الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء الحجاب

Discussion dans 'Scooooop' créé par le prince, 5 Octobre 2006.

  1. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء الحجاب

    11:53 | 05.10.2006 المغربية

    [​IMG]

    دان التجمع الدستورى الديموقراطي الحزب الحاكم فى تونس الاربعاء ارتداء التونسيات الحجاب وظاهرة "التستر بالدين لخلفيات سياسية",

    وذلك خلال "مسامرة رمضانية" حول "الحفاظ على الاصالة والهوية الوطنية".

    ونقلت وكالة تونس افريقيا للانباء (رسمية) عن الامين العام للتجمع الهادي مهني قوله "اذا قبلنا اليوم الحجاب قد نقبل غدا ان تحرم المرأة من حقها فى العمل والتصويت وان تمنع من الدراسة وان تكون فقط اداة للتناسل وللقيام بالاعمال المنزلية".

    وحذر مهني خلال المسامرة التى حضرها وزراء تونسيون بينهم وزير الشؤون الدينية ابو بكر الاخزوري من ان ذلك "سيعيق تقدمنا فنتراجع الى الوراء وننال من احد المقومات الاساسية التي يقوم عليها استقرار المجتمع وتقدم الشعب ومناعة البلاد".

    وتحدث عن "ظاهرة التستر بالدين لخلفيات سياسية" مؤكدا "ضرورة التحرك من اجل التصدي لمثل هذه الظواهر دفاعا عن الدين لاسلامي وعن حقوق اجيال تونس الحاضرة والقادمة ولتقاليد البلاد واصالتها وهويتها (...) وعن الخيارات المرجعية التى ميزت تونس وجعلتها منارة مشعة بين الامم وقطب علم ودين واستقرار وتفتح".

    كما شدد على ضرورة "العمل على تطبيق التشريعات فى المؤسسات العمومية والتربوية والجامعية وفى كل الفضاءات والمواقع العمومية".

    وتشهد المدن التونسية منذ اشهر عودة قوية وملفتة لارتداء الحجاب الذى كان قد اختفى تقريبا خلال التسعينات بعد مرسوم حكومي يمنع ارتداء الحجاب فى المؤسسات التعليمية والادارية.

    وقال مهني ان "التونسيين (...) يستغربون اليوم بروز بعض الظواهر المجتمعية الغريبة عن دينهم واصالتهم وهويتهم وعن تقاليدهم وانماط عيش ابنائهم واجدادهم (...

    ) ظواهر لا علاقة لها بالاسلام الحق الذى دعا الى اعمال العقل والاجتهاد والسعي وراء العلم والحداثة والسمو بالانسان الى اعلى درجات الفكر المتحضر والمستنير".

    وتثير عودة الحجاب فضول الكثيرين الذين يشيرون الى ان وضع المرأة في تونس لا مثيل له فى العالم العربي الاسلامي.

    فقانون الاحوال الشخصية الصادر فى1956 يضمن المساواة التامة بين المراة والرجل ويمنع تعدد الزوجات ويؤكد ان النساء مواطنات كاملات الحقوق.


    assahraa almaghribiya

     
  2. atlasabdel

    atlasabdel Visiteur

    J'aime reçus:
    47
    Points:
    0
    Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء

    had maghreb et tounas lah hdi8oum oukan
    banou liya kaytsab9ou chkoun li walli 3ilmani avant l autre
     
  3. ذات النقاب

    ذات النقاب أختكم في الله

    J'aime reçus:
    102
    Points:
    48
    Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء الحجاب

    allah yamsakhhoum
     
  4. Le_Dictateur

    Le_Dictateur Visiteur

    J'aime reçus:
    85
    Points:
    0
    Re : Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتدا&#1

    ol maghrib 3lach ???

    par contre depuis que mohamed 6 est devenu roi la politique Marocain est totalement changer vers "Dawlat El 7a9 Wal 9anon" Alors makay9alabch 3la el 3ilmaniya, Ta9der tgoul juste au Maroc ta9der dir n'importe qu'elle religion bghéti bla 3onssoriya bla walo.. Akbar dalil, les juifs kaynin au Maroc o makaytssawe9 lihom 7ad (l'islam din el mo3achara)

    Ama binissba l Twanssa Bladhom hadik idabrro rasshoum (Ida cha3bo yawman arada el 7ayat fala boda lil 9adar an yasstajib) hada chi3ar dialhom. Ila tab9oh aywaliw békhir oma khasshom ta khér
     
  5. nournat

    nournat Wld l3iyachiya

    J'aime reçus:
    344
    Points:
    83
    Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء الحجاب

    ya ssoub7ana llah , daba wllat lmra ila strat rassha , dahira ghariba 3an ddin !!! 3an ayyi dinin yatakallamou hada ljahil ???


    روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء »

    ssada9ta ya rassoula llah !
     
  6. atlasabdel

    atlasabdel Visiteur

    J'aime reçus:
    47
    Points:
    0
    Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء

    sma3ti mou2akharan 7aydou man mo9arar ayat kour2ania
    et 7adith nabawi
    3lach 7it ayat kat hdar 3la 7ijab.
    pour moi ca revien au meme.
    wa lahou a3lam
     
  7. Sofia_A

    Sofia_A Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء الحجاب

    mnine jabti had lhadra !! relis l article a khoya ... c était pas contre lhijab c est pour éviter les interpretation extremiste dyal wahed laya w wahed lhadith w wahed sorra .. parce que tout simplement bnadem 3endna chwiya mkellekh w mnine kay9ra dikchi kaymchi yfarga3 rassou ... amma lmaghrib walillahi l7amd mazal ya7tarem l islam f l9awanine dyalou machi b7al douk twanssa lli ma3endhoum la assl wala mella !!
     
  8. le prince

    le prince Visiteur

    J'aime reçus:
    1
    Points:
    0
    Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء الحجاب

    ر
    مضان تونس.. اشتداد الحملة على الحجاب!

    تونس- محمد الحمروني وعقبة الحميدي- إسلام أون لاين.نت



    بعد 10 أيام فقط من إطلاق السلطات التونسية حملة التضييق على الطالبات المحجبات مع بداية العام الدراسي في منتصف سبتمبر الماضي، شهدت وتيرة تلك الحملة تصاعدًا كبيرًا مع دخول شهر رمضان، وتمسك قطاع كبير من الطالبات بارتداء الحجاب.

    وأدان ناشطون سياسيون وحقوقيون وإعلاميون تونسيون هذه الحملة، مشددين على تناقضها مع كافة مواثيق حقوق الإنسان.

    وضمن هذه الحملة، شن "التجمع الدستوري الديمقراطي"، الحزب الحاكم، هجوما عنيفا على ارتداء التونسيات الحجاب، وذلك خلال "مسامرة رمضانية" حول "الحفاظ على الأصالة والهوية الوطنية" عقدت الأربعاء 4-10-2006.

    ونقلت وكالة تونس إفريقيا للأنباء (رسمية) عن الأمين العام للتجمع الهادي مهني قوله: "إذا قبلنا اليوم الحجاب فقد نقبل غدا أن تحرم المرأة من حقها في العمل والتصويت وأن تمنع من الدراسة وأن تكون فقط أداة للتناسل وللقيام بالأعمال المنزلية".

    وحذر مهني خلال المسامرة التي حضرها وزراء بينهم وزير الشئون الدينية "أبو بكر الأخزوري" من أن ذلك "سيعيق تقدمنا فنتراجع إلى الوراء وننال من أحد المقومات الأساسية التي يقوم عليها استقرار المجتمع وتقدم الشعب ومناعة البلاد".

    "دفاعًا عن الإسلام"!

    وتحدث مهني عن "ظاهرة التستر بالدين لخلفيات سياسية"، مؤكدًا "ضرورة التحرك من أجل التصدي لمثل هذه الظواهر دفاعا عن الدين الإسلامي وعن حقوق أجيال تونس الحاضرة والقادمة ولتقاليد البلاد وأصالتها وهويتها...".

    وتشهد المدن التونسية منذ أشهر عودة قوية ولافتة لارتداء الحجاب الذي كان قد اختفى تقريبا منذ صدور مرسوم حكومي في ثمانينيات القرن الماضي يمنع ارتداءه في المؤسسات التعليمية والإدارية.

    وعن ذلك قال مهني: "إن التونسيين (...) يستغربون اليوم بروز بعض الظواهر المجتمعية الغريبة عن دينهم وأصالتهم وهويتهم وعن تقاليدهم وأنماط عيش أبنائهم وأجدادهم (...) ظواهر لا علاقة لها بالإسلام الحق الذي دعا إلى إعمال العقل والاجتهاد والسعي وراء العلم والحداثة والسمو بالإنسان إلى أعلى درجات الفكر المتحضر والمستنير".

    حجاب الطالبات

    ومع اشتداد التضييق على الطالبات المحجبات منذ دخول شهر رمضان، ناشد أولياء طالبات بالمدارس والجامعات المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية التدخل لحمايتهن.

    وأكدت مجموعة كبيرة من طالبات المدارس والجامعات لـ"إسلام أون لاين.نت" أن وتيرة المضايقات والمنع بحقهن ارتفعت لحد يهدد بعرقلة مسيرتهن الدراسية.

    وقالت الطالبات والتلميذات اللاتي فضلن عدم ذكر أسمائهن خوفا من الأمن: "هذه الإجراءات تتم تحت إشراف السلطة المحلية وأعوان الأمن".

    وأوضحت إحداهن أنه "في مدينة صفاقس تم رفض تسجيل الطالبات المحجبات بالمدارس، ورفض المدير الجهوي (المحلي) للتعليم مقابلة أوليائهن؛ فتحول الأولياء إلى مقر الاتحاد الجهوي للشغل طالبين النصرة.. دون نتيجة".

    وتابعت تقول: "وفي معهد واد الليل تجول مدير المعهد يرافقه الوالي والمعتمد وعدد من أعوان الأمن بالزي المدني والرسمي بين الأقسام وأخرجوا الطالبات المحجبات، ودفعهن إلى التوقيع على التزام بعدم العودة لارتداء الحجاب، فيما تم طرد بعضهن لمدة 10 أيام، وإلزامهن بعدم ارتداء الحجاب".

    مجالس تأديب للطلاب

    عبد الحميد الصغير، أحد القيادات الطلابية للتيار الإسلامي، أكد هو الآخر تصاعد وتوسيع الحملة الأمنية ضد الطالبات المحجبات، خاصة منذ بداية رمضان، مشددا على أن "تكرار هذه الحملات وتواصلها يسيء لسمعة تونس خارجيا".

    ويلفت مراسل "إسلام أون لاين.نت" إلى أن عددًا من الطالبات المحجبات قررن وضع حد لمسيرتهن الدراسية، خاصة طالبات الجنوب التونسي الأكثر محافظة؛ جراء مضايقات الأمن.

    وينتمي بعض هؤلاء الطالبات إلى المعهد الأعلى للدراسات التكنولوجية بالعاصمة الذي يعد الأسوأ في تعامله مع الطالبات المحجبات ومن يساندهن من الطلبة.

    وينتظر أن تعقد بداية الأسبوع القادم عدد من مجالس التأديب للنظر في أمر طرد الطلبة الذين احتجوا على منع الطالبات المحجبات من التسجيل.

    تناقض مع حقوق الإنسان

    هذه الحملة الخانقة بحق المحجبات أدانها ناشطون سياسيون وحقوقيون وإعلاميون تونسيون. وأعربت الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين مؤخرا عن قلقلها من تزايد حالات مضايقة المحجبات.

    وقالت الجمعية في بيان وصلت "إسلام أون لاين.نت" نسخة منه: "إن مديري المعاهد العليا والثانوية وبعض الموظفين عمدوا مؤخرا إلى نزع الحجاب من فوق رؤوس الطالبات".

    وشدد البيان على أن هذه الإجراءات تمت في أحيان كثيرة بإشراف الولاة والمعتمدين ورؤساء خلايا الحزب الحاكم.

    "زياد الدولاتي"، القيادي السابق في حركة النهضة ذات التوجهات الإسلامية، أكد لـ"إسلام أون لاين.نت" أن "طريقة تعامل السلطة مع قضية الحجاب تتناقض تماما مع كافة مبادئ حقوق الإنسان، كما تتعارض مع ثوابت ديننا وهويتنا التي هي قاسم مشترك بين كل التونسيين".

    وشدد على أن "تجنيد الهياكل الأمنية والإدارية والسلطات الجهوية بمختلف مستوياتها يؤكد أن الإجراءات المتخذة بحق المحجبات ليست اجتهادات فردية كما تحاول أن تروج السلطة، ولكنها تمثل قرارا رسميا يحظى بموافقة ومباركة السلطة".

    "أين المنظمات النسائية"؟

    واستغرب "الدولاتي" توسيع الحملة لتشمل المحجبات خارج الأماكن الدراسية. وتساءل عن سبب صمت المنظمات النسائية التونسية التي تدافع عن حق المرأة في التعليم والعمل بينما تصمت عن طردها من الدراسة والعمل جراء ارتدائها الحجاب؟.

    تساؤل "الدولاتي" أجاب عليه "نور الدين العويدي"، رئيس تحرير مجلة "أقلام" الإلكترونية، في تصريحات لـ"إسلام أون لاين.نت"، بقوله: "إن تلك المنظمات محكومة بخلفية أيديولوجية معادية بطبيعتها للهوية العربية الإسلامية لحد اعتبار الحجاب رمزًا لتخلف المرأة والحجر على حريتها".

    وأضاف: هذه "المنظمات تزايد على السلطة في العداء للحجاب، رغم اختلافها مع السلطة في ملفات أخرى".

    ويعتبر القانون 108، الصادر عام 1981 في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، الحجاب "زيًّا طائفيًّا"، وليس فريضة دينية، ومن ثَم يحظر ارتداؤه في الجامعات ومعاهد التعليم الثانوية، وهو ما يعارضه بشدة قطاع كبير من الشارع التونسي.

    إسلام أون لاين.نت
     
  9. atlasabdel

    atlasabdel Visiteur

    J'aime reçus:
    47
    Points:
    0
    Re : الحزب الحاكم فى تونس يدين ارتداء

    chkoun li gal lik douk twansa ma3and8oum la din la malla
    tu juge les gens sans les connaitre.

    d ailleur le fait d enlever un hadith et aya man mo9arar lyouma
    demain il vont interdire sla
     

Partager cette page