الجمعيات المهتمة بالهجرة بإسبانيا تصف مشروع العودة الطوعية بـ «المجحف»

Discussion dans 'Scooooop' créé par oisis73, 27 Juillet 2008.

  1. oisis73

    oisis73 llit3ejjib yettibla

    J'aime reçus:
    139
    Points:
    0
    مؤسسات الضمان الاجتماعي تفقد خلال شهر يونيو 17.517 مهاجرا منخرطا

    اضطرت الجمعيات المهتمة بالهجرة بإسبانيا الى اتخاذ موقف من مشروع المساعدة والعودة الطوعية للمهاجرين المقيمين بإسبانيا، الذي تمت المصادقة عليه خلال المجلس الوزاري الأخير المنعقد يوم الخميس الماضي. وهكذا وصف كمال الرحموني، رئيس جمعية العمال و المهاجرين المغاربة بإسبانيا (أتيمي) هذا المشروع بالمجحف، والذي لا يمكنه تحميس المهاجرين المغاربة بإسبانيا، مضيفا ، في ندوة صحافية عقدها بمقر الجمعية بمدريد، أن جمعية العمال والمهاجرين المغاربة بإسبانيا لن تقف في مواجهة مشروع المساعدة والعودة الطوعية للمهاجرين، على اعتبار طبيعته الطوعية، و غير الملزمة وأن الجالية المغربية بإسبانيا لن تتحمس لهذا المشروع بالنظر للتعويض الهزيل المقترح، كما أن فقدان أوراق الإقامة في اسبانيا مباشرة بعد الاستفادة من التعويض يشكل أهم عائق في نجاح المشروع. أضف الى ذلك انعدام الضمانات للعودة مجددا الى اسبانيا، وإن كان المشروع يكفل العودة.
    أما الجمعية الايكواتورية الاسبانية «روميناوي» ومن خلال الناطق الرسمي للجمعية راؤول خمينيس، فأكدت أن المشروع الاسباني المقترح سينتهي الى الفشل على اعتبار انه غير عادل، وأن قيمة التعويض ( 30 الف يورو) ضعيفة جدا مقارنة مع ما يمكن ان يجنيه المهاجر الايكواتوري من خلال إقامته بإسبانيا.
    من جانبها الجمعية الامريكية الاسبانية للتضامن والتعاون (جمعية كولومبية) أكد رئيسها كارلوس ريوس، خلال ندوة صحافية عقدها بالعاصمة الاسبانية عقب انتهاء المجلس الوزاري الاسباني، ان سياسة الحكومة الاسبانية في مجال الهجرة تتسم بالتناقض، ففي الوقت التي تؤكد حاجتها لليد العاملة الاجنبية، تقوم بطرح هذا المشروع الهادف الى تقليص اليد العاملة الاجنبية. وختم قوله بأن أغلب الكولومبيين المقيمين بإسبانيا لن يتحمسوا لهذا المشروع، اعتبارا لأن نسبة كبيرة من الاموال التي سيحصلون عليها في إطار المغادرة الطوعية ستذهب في اتجاه الضرائب.
    وقد انضاف الى هاته الاصوات الجمعوية المهتمة بالهجرة، تقرير صدر يوم الاثنين عن مؤسسة الضمان الاجتماعي الاسبانية ، أكد أن مؤسسات الضمان الاجتماعي فقدت خلال شهر يونيو 17517 مهاجرا منخرطا ،أي ما يعادل %0,8 من مجموع المهاجرين المنخرطين في هاته المؤسسة الاجتماعية الذين يصل عددهم إلى : 2.128.384 من اصل 19.184.842 منخرطا. وأضاف التقرير أن نسبة المهاجرين المنخرطين في نظام الضمان الاجتماعي الاسباني تصل الى %11,09 من مجموع المنخرطين ، يشكل منهم المغاربة الغالبية بـ 277798 منخرطا ، يليهم الايكواتوريون بـ 259,424 منخرطا ، فالكولومبيون 154524 منخرطا.
    وكانت الحكومة الاسبانية قد طرحت مشروعا للمساعدة والمغادرة الطوعية للمهاجرين المقيمين بصفة شرعية بإسبانيا، يروم منح مساعدات وتعويضات عن المغادرة الطوعية، سيستفيد المهاجر من %40 من قيمة التعويض بإسبانيا على أن يتسلم الباقي في بلده الاصلي. وحسب آخر الاحصائيات فإن وزارة التشغيل والهجرة (صاحبة المشروع) تلقت حوالي 20 ألف طلب من أصل 100 ألف التي تروم الحكومة الاسبانية الوصول اليه.
    لكن المثير في هذا المشروع هو طرحه في وقت تجمع كل التقارير الاقتصادية على حاجة إسبانيا لحوالي 157 ألف مهاجر أجنبي سنويا، الى غاية 2020 ، لأجل إنقاذ الاقتصاد الوطني والحفاظ على وتيرته المتقدمة.


    لإتحاد الإشتراكي


     

Partager cette page