الخطبة الأمريكية !!

Discussion dans 'Scooooop' créé par vanlee, 30 Mai 2007.

  1. vanlee

    vanlee Abou Mouataz

    J'aime reçus:
    118
    Points:
    0
    يا أيها المُسْتَسْلمون، إن الولايات المتحدة الأمريكية و خلفها إسرائيل تعتزم نشر الديمقراطية و حقوق الإنسان ابتداء من أَلِفكم وصولا إلى يائِكم، فافتحوا عقولكم وصدوركم لخطبتكم هته، وكونوا مستعدين لقبول الحداثة متأقلمين مع العولمة،

    رضيَّت الخارجية والدفاع الأمريكيتان عنكم. يا أيها اللذين استصغروا، استمعوا لخطبة البيت الأبيض و استقبلوا إمامكم الأمريكي، تحضوْن إن شاء الكونكّْرس بالمساعدة العسكرية والمساندة السياسية و تُفتح عليكم أبوابا من ملايين الدولارات. ولا تقربوا كل مفسدة من مفاسد المقاومة و تيارات الممانعة و كونوا، حفظتكم القواعد العسكرية، متنازلين عن ثقافاتكم الأصلية وتقاليدكم الحضارية، واحذروا كل داعٍ إلى الردة إلى ما يخالف مبادئ التقدم والتحرر، فذالكم بعينه رجس من عمل محاور الشر و من يتبنى ذلك فلا رضا أمريكي عليه و لا ديمقراطية له وبئس الخيار . فتأمركوا ترضى عنكم الدوائر في واشنطن و اعلموا أن ذلك لهو من تمام الدمقرطة


    *الخطبة الأولى : أما بعد، يا إخوان الانهزام،إننا نعيش في زماننا هذا بوادر مخاض عسير قد ينجم عنه ميلاد مولود متحرر قد يخبِشُ وجه القوة العظمى الولايات المتحدة، ثم قد يكبر و يصير قادرا على طرد كل مظاهر الاستعمار من عواصمكم و من رؤوسكم لا قدر الله. شعوب الاستغفال، إن أمريكا تعمل على قدم و ساق ـ ببوارجها و أساطيلها، بضغوطاتها السياسية والاقتصادية، ببعثاتها الثقافية و برامجها الفنية: سوبر ستار ستار أكاديمي لوفّْ ستوري مهرجانات ستوديو دوزيم حقوق المرأة و الأم العازبة والشواذ والأقليات، كوكا كولا، الشاط الحرة اللغة الإنجليزية....، تعمل على إجهاض جميع الأفكار و المشاريع الحاملة لمثل هذا الجنين السالف الذكر وهو لأمريكا عدوها الأول المهدِّد حقيقة لنفوذها و مستقبل ولاياتها العربية. إنها لمعركة هيمنة أو اندحار، فألحوا أثناء الدعاء بالنصر والتأييد لمشروعها الكبير داخل أوطانكم. يا أيها اللذين استصغروا، إن أصدق التصريحات لتصريح السيد الرئيس الأمريكي الذي قال( من هم ليسوا معنا ..هم ضدنا )، فاتبعوا أحسن الهدي هدي سيدتنا أمريكا و لا تتبعوا البدائل و لا تصوتوا للبرامج السياسية و لا تنهجوا النماذج الاجتماعية المطروحة من هذا أو ذاك فإن شر الأفكار أسلمتها، وكل أسلمة تمرد، و كل تمرد إرهاب، وكل إرهاب ضلالة، وكل ضلالة ستواجه بلا هوادة بالنار والحصار.

    سالموا و ليكن اعتمادكم على الإدارة الأمريكية، يجعل الجمهوريون و الديمقراطيون لكم صورة مشرقة بين دول العالم، وينصبون عليكم قيادات خالدة على كراسيها، ملائكية لا تخطئ أبداً. هذا وبارك السفير الأمريكي لي و لكم في الديمقراطية و حقوق الإنسان المعتمدتان، نفعكم بما فيهما من رعاية لأنظمتنا و أدجنة لشعوبنا. أقول قولي هذا و أسْتمركُ لي و لكم.


    *الخطبة الثانية: أما بعد، فيا أيها اللذين آمنوا بالنموذج الغربي العظيم، يا أيتها الحكومات، يا جمعيات و رموز المجتمع المدني، أدخلوا في التطبيع الكامل لعلكم تتدمقرطون، و خذوا من إداراتي سي.إي.إيه و الموساد مناسك الدعم و أنابيب الأوكسجين، وأشيعوا بين الناس حب و مودة أمريكا و تل أبيب و اخدموا مصالحهما لتفوزوا بحسنات التحرر التي لا تعد و لا تحصى، هذا قبل أن يأتي يوم يجتاحكم فيه التطرف و يغشاكم الإرهاب، وتزودوا بالديمقراطيات الصالحات قبل فوات الأوان و اعلموا ـ أحبتكم إسرائيل ـ أن خير الزاد في زمن العولمة هو التــأمــــرك. إن مولاتنا الحكومات الأمريكية، أيدتها اللوبيات اليهودية، أعظم رؤساءها شأنا، أفضل ديمقراطياتها تصديرا، أقوى عساكرها بطشا، أشدها على دوائركم ضغطا، أقدرها لمفاهيمكم تغييرا، أكرمها للمسترزقين عطاء، لهي أم القوى الكبرى، فإن رأيتموها تغزوا أقطاركم للإطاحة بأنظمة تُُعذب و تُنكل وتشنق رؤوسا حان وقت إزالتها. و إذا سمعتم أنها تخطط لإحداث في حياتكم و مناهجكم و إعلامكم و خطب جُمَعِكُمْ، تغييرات جوهرية، فلا تـَتَحَمْوَسُوا للوقوف ضدها بل إِفْــتـوْتـِحُـوا و أبشروا و أحسنوا الظن بالإدارات الأمريكية المتعاقبة وتعاونوا معها و احذروا أن تقاطعوا، فالغد غد أمريكي فيه يُستتَب الأمن و تنتشر الحرية، فلا بديل عنه سوى التسليم. فمن المنقذ إلاَّ البانطاكُّون و من الحامي و الواقي إلا كّْوانتانامو، يا عباد واشنطن. و من الراعي إلاَّ البيت البيض. و من الممول و المعين إلاَّ البنك الدولي و الكونكّْرس، يا عباد الدولار. فيا أيها الإخوان المستسلمون، واجب علي و عليكم الثبات ثم الثبات على جادة التبعية، والهرولة إلى مسلسل التسوية السلمية بالسير خلف الهدى الأمريكي مع النهل من الرشد الإسرائيلي. فيا أمريكا لا تحرمينا بركاتك ودَمَقرِطِينا بإتباعك، وقوينا باستعمارك، واحفظينا من المرجعيات القومية والظلامية ما ظهر منها و ما بطن، و يا أمريكا قودينا ضمن حلفاءك إلى تحضرك الباهر، ولا تضعينا على لوائحك السوداء ضمن من تغضبين عليهم، يا أمريكا آتي لنا بالحرية حرية وأمرينا بها، وبيني لنا الإرهاب إرهابا و افرضي علينا مكافحته واجتثاثه.

    فادعوا لها بالنصر على أعدائِها في قنواتكم و جرائدكم و معتقلاتكم و مقاهيكم وفي العراق وإيران والصومال ولبنان وأفغانستان وفي كل مكان. و تمنوا لأي عمل أو مخطط يستهدف مصالحها الداخـلية و الخارجيـة، الإحباط و الفشل. و سووا صفوفكم خلف إمامكم العم سام ولا تختلفوا قوموا لتعزيز ديمقراطياتكم جميعا... سووا صفوفكم خلف إمامكم العم سام ولا تختلفوا.




    source

     
  2. hindoshka

    hindoshka Visiteur

    J'aime reçus:
    0
    Points:
    0
    Re : الخطبة الأمريكية !!

    3eqqdatna had mirikane a lemselmine
    ga3 lfachal dyalna rbetnah b mirikane o nofoud dyalha
    wa lah yen3el li may 7chem [36h]
     
  3. vanlee

    vanlee Abou Mouataz

    J'aime reçus:
    118
    Points:
    0
    Re : الخطبة الأمريكية !!

    awadi a si saykok ri sber hadchi li 3ta allah [07h]
     

Partager cette page