الحــمار الديمقــراطـــي المــــدلل!

Discussion dans 'Scooooop' créé par izeli, 3 Septembre 2008.

  1. izeli

    izeli ●[●ЖΣΨ

    J'aime reçus:
    229
    Points:
    63
    [​IMG]


    إذا كان الحمار في المغرب لا يحظى سوى بنظرات العطف والشفقة من قبل البعض وضربات العصا القاسية من البعض الآخر، فإنه في الولايات المتحدة تحول إلى أيقونة سياسية وعلامة تجارية تدر مئات الملايين من الدولارات. نعم، فالحمار الذي يتخذه الحزب الديمقراطي الأمريكي شعارا له، تحول إلى رمز للثورة والتمرد ووسيلة لقول لا في وجه الكوبوي الذي دخل البيت الأبيض قبل نحو ثماني سنوات، دمر خلالها الاقتصاد الأمريكي، وصوّب خلالها فوهة أسلحته نحو أكثر من بلد إسلامي، وحوّل الحلم الأمريكي إلى كابوس يقض مضاجع الملايين من الضعفاء حول العالم.
    الديمقراطيون حرصوا على تدليل حمارهم كثيرا خلال مؤتمرهم الوطني الذي نظموه بمدينة دنفر بولاية كولورادو في الأيام الماضية، فقد حرصت الديمقراطيات الجميلات على التزين بأقراط صنعت على شكل حمار يرفع حوافره عاليا، بالإضافة إلى وضع نظارات براقة تعلوها صورة الحمار الديمقراطي. كما أن الكثير من المؤتمرين الرجال ظهروا وهم يضعون قبعات مزركشة ضخمة على رؤوسهم يتوسطها الحمار الذي بدا وديعا في الصورة وغير مبال بكل ما يجري من حوله! حتى النساء العجائز اللاتي حرصن على حضور المؤتمر وذرفن الكثير من الدموع خلال استماعهن للخطابات التي ألقاها السياسيون المنافقون، حرصن على التزين بإكسسوارات الحمار التي تراوحت بين قلادات لامعة ملونة بالأحمر والأزرق والأبيض وأقمصة بيضاء تتوسطها صورة المرشح الديمقراطي لخوض سباق الرئاسة باراك أوباما، وفي الخلفية يظهر رسم باهت للحمار الديمقراطي الذي زيّن جسده بخمسين نجمة بيضاء تتحول إلى شلال من الألوان الفاقعة كلما وقعت عليها أشعة الشمس أو سلطت عليها الأضواء الصناعية.
    قصة الحمار مع الديمقراطيين بدأت سنة 1828 عندما اختار المرشح الديمقراطي لخوض سباق الرئاسة آنذاك أندرو جاكسون شعار «لنترك الشعب يحكم»، حيث سخر منافسه الجمهوري كثيرا من الشعار ووصفه بأنه شعبوي ورخيص، فما كان من جاكسون إلا أن اختار حمارا رمادي اللون وجميل المظهر وألصق على ظهره شعار حملته الانتخابية وقاده وسط القرى والمدن المجاورة لمسكنه من أجل الدعاية لبرنامجه الانتخابي «الشعبوي» وإذلال منافسه النخبوي المتعجرف.
    إلا أن الحمار لم يتحول إلى رمز سياسي للحزب سوى سنة 1870، عندما عمد رسام كاريكاتير في إحدى الصحف الأمريكية إلى اختصار الحزب الديمقراطي في حمار أسود اللون «راسو قاصح» يتبارز مع فيل جمهوري مذعور. ومنذ ذلك الحين أصبح الديمقراطيون يفخرون بحمارهم، بل ويدللونه عبر تنظيم مسابقات «شعبوية» لرسم أفضل بورتريه للحمار الديمقراطي وإطلاق أفضل الشعارات السياسية التي يمكن أن ترافق صورته.
    وقد ظهر هذا جليا في المؤتمر الأخير للديمقراطيين الذي در مداخيل فاقت 260 مليون دولار على مدينة دنفر لوحدها، حيث بيعت القمصان والقبعات والنظارات الشمسية وعلاقات المفاتيح وأقداح القهوة التي طبع عليها رسم الحمار الديمقراطي وهو في «مختلف الأوضاع» بمئات الآلاف.
    لكن تبقى الطريق غير معبدة أمام الحمار الديمقراطي لدخول البيت الأبيض في انتخابات نوفمبر، لأن الحملة الانتخابية الرئاسية لن تبدأ رسميا سوى بعد انتهاء المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري يوم الخميس القادم، وحينذاك فقط ستشهد أمريكا واحدة من أشرس المعارك بين الحمار الديمقراطي «الشاب» والفيل الجمهوري الذي شاخ وترهل جسمه وفقد نابيه منذ مدة طويلة، فلمن ستكون الغلبة يا ترى؟
    la source

     
  2. acha3ir al majhoul

    acha3ir al majhoul Accro

    J'aime reçus:
    184
    Points:
    63
    iwa 3ich nhar tesma3 hmar .......eh khbar
     

Partager cette page