتوقع ان يصل كيري الى المنطقة الخميس في زيارته الرابعة منذ توليه حقيبة الخارجية في فبراير الماضي.

    وكان وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي ومن بينهم وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، اكدوا انهم سيقومون بدعم مبادرة وضع بطاقة بيانات تعريفية على منتجات المستوطنات في رسالة الشهر الماضي.

    ونظرا لان القانون الدولي لا يعترف بشرعية المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية المحتلة التي ضمتها اسرائيل فان السلع والمواد المنتجة في هذه المستوطنات لا ينبغي ان تستفيد من الامتيازات الضريبية التي يمنحها الاتحاد الاوروبي.

    الا ان اسرائيل ترفض وضع بطاقة تعريف خاصة على منتجات مستوطناتها مكتفية بتقديم الرمز البريدي للمصدر وهي تحتج عندما يعتمد اي بلد قانونا في هذا الصدد.

    وفي اكتوبر الماضي اشار تقرير اصدرته 22 منظمة غير حكومية الى ان الاتحاد الاوروبي يستورد سنويا من منتجات المستوطنات الاسرائيلة ما يزيد 15 ضعفا عما يستورده من الاراضي الفلسطينية اي ما قيمته 230 مليون يورو مقابل 15 مليون يورو.






    المصدر

     

Partager cette page