البوليساريو من الداخل

Discussion dans 'Info du bled' créé par freil, 23 Mars 2006.

  1. freil

    freil Libre Penseur

    J'aime reçus:
    52
    Points:
    48
    يقدم تيار >البوليساريو - خط الشهيد< الذي أعلنت عن قيامه بيانات صادرة عن فعاليات ما زالت تعلن انتماءها لجبهة البوليساريو نفسه كتيار يتوخى التصحيح والتغيير من الداخل. لكن التيار الذي يوجد أغلب أعضائه في أوربا لم يسمح له حتى الآن بعقد مؤتمره التأسيسي داخل المخيمات، كما يتشبث هو بذلك. "الجريدة الأخرى" تحاول من خلال هذا التحقيق الكشف عمن يقفون خلفه وخلفيات تأسيسه ومواقفه من النزاع في الصحراء، وقراءة برنامج عمله السياسي، وأبعاد ما يمكن أن يصل إليه في حال تحقق هذا البرنامج

    في تطور ستكون له تبعاته، أعلن عن ميلاد تيار جديد داخل جبهة البوليساريو يحمل اسم (البوليساريو- تيار الشهيد) نسبة إلى الولي مصطفى السيد مؤسس جبهة البوليساريو، الذي توفي في منتصف السبعينيات في هجوم فاشل على العاصمة الموريتانية نواكشوط، ولذلك استحق لقب الشهيد في أدبيات الجبهة.
    التيار الجديد الذي بدأ الحديث عن وجوده قبل سنتين، مازال في طور التشكل، ولا يعرف أي شيء عن أعضائه وقيادته، وكل ما صدر عنه حتى الآن هو مجرد بيانات كان آخرها البيان الذي صادف صدوره احتفالات الجبهة بالذكرى الثلاثين لإعلان قيام جمهوريتها.
    البيان الذي تداولته العديد من وسائل الإعلام اتهم قيادة الجبهة الحالية بالتهاون في الدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي. وطالب بـالعودة الى السلاح ضد الاحتلال المغربي لأنه لا يمكن للشعب الصحراوي أن يبقى الى الأبد في مخيمات للاجئين.
    ردود الفعل التي صدرت حتى الآن حول محتوى هذا البيان، من قبل الأطراف المعنية بتطور نزاع الصحراء، متفاوتة، فكل طرف حاول توظيف محتوى البيان لصالحه؛ ففي المغرب تم تأويل تأسيس جبهة موازية للبوليساريو بكونها محاولة انشقاق داخل صفوف الجبهة الأم، أما محمد عبد العزيز زعيم الجبهة فاعتبر أن البيان الصادر عن التيار الجديد لا يمكن أن يصدر عن وطنيين صحراويين، على حد تعبيره.
    الإعلان عن تأسيس تيار جديد داخل صفوف الجبهة التي ظلت تسيطر على سكان المخيمات لأكثر من ثلاثة عقود، طرح لأول مرة موضوع الديمقراطية الداخلية وحرية التعبير والرأي داخل المخيمات، وهو الموضوع الذي مازال يعتبر من الطابوهات المحرمة داخل صفوف الجبهة التي تنص وثيقتها الدستورية في المادة 12 على أن حرية تكوين جمعيات سياسية وثقافية في إطار القانون مضمونة بعد الاستقلال، بينما تنص المادة 24 من نفس الوثيقة على أن حرية التعبير سواء عن طريق الكتابة أو الكلام مضمونة في الإطار الذي يحدده القانون، لكن لم يصدر قط أي قانون بهذا الخصوص. لذلك فمن بين مطالب التيار الجديد سن قانون للعمل الجمعوي وسن قانون للصحافة ورفع الحصار عن الصحافة المستقلة. ومن بين مؤاخدات هذا التيار الجديد على قيادة الجبهة الحالية موقفها غير الواضح من المنظمات غير الحكومية الصحراوية. وخلال ثلاثين سنة، سمحت الجبهة بتأسيس جمعيتين غير حكوميتين فقط داخل المخيمات، وظلت وصايتها قائمة عليهما، هما جمعيةأولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين واتحاد الحقوقيين الصحراويين، وكلاهما لا تخرجان عن إطار روافد البوليساريو.
    وبخصوص الإعلان عن تأسيس اتحاد الكتاب والصحافيين الصحراويين، وجمعية ضحايا الألغام، فإن التيار الجديد يعتبر أن خلفيات إنشائهما مازال يكتنفها الغموض لكون قيادة الجبهة رخصت لهما في نفس الوقت الذي لم تسمح به لتيار (خط الشهيد) بمجرد عقد مؤتمره التأسيسي داخل المخيمات، وهو ما اعتبره التيار الجديد خرقا سافرا للمادة 311 من دستور الجمهورية.
    رد فعل الجبهة على مثل هذه الانتقادات صدر على لسان ما يسمى بـسفير الجمهورية الصحراوية بالجزائر ...
    الذي قال إن الجبهة ترحب بكل حزب يؤسس، ولكن في إطار القانون ومبادئ الممارسة السياسية وأخلاقيات يجب احترامها، وبالفعل فقد بادر التيار الجديد بمكاتبة محمد عبد العزيز للحصول على الترخيص الذي يسمح له بعقد مؤتمره التأسيسي داخل المخيمات، لكنه لم يتوصل حتى الآن بأي رد رسمي من قبل قيادة الجبهة.
    البوليساريو ترفض المقارنة
    أثناء إنجازنا لهذا التحقيق حاولت (الجريدة الأخرى) الاتصال بمسؤولين داخل جبهة البوليساريو لمعرفة رأيهم بخصوص الأفكار التي حملها برنامج العمل السياسي لتيار (خط الشهيد)، فأبلغت بأن قرارا رسميا صدر بعدم التعليق على ما يطرحه التيار الجديد من أفكار، لأن الجبهة ترفض أن توضع في نفس الكفة مع التيار الذي بات ينازعها الشرعية.
    نقط التقاء ونقط اختلاف
    في الوقت الذي كان فيه محمد عبد العزيز زعيم جبهة البوليساريو يعلن رفضه القاطع للمشروع المغربي القاضي بمنح استقلال ذاتي للصحراء، أعلن بيان صادر عن تيار البوليساريو- خط الشهيد تبني المفاوضات كوسيلة لتسوية مشكل الصحراء، والديمقراطية والتناوب كقاعدة حضارية لتدبير السلطة . التيار الجديد يلخص مبادئه الأساسية في مشروع ديمقراطي يروم الاصلاح والتغيير من داخل جبهة البوليساريو، كشرطين أساسيين لتسريع التوصل الى ما أسماه حلا عادلا ونهائيا لقضية الصحراء في احترام للشرعية الدولية والمتمثل في إجراء استفتاء تقرير المصير للصحراويين في اشارة الى رفض هذا التيارلاقتراح المغرب باقامة حكم ذاتي في الصحراء. وبينما حمل عبد العزيز المغرب مسؤولية استمرار المشكل، أعلن بيان التيار الجديد أن المسؤولية تقع أيضا على من أسماهم بـمجموعة من الانتهازيين اعتادت على السمسرة القذرة< في إشارة إلى قيادة الجبهة الحالية، التي يتهمها أصحاب التيار الجديد بأحكام قبضتها على سكان المخيمات من خلال فرض نفسها عن طريق الجهل والقبلية والفساد. ويؤاخدون عليها احتكارها للسلطة دون تحقيق أي تقدم خلال السنوات الطويلة الماضية، بالاضافة الى عدم قدرتها على التكيف مع وضعية اللاحرب واللاسلم​


    Paru sur aljareeda.ma
                                          MATAPAYOS
     
  2. foutue

    foutue Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : البوليساريو من الداخل

    الله يجيب التيسير!
     
  3. bidawi72

    bidawi72 Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : البوليساريو من الداخل

    allah yehrakhom kolhom had zo3amaa alerhab.
    damro beladna et khalaw les etrangers yedakhlo lina fi omor beladna, homas machafouch tajdid li wekae lihom kano ye3icho ghir fi zanka daba welat 3andhom deyour! allah yel3an li mayhchem...
     

Partager cette page