الترخيص لشاحنات تنقل المخدرات إلى الخارج&#156

Discussion dans 'Scooooop' créé par michele2010, 21 Octobre 2006.

  1. michele2010

    michele2010 Visiteur

    J'aime reçus:
    7
    Points:
    0
    انتقد مسؤول من الفيدرالية الوطنية للنقل القاري فضل عدم ذكر اسمه الجهات المسؤولة بكونها ساهمت في منح رخص النقل من المغرب إلى أوربا لفائدة مجموعة من المهربين للمخدرات على الصعيد الدولي• دون أن يخضع هذا الترخيص إلى الشروط المعمول بها أو تطبيق دفتر التحملات• ويضيف هذا المسؤول بأنه خلال المدة الاخيرة تم منح حوالي 100 رخصة للنقل الدولي كلها في ظرف 3 سنوات تم ضبط شاحناتها محملة بالمخدرات بدءا بمجموعة (الجعباق) المعتقل حاليا في مدريد على إثر حالة تلبس بـ 20 طنا من المخدرات مرت عبر مينائي طنجة والجزيرة الخضراء بسلام، ومجموعة أولاد برلماني سالف اثنان منهم مازالا في حالة فرار خارج أرض الوطن، وواحد منهم أدين قبل أسابيع من طرف ابتدائية طنجة بـ 10 سنوات حسبا نافذة• ويقول مسؤول الفيدرالية بأن هذه الاخيرة نبهت الوزارة في عدة مناسبات ولقاءات رسمية ومراسلات بخطورة منح من هب ودب ترخيصا للنقل الدولي• وتساءل في نفس الوقت، لماذا تم إعدام اللجنة الاقليمية المحلية، التي كانت تساهم برأيها وتفتح تحقيقا قبل منح رخصة النقل الدولي؟! فهاهي نتائج منح التراخيص ولاكريمات النقل الدولي بدون شروط• وتحدثت انباء من نفس القطاع عن أن الذين يحظون بامتياز لاكريمات النقل يؤدون مبلغا يتراوح ما بين 500 و 10 آلاف درهم للشركة الواحدة، فترى يضيف نفس المصدر اين تذهب هذه الاموال؟! وما موقعها القانوني؟ وتجدر الاشارة إلى أنه منذ انفجار ملف فضيحة الشريف بين الويدان واصحاب الصادرات المغربية يشتكون من •• عملية التفتيش بميناء طنجة، لأن هذا الملف أرجع الكثير من الامور إلى الوراء• يقول صاحب بضاعة حضر بها من اكادير أنه تأخر عن زبنائه في فرنسا بـ 48 ساعة بسبب عملية التفتيش، فلما اشتكى كان الجواب من طرف رجال الامن والجمارك: هل تريدوننا أن نذهب إلى السجن! بهذه العبارة لا يجد المصدر ما يفعله حيال بضاعته التي ينتظرها زبناؤه في دول الاتحاد الاوربي• فإذا كانت نهاية شهر اكتوبر تعرف زيادة في وتيرة الشاحنات المحملة بالصادرات المغربية إلى غاية الاسبوع الثاني من شهر يناير القادم (ازيد 280 شاحنة في اليوم)، فإن المشاكل التي سيعرفها ميناء طنجة بداية من هذا الاسبوع قد تنذر بإضراب عام حسب المهنيين وهو ما سيخلق أزمة في الصادرات المغربية• ومن الناحية التقنية إذا كانت عملية العبور منذ مجئ حكومة التناوب خصص لها جلالة الملك حيزا هاما ومؤسسة خاصة، ترى لماذا يكتفي المسؤولون بميناء طنجة بثلاثة عناصر من الأمن والاخرى من الجمارك فقط لتفتيش ازيد من 280 شاحنة في اليوم! أين هم باقي رجال أمن ميناء طنجة؟! إن مستودع الصادرات يحتاج إلى إصلاح جذري من جهة وزيادة عدد أفراد الامن والجمارك لتسهيل عمليات التفتيش من جهة وتسهيل عبور الصادرات المغربية حتى تصل في موعدها المحدد، أما الاقتصار بالجواب ان جهدنا كنعملوه فهذا مبرر غير مقنع لأنه يوجد بميناء طنجة العشرات من رجال الأمن•




    la source
     

Partager cette page