الجيش النظامي يقصف دمشق بالصواريخ

Discussion dans 'Info du monde' créé par RedEye, 31 Mars 2013.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    شهدت اليوم العاصمة السورية دمشق عدة انفجارات في مناطق متفرقة جراء قصف قوات النظام لها، في وقت سقط فيه سبعة قتلى على الأقل معظمهم بحمص. كما دارت اشتباكات بين الجيشين الحر والنظامي، وقام الأخير بقصف جوي ومدفعي على أكثر من محافظة سورية.

    وأفادت شبكة شام أن قوات النظام قصفت بالصواريخ منطقة العدوي وسط دمشق، مما أحدث انفجارا كبيرا وتدميرا لعدد من المباني السكنية، وانتشار حالة من الهلع بين سكان الحي. وفي ريف دمشق شهدت كل من داريا والمعضمية وعربين قصفا عنيفا من قوات النظام.

    كما قال ناشطون إن اشتباكات عنيفة دارت صباح اليوم بين الجيش الحر وقوات النظام في درعا وريفها. وأفادت لجان التنسيق المحلية أن مسلحي المعارضة استهدفوا حواجز عسكرية تابعة لقوات النظام في حي الكرك بدرعا البلد، استخدموا فيها أسلحة ثقيلة.

    وفي الرقة استهدفت عناصر من الجيش الحر مقر الفرقة 17 التابعة لقوات النظام.

    وقال ناشطون سوريون إن الجيش الحر استخدم قذائف الهاون في قصفه مقر الفرقة مما أسفر عن تدمير أجزاء منه واشتعال الحرائق فيه، ويأتي هذا القصف في محاولة للجيش الحر السيطرة على مقر الفرقة التي تعد إحدى معاقل قوات النظام ومنها يقصف مدينة الرقة. وبالتزامن مع القصف دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط المنطقة.

    رسالة احتجاج
    وفي حمص سقط قتيلان وعدد من الجرحى، ودمر عدد من المباني جراء القصف براجمات الصواريخ على مدينة الرستن، كما جرح عدد من الأشخاص بينهم أطفال ونساء في بلدة الغنطو جراء قصف قوات النظام بالمدفعية الثقيلة البلدة بريف حمص.

    أما في الساحل فقد تعرضت بلدة مصيف سلمى باللاذقية لقصف مدفعي عنيف من قبل قوات النظام.

    وشهدت محافظة إدلب اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي في كفرنبودة وكرناز، كما قصف الجيش النظامي قرى ريف إدلب الجنوبي وقرى ريف حماة الشمالي من الحواجز الموجودة فيه.

    في السياق أعلنت قناة التلفزيون العامة الألمانية "أي آر دي" أمس إصابة صحفي يعمل لديها بجروح خطرة بالرصاص أثناء تصويره تحقيقا في حلب. وأضافت أن الصحافي نقل إلى تركيا وحالته مستقرة.

    وفي لبنان، أكد السفير السوري هناك علي عبد الكريم علي أنه لم يتسلم من وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور أي رسالة احتجاج إلى الخارجية السورية بشأن خروقات للسيادة اللبنانية.

    وأضاف بعد لقائه منصور أن سوريا هي من "يصيبها الأذى من المسلحين الذين يستغلون الأرض اللبنانية، وهي التي يصيبها الأذى كما يصيب لبنان".



    الجزيرة.نت


     

Partager cette page