الخارجية الأمريكية تحذر مواطنيها من الزواج بمصريين طامعين للهجرة

Discussion dans 'Scooooop' créé par فارس السنة, 22 Mars 2008.

  1. فارس السنة

    فارس السنة لا اله الا الله

    J'aime reçus:
    326
    Points:
    83
    حذرت وزارة الخارجية الأمريكية الخميس 20-3-2008، في تقريرها الدوري المصغر عن الأوضاع العامة في مصر، الأمريكيين من عمليات نصب على الإنترنت ترمي إلى إقامة علاقات مع أمريكيين ثم الزواج منهم بغرض الهجرة إلى أمريكا، وكررت تحذيرا كانت قد أطلقته العام الماضي للأمريكيين الذين يزورون مصر إزاء مياه الشرب وأوضاع الصحة العامة والمرور المصري وسيارات "الميكروباص" نتيجة ارتفاع نسبة الحوادث بها.


    وذكرت الخارجية في تقريرها المختصر أنها تلقت تقارير تفيد زيادة المشاكل الناجمة عن عمليات زواج تمت بين مصريين وأمريكيين، وأنها رصدت "عديدا من حالات الإساءة ضد الزوج أو الزوجة الأمريكية، وغالبا ما ينتهي الزواج بالطلاق عندما يحصل المصري على البطاقة الخضراء (الجرين كارد) أو الجنسية الأمريكية".

    وحذرت الخارجية مواطنيها من هذه العلاقات، خصوصا تلك التي تنشأ على الإنترنت، وقالت :"ليس من الغريب أن يقوم المصريون بالشروع في زواج لغرض الهجرة. إن العلاقات التي تتطور على الإنترنت تعتبر وسيلة للاستغلال والتلاعب بشكل خاص".

    وتابعت الخارجية الأمريكية في نص تقريرها :"إن الحكومة المصرية تحث الأمريكيين ممن يقابلون مصريين على الإنترنت أو أثناء سياحتهم في البلد ، على التمهل في التعرف على هؤلاء قبل أن يفكروا في مسألة الزواج".

    وأضافت الخارجية في تقريرها، الذي نقلت بعض مصادره عن السفارة الأمريكية في القاهرة: "هذه الحالات تحدث بشكل أكيد في العلاقات المبنية على الاتصالات عبر الإنترنت والقليل من التفاعل وجها لوجه".

    ولفتت الخارجية الأمريكي إلى عدم قانونية "زواج الغش" المتزايد، سواء من جانب الطرف الأمريكي أو المصري، وقالت: "إن الدخول في عقد زواج يرمي في الأصل لتسهيل الهجرة للولايات المتحدة هو أمر ضد القانون الأمريكي وقد ينتج عنه عقوبات تشمل الغرامة وسجن الطرف المصري أو الأمريكي".

    وإلى ذلك، أطلق التقرير انتقادات قوية لأوضاع الصحة العامة، وقال: "إن أماكن ومستشفيات الطوارئ أو الرعاية المركزة محدودة في مصر".

    وعن المستشفيات في مصر، جاء في نص التقرير: "المستشفيات خارج القاهرة والإسكندرية وشرم الشيخ تقل كثيرا عن المستويات الأمريكية. ومعظم المراكب السياحية في نهر النيل ليس بها حتى طبيب، لكن بعضها يعين ممارسا عاما بدون مؤهلات محددة. والمستشفيات في الأقصر وأسوان غير كافية وغير مجهزة ولا يوجد حتى مستشفيات أو أماكن طبية في بعض الأماكن والمدن الأخرى".

    وعن المياه في مصر، قال التقرير: "مياه الصنابير في مصر غير صالحة للشرب. ومن الأفضل شرب المياه المعبأة أو مياه تم غليها وتنقيتها".

    وحول الوضع الأمني في مصر، نصح التقرير الأمريكيين بتوخي الحذر في بعض الأماكن في مصر، خصوصا السياحية، وذلك على الرغم من ضعف المد العنيف الذي ضرب مصر في أواخر الثمانينات والتسعينات.

    وحذر التقرير الأمريكيين من السفر إلى بعض المحافظات في صعيد مصر، والتي كانت بؤرا للعمليات المسلحة في السابق مثل أسيوط أو سوهاج.

    وقال التقرير: "هذه المحافظات وبعض المحافظات المجاورة مثل المنيا وقنا كانت أماكن لأنشطة متطرفين. أي عضو من السفارة الأمريكية يرغب في الذهاب إليها (باستثناء الأقصر والأماكن السياحية المجاورة) عليه أن يأخذ تصريحا خاصًّا".

    وكررت الخارجية نصائحها للأمريكيين إزاء المرور في مصر وفي شوارع القاهرة، خصوصا سيارات الركوب الجماعي المعروفة باسم الميكروباص. وقالت: إن مصر بها أعلى نسبة حوادث طرق في العالم، وخصوصا بسبب الميكروباصات وضعف التعليم المروري

    http://www.alarabiya.net/articles/2008/03/21/47250.html
     
  2. alexander

    alexander Weld Azrou Membre du personnel

    J'aime reçus:
    230
    Points:
    63
    c est une preuve que les marocains sont plus doue que les egyptiens, les jeunes marocains sont reconnu mondialement pour leur interminable recherche d une carte de residence aux yeux bleu pourtant aucun gouvernement n a reussi a prouve cette reputation. les egyptiens laissent des traces, ils faut qui apprennent ossoul ell3b de notre part[22h]
     
  3. L9ant

    L9ant Accro

    J'aime reçus:
    167
    Points:
    63
    L'administration Bush ne s'entend pas très bien avec l'Égypte, surtout que les USA donnent au gouvernement égyptien 1 milliard de dollars comme aide après les accords de camp David 1978 !en plus, il y a l'affaire de Ayman Nour (L'ex prétendant à la présidence, incarcéré depuis) naturalisé américain ainsi que l'embargo israélien sur Gaza que l'Égypte, même timidement, a coopéré à casser après les événements de Rafa7 ! d'autant plus que le parlement européen a épinglé la situation des droits de l'Homme en Égypte ! trop de coïncidence et trop de collusion !!

    Donc ce rapport est une sorte de pression sur l'Égypte pour servir les intérêts sionistes ! Sinon le Maroc figurerait en bonne place et mieux que l'Égypte dans ce cas de figure !!
     
    1 personne aime cela.

Partager cette page