الحكومة تحتفي بالنساء المنتخبات

Discussion dans 'Scooooop' créé par jijirose, 20 Juin 2009.

  1. jijirose

    jijirose this is my life

    J'aime reçus:
    390
    Points:
    83
    دعا عباس الفاسي، الوزير الأول، إلى ضرورة التفكير في رفع نسبة المرأة بالمجالس الجماعية، لتتبوأ المكانة التي تستحقها، في المجال السياسي، والثقافي، والاقتصادي والاجتماعي.

    وقال الوزير الأول، خلال لقاء نظمته وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، أول أمس الخميس بالرباط، للاحتفاء بالنساء الفائزات في الانتخابات الجماعية، يوم 12 يونيو، إن "هذا التاريخ شكل يوما حاسما في تاريخ التمثيلية النسائية بالمغرب"، إذ توجت بفوز النساء المغربيات المرشحات في الانتخابات بـ3406 مقاعد، مبرزا أن هذا الرقم له دلالته بالنظر إلى 127 مقعدا سنة 2003. وفاقت التمثيلية النسائية في المجالس المنتخبة 12.38 في المائة، بعد ما كانت لا تتعدى 0.56 في المائة.

    وأضاف الفاسي "بعدما ظل ضعف التمثيلية النسائية داخل المجالس المنتخبة هاجسا حقيقيا لدى مختلف الفاعلين، الذين ما فتئوا يبذلون المجهودات، من خلال الدعوة إلى وضع الآليات للتمكن من تجاوز هذه الوضعية من أجل تحقيق ديمقراطية محلية تعتمد على معايير الحكامة الجيدة، تحقق هذا المكسب، الذي سيساهم في النهوض بصورة المرأة في المغرب وفي الخارج".

    من جهتها، قالت نزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، خلال اللقاء، الذي حضره عدد من أعضاء الحكومة، إن ارتفاع نسبة التمثيلية النسوية داخل المجالس الجماعية مكسب سينضاف إلى المكاسب التي حققتها المرأة المغربية، مبرزة أن الدعوة إلى التعاون المثمر، وتضافر الجهود بين الحكومة والبرلمان من أجل إيجاد آليات ناجعة لتشجيع حضور ملائم للمرأة في المجالس الجماعية، ترشيحا وانتخابا، أتت أكلها، إذ عرفت الانتخابات الجماعية، لأول مرة، انتخاب 3428 امرأة، مستشارات جماعيات، بما يشكل 12.38 في المائة من مجموع المنتخبين المحليين.

    وأشارت الصقلي إلى أن هذا الرقم يشكل قطيعة مع التمثيلية السابقة، التي كانت تقارب الصفر سنة 2003، إذ ارتفعت نسبة المشاركة من0.56 إلى 12.38 في المائة حاليا ، مؤكدة أن هذه النسبة تضاعفت حوالي 22 مرة خلال هذه الانتخابات، بالمرور من 127 إلى 3428 منتخبة.

    وأبرزت أن عدد النساء اللواتي ترشحن في هذه الانتخابات ، بلغ 20 ألفا و500 امرأة، موضحة أن 50 في المائة منهن لا تتجاوز أعمارهن 35 سنة، و71 في المائة لهن مستوى تعليمي يتجاوز التعليم الثانوي، مضيفة أن هذه النسبة ستخول للنساء تحمل رئاسة ما يعادل 180 جماعة، كما أن 11 منتخبة سيصعدن إلى مجلس المستشارين خلال تجديد ثلثه، الذي لا تتعدى فيه نسبة المشاركة النسائية 1 في المائة.

    وترى الصقلي أن إعمال هذه المكتسبات يتطلب التزاما قويا للأحزاب و الجمعيات النسائية، وأنه بفضل هذا المكسب يكون المغرب خطا خطوات مهمة نحو تحقيق الهدف الثالث للألفية، المتعلق بالمساواة بين الجنسين، كما طوى، بشكل نهائي، صفحة الماضي المتميز بإقصاء المرأة من التسيير المحلي.


    http://www.almaghribia.ma/Paper/Article.asp?idr=7&idrs=7&id=89064
     

Partager cette page