الخبير الدولي في رياضة "الأيكيدو" امبارك العلوي يرحل في صمت

Discussion dans 'Arts Martiaux' créé par RedEye, 22 Janvier 2014.

  1. RedEye

    RedEye - أبو عبدالرحمن - Membre du personnel

    J'aime reçus:
    4153
    Points:
    113
    [​IMG]

    رزأت أسرة الأيكيدو يوم أمس الثلاثاء في شخص المدير التقني الوطني و الخبير الدولي امبارك العلوي الذي أعطى الكثير لرياضة الايكيدو خاصة و فنون الحرب عامة بعد مرض لم يمهله طويلا

    فالأستاذ امبارك يعود له الفضل الكثير في انتشار هذا الفن الحربي في المغرب بعد أن دخل إلى المملكة في الخمسينات عن طريق الأستاذ جورج ستوبار الذي كان يزاول مهنة التدريس بالمغرب، حيث تعرف على الأستاذ العلوي مبارك الذي كان يمارس رياضة الجودو حينها وبالتالي عرفه على فن الأيكيدو وأصوله فأعجب الأستاذ العلوي بهذا الفن النبيل وابتدأ التمرن عليه مع الأستاذ جورج ستوبار ومجموعة طلابه الأوروبيين وكان الأستاذ مبارك هو العربي الوحيد بينهم .

    بعد عدة سنوات أصبح الأستاذ العلوي مبارك مساعد للأستاذ جورج ستوبار وينوب عنه في تعليم الطلاب أثاء غيابه حيث أبدى بعض المغاربة رغبتهم في الالتحاق بفريق الأيكيدو الا أن الأستاذ جورج ستوبار عارض واقترح على الأستاذ مبارك أن يفتح حصة خاصة بهم لأنه لايؤيد اختلاطهم مع أصدقائه الأوروبيين فكان ذلك وابتدأ الاقبال على الأيكيدو من قبل قدماء ممارسي الجودو والكراطي والمصارعة وابتدأ الأيكيدو ينهج مسار آخر على يد الأستاذ العلوي مبارك .

    في بداية الستينات كانت أول زيارة لنبويوشي طامورا عن طريق الأستاذ جورج ستوبار حيث استحسن المستوى التقني للأستاذ العلوي . بعدها سافر جورج ستوبار في اجازة لفرنسا وتكلف الأستاذ العلوي بالتداريب حيث خلص النادي من الستارة الفاصلة بين الطلاب المغاربة والأوروبيين ومزج الطلاب تحت شعار الأيكيدو للجميع بدون عنصرية.

    بعد عودة الأستاذ جورج ستوبار لم يعجبه مافعل العلوي و دخلا في نقاش حاد توقف على اثره الأستاذ مبارك العلوي عن التمرين و دام انقطاعه مدة سنة لعدم توفر مكان لمزاولة الأيكيدو الى أن عاد الخبير الياباني طامورا للمغرب في تدريب تحت اشراف الأوروبيين حينها سأل طامورا عن العلوي وعن سبب انقطاعه. حيث أصر على الذهاب الى مسكن العلوي وتقابلا وتبادلا الحوار حيث شجعه على العودة للأيـكـيـدو وعدم التوقف مستقبلا لأي سبب كان

    حبنها ساعد الخبير الياباني الأستاذ امبارك على تأسيس أول نادي رسمي في المغرب بمدينة الدار البيضاء وسمي النادي مدرسة السيودوكان من قبل نبويوشي طامورا وواصل زيارته المكثفة للمغرب وكانت مرتين في السنة كذلك زار العديد من الخبراء اليابانيين صحبة الخبير الدولي طامورا مثل الشيهان كوباياشي شيبا والشيهان يامادا والشيهان كاكو هوما والعديد العديد من الخبراء

    كما تمرن العلوي على يد الدوشو كيشومارو شيبا وأحرز على الحزام الأسود أيكيكاي الدرجة السادسة و استمر مسار الأستاذ العلوي مبارك إلى أن حصل على الدرجة الثامنة "أي كي كاي" حيث تخرج على يده العشرات بل المئات من الطلاب المغاربة والأوروبيين والأفارقة والعرب، وهناك الكثير من المدربين وحملة الأحزمة السوداء هم تلاميذ لهؤلاء الأساتذة أو تلاميذ تلاميذهم فالقافلة نمت وتفرعت الى مالا نهاية

    و قد ظل الاستاذ امبارك العلوي يمارس الأيكيدو رغم مرضه و يصر على حضور التداريب و الاجتماعات الخاصة برياضة الأيكيدو و قد كان لحضوره في الجمع العام الأخير لجامعة الأيكيدو و اصراره على خدمة أصغر ممارس أكثر دليل على حبه لهذه الرياضة و تفانية في خدمة ممارسيها الذين كان يعتبرهم أغراد من عائلته .... كيف لا و الرجل كان يعيش و يرى حلمه الذي وهب حياته من أجله يكبر يوما بعد يوم من خلال تلاميذته الذين رغم تقدمهم تقنيا و عمريا ظلوا يصرون دائما على معاملته معاملة الأب و الذين كان هو الأخر يعاملهم معاملة الأب لأبنائه و بطيبوبته التي كان يشهد له بها الجميع


    المصدر

     

Partager cette page